افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

تم إضافة 1 بايت ، ‏ قبل 6 سنوات
ومع أن بعض القبائل الآدرارية سالمت الفرنسيين وأخذت الأمان حيث لم يبق مع الأمير سيدي أحمد سوى [[أحمد بن إبراهيم بن مگية]] زعيم أولاد سلمون و[[ولد فيدار]] زعيم [[الذهيرات]] وكلاهما من [[أولاد غيلان]] إضافة إلى [[أهل احجور]] وهم بطن من إديشلي ذو شوكة في الحروب.
وقد ظل الفرنسيون رغم حضورهم القوي في آدرار في عجز تام حيال هجمات وضربات الأمير سيدي أحمد المتتالية. ففي [[21]] [[يناير]] [[1912]] م جُرح الأمير سيدي أحمد في معركة [[تيشيت]] ضد الفرنسيين بقيادة حاكم موريتانيا نفسه العقيد [[باتي]] (Patey)، وأخذ سيدي أحمد أسيرا إلى [[سان لويس]] (اندر). واستشهد في الوقعة سيدي أحمد بن إبراهيم بن مگية السلموني.
 
و شارك سيدي أحمد في العديد من المعارك بين المقاومة و الفرنسيين شأنه شأن كل من الشيخ أحمد ولد أعلي ولد خْدَيم الآكشاري الجعفري, ومحمد ولد المعيوف الملقب فياه الآكشاري, وعثمان ولد كركوب العمني, و عبد الله ولد أحمد لعمى العمني, و غيلاني ولد النانة الآكشاري, وخريدة ولد أعلي باب الآكشاري, و محمد ولد هيبة الكوشاط العمني. و بكار ولد العمار ولد كليب و أخيه محمد الآكشاريين, وحمدي ولد لكرع و الشيخ الكوري ولد المشظوفي وأخيه العمنيين, ومحمد أحمد ولد خطور العمني. ومن إديشلي كل من الأخوين أحمد و سيدي ولد أييه و محمد سالم ولد أعلي تم.
 
مستخدم مجهول