سيد أحمد ولد أحمد عيدة: الفرق بين النسختين

تم إضافة 271 بايت ، ‏ قبل 7 سنوات
إضافة أصل مقاومة ولد عيدة
(الرجوع عن التعديل 9817108 بواسطة 82.151.77.238 (نقاش))
(إضافة أصل مقاومة ولد عيدة)
ومع أن بعض القبائل الآدرارية سالمت الفرنسيين وأخذت الأمان حيث لم يبق مع الأمير سيدي أحمد سوى [[أحمد بن إبراهيم بن مگية]] زعيم أولاد سلمون و[[ولد فيدار]] زعيم [[الذهيرات]] وكلاهما من [[أولاد غيلان]] إضافة إلى [[أهل احجور]] وهم بطن من إديشلي ذو شوكة في الحروب.
وقد ظل الفرنسيون رغم حضورهم القوي في آدرار في عجز تام حيال هجمات وضربات الأمير سيدي أحمد المتتالية. ففي [[21]] [[يناير]] [[1912]] م جُرح الأمير سيدي أحمد في معركة [[تيشيت]] ضد الفرنسيين بقيادة حاكم موريتانيا نفسه العقيد [[باتي]] (Patey)، وأخذ سيدي أحمد أسيرا إلى [[سان لويس]] (اندر). واستشهد في الوقعة سيدي أحمد بن إبراهيم بن مگية السلموني.
 
وكانت مقاومتة هي الثانية بعد مقاومة الشيخ أحمد ولد علي ولد الخديم الآكشاري الجعفري. الذي قاوم الإستعمار الفرنسي منذ شبابه إلى إستشهاده عند بوخزامه,
 
==العودة إلى الإمارة==
مستخدم مجهول