افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

تم إضافة 16 بايت، ‏ قبل 6 سنوات
لا يوجد ملخص تحرير
وجاء في كتاب الجامع لأحكام القرآن للامام [[القرطبي]] في تفسير قوله تعالى {تبت يدا أبي لهب وتب}
 
" قال طارق بن عبد الله المحاربيّ: إني بسوق ذي المجَاز، إذ أنا بإنسان يقول: " يا أيها الناس، قولُوا لا إلٰه إلاّ الله تُفْلِحُوا "، وإذا رجل خلفه يرميه، قد أدمى ساقيه وعرقوبيه ويقول: يا أيها الناس، إنه كذاب فلا تصدقوه. فقلت: مَنْ هذا؟ فقالوا: محمد، زعم أنه نبي. وهذا عمه [[أبو لهب]] يزعم أنه كذاب. وروى عطاء عن ابن عباس قال: قال [[أبو لهب]]: سَحَركم محمد! إن أحدنا ليأكل الجَذَعة، ويشرب العُسّ من اللبن فلا يشبع، وإن محمداً قد أشبعكم من فخِذ شاة، وأرواكم من عُسّ لبن." اهـ
 
وجاء في المستدرك على الصحيحين للإمام محمد بن عبد الله الحاكم [[النيسابوري]].
 
" أخبرنا أبو محمد عبد الرحمن ابن حمدان الجلاب بهمدان، ثنا أبو حاتم الرازي، ثنا سعيد بن أبي مريم، ثنا ابن أبي الزناد أخبرني أبي، حدثني ربيعة بن عباد الدؤلي الكناني قال: رأيت [[محمد|رسول الله]] {{ص}} في الجاهلية بسوق ذي المجاز وهو يقول: يا أيها الناس، قولوا لا إله إلا الله تفلحوا) قال: يرددها مرارا والناس مجتمعون عليه يتبعونه، وإذا وراءه رجل أحول ذو غديرتين، وضيء الوجه، يقول: أنه صابئ كاذب، فسألت: من هذا؟ فقالوا: عمه [[أبو لهب]] " اهـ
 
وجاء في كنز العمال للمتقي الهندي
" صبره على أذى المشركين
 
عن طارق المحاربي قال: رأيت [[محمد|رسول الله]] {{ص}} بسوق ذي المجاز فمر وعليه جبة له حمراء وهو ينادي بأعلى صوته: يا أيها الناس! قولوا: لا إله إلا الله - تفلحوا، ورجل يتبعه بالحجارة وقد أدمى كعبيه وعرقوبيه وهو يقول: يا أيها الناس! لا تطيعوه فإنه كذاب؛ قلت: من هذا؟ قالوا: غلام من بني عبد المطلب، قلت: فمن هذا يتبعه يرميه؟ قالوا: هذا عمه عبد العزى - وهو [[أبو لهب]] " اهـ
 
وجاء في بعض المصادر الحديثيه الإلكترونية
 
" رأيت [[محمد|رسول الله]] {{ص}} مرتين مرة بسوق ذي المجاز وهو ينادي بأعلى صوته يا أيها الناس قولوا لا إله إلا الله تفلحوا وأبوو[[أبو لهب]] يتبعه بالحجارة قد أدمى كعبيه وعرقوبيه فلما ظهر الإسلام قدم المدينة أقبلنا من الربذة حتى نزلنا قريبا من المدينة ومعنا ظعينة لنا فأتانا رجل فسلم علينا فرددنا ومعنا جمل لنا فقال أتبيعون الجمل فقلنا نعم قال بكم قلنا بكذا وكذا صاعا من تمر قال قد أخذته ثم أخذ برأس الجمل حتى دخل المدينة فتلاومنا وقلنا أعطيتم جملكم رجلا لا تعرفونه فقالت الظعينة لا تلاوموا فلقد رأيت وجها ما كان ليخفركم ما رأيت وجها أشبه بالقمر ليلة البدر من وجهه فلما كان العشي أتانا رجل فقال السلام عليكم إني رسول [[محمد|رسول الله]] {{ص}} إليكم وإنه يأمركم أن تأكلوا حتى تشبعوا وتكتالوا حتى تستوفوا ففعلنا فلما كان من الغد دخلنا المدينة فإذا [[محمد|رسول الله]] {{ص}} قائم على المنبر يخطب الناس "
 
الراوي: طارق بن عبد الله المحاربي المحدث: ابن حزم - المصدر: المحلى - الصفحة أو الرقم: 9/112