مجيدة بنكيران: الفرق بين النسختين

تم إضافة 4٬164 بايت ، ‏ قبل 8 سنوات
لا يوجد ملخص تحرير
 
{{يتيمة|تاريخ=أكتوبر_2011}}
'''مجيدة بن كيران''' - '''Majida benkirane''' : ممثلة، مؤلفة كتب وأستاذةو'''[[أستاذ|أستاذة]]''' '''التعليم الفني''' ، من مواليد مدينة تـازة ،تاريخ الميلاد: 17 أكتوبر 1970 م , تـازة ، Rabat[[المملكة المغربية]]، تعد من بين أفضل [[ممثل|الممثلات]] المغربيات على الإطلاق ، حاصلة على شهادة [[الباكالوريا]] (آداب عصرية) سنة 1988 ، وعلى دبلوم المعهد العالي للفن المسرحي والتنشيط الثقافي، تخصص تمثيل (1989-1993) ،و (1995-1996) مستوى دبلوم الدراسات المعمقة (شعر حديث) [[الجامعة|كلية]] الآداب - [[فاس]].
 
Majida benkirane
لديها العديد من الأعمال الفنية الناجحة و عرفت بالتلفزيون :
*خط الرجعة
*من دار لدار
*جيران الحومة
*لالة فاطمة
*أولاد الناس
 
و لها برامج ناجحة بالإذاعة المغربية
 
== قيل عنها: ==
*قال [[كاتب|الكاتـب]] و [[ناقد أدبي|الناقـد الأدبي]] و الفني ،عبـد النبـي دشيـن :
 
كما لو أن العالم يضيق بها، كما لو أن اللحظات لا تسعفها في أن تنطلق حيثما تريد، وكيفما تريد، متأهبة دوما بفرح طفولي لتحضن ما ومن يحيط بها، لا تتوانى في إعلان مودتها للكل وكأن هوايتها الأولى والأثيرة جمع العواطف المتناثرة هنا وهناك وترتيبها في ألبوم الذكريات تروض ذاتها كل يوم لتتجاهل إساءات الآخرين، فلا وقت للأحقاد والزمن أجمل من أن تخدشه أعطاب الذوات.
 
استعارت '''منديل صفية''' وظلت تلوح به لتوديع لحظات الألم فقد عرفت '''الثمن''' لكي يعيش الفنان والمبدع حياة نابضة بالعطاء حتى '''عندما اهتزت الصورة''' أدركت أن '''جوهرة في اليد''' أحسن من العشرات على قلادة الزيف، هكذا تنسحب في وداعة الفراشات وتقيم '''صلاة الغائب''' على من خذلوا فكانوا أصغر من شتيمة يرسلها طفل في لحظة غضب.
 
ولأن حياة واحدة لم تكفها، فقد تعددت والتبست وتماهت في أخريات في سفر رمزي إلى عوالم وأكوان لا متناهية، عانقت المجد الإنساني في '''أماليا''' وخلصت '''نطاشا''' من الحضيض، وعندما '''رفع الستار''' كانت '''أميرة''' الدهشة والحلم موصية بأن '''نحلم ... كما الأسماك''' وأن نتهجى أبجدية النسيان لاستعادة الزمن الطفولي المنفلت والمنسرب من فجوات العمر كحبات الرمل.
 
تعددت أزمنتها وأمكنتها ووحدها '''زنقة مقهى الباشا''' ستظل حضنا دافئا يدثر عراء الذات، وقتما رحلت إلى هناك تستعيد طفلة كانت (ها) ذات زمن، هناك في الزوايا ما زالت ضحكات الشغب الطفولي عالقة، وفي الأركان شظايا لعب فتتها الوقت في كل شبر ذكرى وجع الألفة.
 
وحدها القصيدة تعوضنا عن الخسارات، هي المأوى الرمزي الذي يأوينا ويعيد إلينا بعضا من دفء مفتقد. هكذا هي علاقة '''مجيدة''' بالكلمة ففيها بعض العزاء وبعض مما يرمم شروخ الذات.
 
بهشاشتها الإنسانية والإبداعية تحملت مسؤولية التدبير والتسيير من مهرجان '''العيطة''' إلى مهرجان '''الواحات''' مسافة أخرى للبوح والحضور، وألف سؤال يشع من نظراتها الحائرة (هل؟ وكيف؟ ولماذا؟) فالأبد رحلة الجواب، أنا '''سيدة الفجر''' أقطف من شجرة العمر أجمل الكلمات وما لم تقطفه '''آنيا''' من '''شجرة الكرز'''.
 
هكذا هي طاقة متجددة للعمل والعطاء ومحبة الناس، تعيش حياتها كشريط متناغم اللقطات، لا حدود فارقة بين معيشها وعوالم الإبداع التي تحسن التجوال بين تلافيفها، لا تمكننا من تبين لحظة خروجها من دورها، وكأننا بها قد غادرت للتو لقطة وحلت بيننا؟ فهل هي الآن بيننا أم طيفها المحتفى به ! ؟
 
ذ : ''عبـد النبـي دشيـن'''
كاتـب وناقـد أدبـي وفني
الرباط يوم الجمعة 29 فبراير 2008
 
hfvdh{{ثبت المراجع}}{{ثبت المراجع}}{{ثبت المراجع}}{{ثبت المراجع}}{{ثبت المراجع}}{{ثبت المراجع}}{{ثبت المراجع}}{{ثبت المراجع}}{{ثبت المراجع}}{{ثبت المراجع}}{{ثبت المراجع}}{{ثبت المراجع}}{{ثبت المراجع}}{{ثبت المراجع}}{{ثبت المراجع}}{{ثبت المراجع}}{{ثبت المراجع}}{{ثبت المراجع}}{{ثبت المراجع}}{{ثبت المراجع}}{{ثبت المراجع}}{{ثبت المراجع}}{{ثبت المراجع}}{{ثبت المراجع}}{{ثبت المراجع}}{{ثبت المراجع}}{{ثبت المراجع}}{{ثبت المراجع}}{{ثبت المراجع}}{{ثبت المراجع}}{{ثبت المراجع}}{{ثبت المراجع}}{{ثبت المراجع}}{{ثبت المراجع}}{{ثبت المراجع}}{{ثبت المراجع}}{{ثبت المراجع}}{{ثبت المراجع}}{{ثبت المراجع}}{{ثبت المراجع}}{{ثبت المراجع}}{{ثبت المراجع}}{{ثبت المراجع}}{{ثبت المراجع}}{{ثبت المراجع}}{{ثبت المراجع}}{{ثبت المراجع}}{{ثبت المراجع}}{{ثبت المراجع}}{{ثبت المراجع}}{{ثبت المراجع}}{{ثبت المراجع}}{{ثبت المراجع}}{{ثبت المراجع}}{{ثبت المراجع}}{{ثبت المراجع}}{{ثبت المراجع}}{{ثبت المراجع}}{{ثبت المراجع}}{{ثبت المراجع}}{{ثبت المراجع}}{{ثبت المراجع}}{{ثبت المراجع}}{{ثبت المراجع}}{{ثبت المراجع}}{{ثبت المراجع}}{{ثبت المراجع}}{{ثبت المراجع}}{{ثبت المراجع}}{{ثبت المراجع}}{{ثبت المراجع}}{{ثبت المراجع}}{{ثبت المراجع}}{{ثبت المراجع}}{{ثبت المراجع}}{{ثبت المراجع}}{{ثبت المراجع}}{{ثبت المراجع}}{{ثبت المراجع}}{{ثبت المراجع}}{{ثبت المراجع}}{{ثبت المراجع}}{{ثبت المراجع}}{{ثبت المراجع}}{{ثبت المراجع}}=خط الرجعة= =من دار لدار= =جيران الحومة= =لالة فاطمة= =أولاد الناش=
و لها برامج ناجحة بالإذاعة المغربية