افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

لا تغيير في الحجم، ‏ قبل 7 سنوات
ط
تدقيق إملائي وتنسيق
== عرض الدي في دي الأول ==
 
عندما استبدلت أشرطة الفيديو تدريجيا بالدي في دي، استبدل تعبير "فيلم الدي في دي" نظيره "فيلم الفيديو" في بعض الحالات.<ref>{{cite web| url = http://www.reelviews.net/reelthoughts/july_2006.html#071806| title = DVD's Scarlet Letter| accessdate = 2007-01-13| last = Berardinelli| first = James}}</ref> لكن كلمة "فيديو" لا تشير بالضرورة إلى كاسيتات [[في إتش إس]]. العديد من المنشورات تواصل إستعمالاستعمال تعبير فيلم الفيديو على أفلام دي في دي أو أقراص [[الشعاع الازرق|بلوراي]]. أما التعبير الجديد المستعمل أحيانا هو DVDP (عرض دي في دي الأول).<ref>For one example of many uses of the term, see {{cite web| url = http://www.videobusiness.com/article/CA6273122.html| title = Paramount grows DVDP slate| accessdate = 2007-01-13}}</ref> مثل هذه الأفلام يمكن أن تكلف نحو 20 مليون دولار.<ref name="dvdex">{{cite web| url = http://www.dvdexclusive.com/article.asp?articleID=2259 | title = Stars, Money Migrate To DVDP (archived)| accessdate = 2007-01-13| author = DVD Exclusive Online
 
|archiveurl = http://web.archive.org/web/20060515194442/http://www.dvdexclusive.com/article.asp?articleID=2259 |archivedate = 2006-05-15}}</ref> (حوالي ثلث تكلفة الإصدار المتوسط في هوليود<ref name="videobusiness2004">{{cite web| url = http://www.videobusiness.com/index.asp?layout=article&articleid=CA614600| title = Average cost of a film: $102.9 million| author = Carl DiOrio| work = Video Business Online| date = 2004-03-23| accessdate = 2007-01-21}} The figure cited in the title includes marketing costs; as of 2004 when the article was written, the average production cost was $63.8 million.)</ref>) وويظهر بها ممثلون مثل [[جان كلود فان دام]]، [[ستيفن سيغال]]، [[ويسلي سنايبس]]، [[دولف لندجرين]]، و[[كوبا غودينغ جونير]].<ref name="dvdex" /> وتتراوح أجورهم من مليونين إلى 4 مليون دولار (فان دام) و4.5 مليون إلى 10 مليون دولار (ساغال).<ref name="dvdex" /> ووفقا لجلة فارييتي، فإن فيلم [[الفطيرة الأمريكية: معسكر الفرقة (فيلم)|فطيرة أمريكية: معسكر الفرقة]] بيع منه مليون نسخة في أسبوع واحد، على الرغم من احتفاظه باثنين فقط من ممثلي الثلاثية الأصلية.<ref>{{cite news| url = http://www.variety.com/article/VR1117935319.html?categoryid=20&cs=1| title = Spending on DVDs up 10%| author = Variety.com| accessdate = 2007-01-13| date=2005-12-29}}</ref>
 
في اليابان، يشار لأفلام الفيديو باسم "الفيديو الأصلي" (オリジナルビデオ) وهي تحمل دلالات مختلفة، فهي منتجات في فئة خاصة بها بدلا من أن تكون منتجات احتياطية. ورغم أن ميزانياتها أقل من الأفلام المعدة للمسرح، فمن النادر أن تشوه أفلام الفيديو اليابانية بالقصص السيئة أو رداءة الإنتاج المرتبطة بسوق أفلام الفيديو في الولايات المتحدة. وسينما في هذه تحظى باحترام من الجمهور ومودة من مخرجي الأفلام، وذلك لأجل الحريات الإبداعية في مختلف الوسائط. وأفلام الفيديو هذه تخضع لقيود وضوابط إبداعية أقل على محتواها من الصيغ الأخرى.
 
في حالة الأنمي، تسمى هذه الأفلام "[[رسوم متحركة أصلية للفيديو]]" (OVA أو OAV)، وقيمتها الإنتاجية تقع عادة بين المسلسلات التلفزيونية والأفلام. وفي الغالب تروي قصصا أقصر من أن تشغل موسما تلفزيونيا كامل، وكانت شائعة جدا في أوائل التسعينيات. أحيانا تجذب رسوم الفيديو الأصلية هذه الاهتمام الكافي ليتم تحويلها لمسلسل تلفزيوني كامل، مثل [[تينشي ميو]]!، إل هازارد، وإقرأواقرأ أو مت.
 
مع انتشار صيغة المواسم ذات 13 حلقة، لم تعد رسوم الفيديو الأصلية شائعة كما من قبل. وهنا لا يقال أنها غير موجودة: على سبيل المثال، تحتوي [[إلفن ليد]] على 13 حلقة وفيلم رسوم أصلي. إن أغلبية هذه الأفلام تصدر في الأسواق اليوم كاستمرارية أو إعادة إنتاج لمسلسل تلفزيوني اكتمل مؤخرا. على سبيل المثال، فإصدار دي في دي لمسلسل تلفزيوني قد يتضمن حلقة إضافية لم تذع كجاذب للمبيعات.
916٬418

تعديل