أشعرية: الفرق بين النسختين

تم إزالة 3 بايت ، ‏ قبل 9 سنوات
=== مصدر التلقي ===
الاستدلال عند الأشاعرة يكون بالأدلة النقلية (نصوص الكتاب والسنة) وبالأدلة العقلية على وجه التعاضد فالأدلة النقلية والعقلية عندهم يؤيد كل منهما الآخر، فهم يرون أن النقل الثابت الصريح والعقل الصحيح لا يتعارضان. والأشاعرة عندما يوجّهون خطابهم إلى مخالفيهم الذين لا يقيمون وزنا للكتاب والسنة، فإنهم يقدمون الأدلة العقلية على النقلية وذلك يكون فقط في مجال الاستدلال في العقائد في باب العقليات، لأنهم يرون أن المراد هو الرد على المخالفين، [[الدهريين|كالدهريين]] و[[الثنوية]] وأهل التثليث و[[المجسمة]] والمشركين ونحوهم، فهؤلاء المخالفين لا يرون حجية للقرآن والسنة، إلا بعد إقامة الأدلة العقلية على الإيمان بالله وأن [[القرآن]] كلام الله وأن [[محمد بن عبد الله]] هو رسول الله <ref name="ReferenceB">عقائد الأشاعرة/صلاح الدين بن أحمد الإدلبي.</ref>.
م
 
=== علم الكلام ===
مستخدم مجهول