افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

تم إضافة 7 بايت ، ‏ قبل 7 سنوات
ط
 
==المفاوضات==
بعد قبولقبلت حكومة نميري بالوساطة في [[يوليو]] / [[تموز]] [[1971]] م، على اثر فشل الإنقلاب الشيوعي قي [[يوليو]] / [[تموز]] نتفي العام نفسه وعودة نميري إلى الحكم بعد ثلاثة أيام من استيلاء الرائد هاشم العطا على الحكم في [[الخرطوم]] وإعلانه عن قيام مجلس رئاسي جديد. ، جرت جولات المفاوضات في اديس أبابا بسرية تامة، وقد لعبولعب مجلس الكنائس العالمي بمساعدة [[مجلس كنائس عموم افريقيا]] دوراً رئيساً في الترتيب والإعداد للمفاوضات والجمع بين طرفي التفاوض : حكومة السودان وحركة تحرير السودان.
 
بدأت الجولة الأولى للمفاوضات في [[فبراير]] / [[شباط]] [[1972]] م، تحت رعاية الامبراطورالإمبراطور الإثيوبي [[هيلا سلاسي]] الأول، وترأس وفد الحكومة السودانية ابيل الير نائب رئيس الجمهورية ووزير شؤون الجنوب. وضم الوفد وزراء الخارجية والداخلية والحكومات المحلية والخدمة والاصلاح الاداري، بينما ترأس وفد حركة تحرير السودان ازبوني منديري وضم وفده كلاكلاً من مادينق دي قرنق، ولورنس ول، واوليفر البينو، وفريدريك ماقوت وآخرين. وحضر المفاوضات بصفة مراقب ممثل للامبراطورللإمبراطور هيلا سلاسي وممثلون لمجلس الكنائس العالمي ومجلس كنائس عموم افريقيا ومجلس كنائس السودان. وتواجد في اديس ابابا اثناء المفاوضات المستشارالخبير القانوني البريطاني المعروف سير دنقل فوتفوت، كمستشار قانوني لوفد حركة تحرير السودان. واتفق الطرفان على أن يقوم القس برغس كار سكرتير مجلس كنائس افريقيا [[ليبيريا|الليبيري]] الجنسية بدور الوسيط اثناء المفاوضات. <ref>
http://www.26sep.net/newsweekprint.php?lng=arabic&sid=268
</ref>
13٬981

تعديل