بيكو ديلا ميراندولا: الفرق بين النسختين

تم إضافة 663 بايت ، ‏ قبل 7 سنوات
== السجال مع الكنيسة, الفرار ثم الرجوع إلى إيطاليا ==
خلال فبراير 1487, سيعلن البابا [[إنوسنتيوس الثامن]] حظره للنقاش المقترح من طرف بيكو, و سيأمر بتكوين لجنة للتأكد من صحة الأطروحات المعرضة للنقاش. ثلاثة عشر منها ستعتبر غير صالحة من وجهة نظر الكنيسة. بيكو سيعطي كلمته كتابيا بأنه سيزيلها, رغم تأكيده شفويا بأنه لن يتراجع عليها. للدفاع عن نفس أطروحاته مرة أخرى سيؤلف كتاب و ينشره سنة 1489, يحمل عنوان ( Apologia J. Pici Mirandolani, Concordiae comitis ), و يهديه إلى [[لورينزو دي ميديشي]]. حينما سيعلم البابا بوجود هذا الكتاب سيأمر بإقامة محكمة تفتيش لإكراه بيكو بالتراجع أيضا عن أفكار كتابه الجديد, الشيء الذي سيضطر بيكو بفعله.
من بعد ذلك، سيعلن البابا من جديد عن عدم صحة أطروحات بيكو ديلا ميراندولا، قائل عنها بالحرف: "جزء منها هرطقة، و جزء أخر كلام فاحش، كلها تقريبا إلا تكرير لأخطاء الفلاسفة الوثنيين...زيادة على أن بعضها يحمس اليهود في عجرفتهم، و أخيرا، متذرعا بالفلسفة، يحفز فنون مضادة للشريعة الكاثوليكية وللإنسانية." أحد نقاد بيكو سيدعي وقتذاك أن كلمة "كبال" هي اسم كاتب ملحد معادي لعيسى.
 
{{مراجع}}
55

تعديل