افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

تم إزالة 57٬775 بايت ، ‏ قبل 7 سنوات
ترجمة آلية
 
{{ترجمة آلية}}
'''نقل الدم''' أو '''الصفق''' هي عملية نقل [[الدم]] أو مواد مشتقة من الدم من شخص إلى [[الدورة الدموية]] للآخر. ويمكن أن ينقذ نقل الدم الحياة في بعض الحالات، مثل فقدان كمية كبيرة من الدم بسبب [[صدمة]]، أو يمكن استخدامه لتحل محل الدم المفقود أثناء [[الجراحة]]. ويمكن أن يستخدم نقل الدم أيضا لعلاج [[فقر الدم]] الحاد أو [[نقص الصفيحات الدموية]] الناجمة عن [[أمراض الدم]]. ويحتاج الأشخاص الذين يعانون من [[الهيموفيليا]] أو [[الخلايا المنجلية المرض]] إلى عمليات نقل دم متكررة. واستخدمت عمليات نقل الدم الأولى الدم كاملا، ولكن الممارسات الطبية الحديثة عادة تستخدم فقط مكونات من الدم.
 
وفي اللغة الضاد يدعى نقل الدم '''الصفق'''
 
== التاريخالمراجع ==
=== المحاولات الأولى ===
أول محاولة تاريخية في نقل الدم تم وصفها عن طريق مؤرخ القرن - الخامس عشر [[ستيفانو انفيسورا]]. وقد روى انفيسورا أنه، في عام 1492، ان [[البابا innocent الثامن]] قد دخل في غيبوبة وتم نقل دم ثلالثة صبية إلى البابا المحتضر (عن طريق الفم، حيث أن مفهوم الدورة الدموية وطرق الحقن الوريدى لم تكن معروفة في هذا الوقت) على اقتراح من طبيب. الصبيين كانوا عشر سنوات من العمر، وكان كل واحد منهم قد وعد ب [[دوكاتية]] (عملة أوروبية قديمة). ومع ذلك، لم يمت البابا فحسب، ولكن مات الثلاثة أطفال أيضا. بعض الكتاب قد كذبوا تفسيرات كونفيسورا متهمينه بمعاداة الباباوية.<ref>("الكهنة المسيح" -- بيتر دي روسا)</ref>
 
[[ملف:Direct-blood-transfusion.jpg|thumb|230px|right|الحرب العالمية الثانية مباشرة المحاقن لنقل الدم interhuman]]
 
و بداية مع تجارب [[هارفي]] مع الدورة الدموية، فقد بدأت أبحاثا أكثر تطورا في مجال نقل الدم في القرن السابع عشر، مع تجارب ناجحة في مجال نقل الدم بين الحيوانات. بيد أن المحاولات المتتالية على البشر لم يزل لديها نتائج قاتلة.
 
أول توثيقا كاملا الإنسان لنقل الدم في الأنسان تم تقديمها عن طريق الدكتور [[كو دكستر]]، الطبيب البارز للملك لويس الرابع عشر في فرنسا، يوم ١٥ من [[يوليو]]، [[١٦٦٧]].
 
و كان الدم المنقول من [[الأغنام]] إلى فتى في ال ١٥ من عمره، لكنه شفي. وقد أجرى دنيس نقل دم آخر نقل إلى عامل والذي نجا أيضا بدوره. وكلتا الحالتين ،أنه من المحتمل نظرا لكمية الدم الصغيرة المنقولة بالفعل إلى هؤلاء الناس. وسمح لهم هذا على تحمل [[رد الفعل التحسسي]]. وقي شتاء عام ١٦٦٧، نفذ دنيس عدة عمليات نقل على انطوان موروى باستخدام دم عجل، والذي في المرة الثالثة قد مات.<ref>"Mollison لنقل الدم في الطب السريري" بواسطة H. كلاين، D. آنستي (2005)، p.406</ref> وأحاط جدل كبير بوفاته وقداتهمت زوجت بالتسبب في وفاته. وفي وقت لاحق تبين أن مورى توفي فعلا من [[التسمم بالزرنيخ]] ،و أثارت تجارب دنيس على دم الحيوانات جدلا ساخنا في فرنسا. وأخيرا، تم حظر أجراء العملية في١٦٧٠. وفي نفس الوقت، فان البرلمان البريطاني وحتى البابا حذوا حذوهم. وسقط نقل الدم في نطاق عدم الأمان لل ١٥٠ سنة التالية.
 
=== نجاح أول عملية نقل ===
درس [[ريتشارد لوار]] آثار التغيرات في حجم الدم على وظيفة الدورة الدموية، وابتكر أساليب لأمكانية التداخل في الدورة الدموية للحيوانات، مما يغني عن التخثر بغلق وصلات الشرايين والأوردة. وأدواته التي أخترعها حديثا أدت في النهاية إلى عملية فعلية لنقل الدم.
 
"والعديد من زملائه كانوا موجودين... في نهاية فبراير ١٦٦٥ [عندما] اختار كلب واحد من الحجم المتوسط، وفتح وريده الوداج قي العنق، وسحب الدم، حتى... اقتربت قوته من النهاية... وبعد ذلك، للتعويض عن الخسارة الكبيرة لهذا الكلب عن طريق دم من كلب ثاني، أدخل الدم من الشريان العنقى من كلب ماستيفى كبير بدرجة كافية والذي تم توجيهه إلى جانب الكلب الأول، إلى أن أظهر الكلب الأخير علامات الأكتفاء من الدم المتدفق. وبعد ما خاط الوريد الوداج، " تعافى الحيوان "بلا أى علامة على عدم الراحة أو الاستياء."
 
قام لوار بأول عملية نقل دم بين الحيوان نات. و"طلب حينها من قبل المحترم [روبرت] بويل... وذلك لتعريف الجمعية الملكية باجراء التجربة كلها ،" وهو ما فعله في ديسمبر كانون الأول من ١٦٦٥ في مجتمع من المعاملات الفلسفية. يوم ١٥ يونيو ١٦٦٧ دنيس، ثم أستاذا في باريس، نفذوا أول عملية نقل بين البشر وطالبوا بتصديق ونسب الأسلوب لهم ولكن أسبقية لوار لا يمكن تحديها.{{Fact|date=June 2009}}
 
و بعد ستة أشهر في لندن، أجرى لوار أول عملية نقل للإنسان في بريطانيا، حيث أشرف على ادخال قي ذراع المريض قي أوقات مختلفة بغض أونسات من دم الماشية قي أجتماع الجمعية الملكية ،و بدون أى ازعاج له. وكان المستقبل هو آرثر كوجا ،"موضوع الشكل غير الضار من الجنون". الأغنام في الدم كان يستخدم بسبب التكهنات حول قيمة تبادل الدم بين الأنواع، وقد تم اقترح أن الدم من خروف لطيفة قد تهدئ عاصفة روح الشخص المهتاج وأن الخجل قد ينتهى عن طريق الدم من مخلوقات اجتماعية أكثر. وأراد لوار أن يعالج كوجا عدة مرات ولكن مريضه رفض. ولم تجرى عمليات نقل دم أخرى. وقبل فترة وجيزة، انتقل لوار إلى لندن، حيث أن ممارسته المتنامية سرعان ما أدت إلى هجره الأبحاث. [http://www.annals.org/cgi/reprint/132/5/420.pdf ]
 
=== النجاحات الأولى ===
علم نقل الدم يرجع إلى العقد الأول من القرن التاسع عشر، مع اكتشاف [[أنواع دم]] متميزة أدت إلى ممارسة خلط بعض الدم من المتبرع والمتلقي قبل عملية النقل (شكل مبكر من [[المطابقة المهجنة)]].
 
في ١٨١٨، اجرى الدكتور [[جيمس بلونديل]]، وهو [[طبيب توليد]] بريطاني، أول عملية ناجحة لنقل الدم من دم الإنسان، لمعالجة [[نزيف]] ما بعد الولادة. واستخدم زوج المريضة كمتبرع، واستخرج أربعة أونصات من الدم من ذراعه لنقله إلى زوجته. وخلال السنوات [[١٨٢٥ و١٨٣٠]]، اجرى الدكتور بلونديل ١٠ عمليات نقل دم، خمسة منها كانت مفيدة، ونشرت نتائجه. كما أنه اخترع العديد من الأدوات لنقل الدم. وقدم مبلغا كبيرا من المال من هذا المسعى، ما يقرب من 50 مليون دولار (حوالي 2 مليون دولار في عام ١٨٢٧) [[دولارات حقيقية (المعدلة طبقا للتضخم المالى)]]. {{Fact|date=February 2007}}
 
و في عام ١٨٤٠، في كنيسة [[القديس جورج في مستشفى كلية الطب]] في لندن، أدى صموئيل ارمسترونغ لين، بمعاونة الدكتور بلونديل، أولعملية ناجحة لنقل دم كامل لعلاج [[الهيموفيليا]].
 
تم توثيق [[جورج واشنطن كرايل]]على أنه أول منفذ لأول عملية جراحية تستخدم عملية نقل دم مباشرة في [[كليفلاند كلينيك]].
 
الكثير من المرضى قد ماتوا وأنه لم يكن حتى عام ١٩٠١، عندما اكتشف النمساوي [[كارل لاندشتاينر]] فصائل الدم البشرية، وعندها أصبحت عمليات نقل الدم أصبح أمنا. فان اختلاط الدم من شخصين يمكن ان يؤدي إلى تجمعه أو تخثره. وخلاياالدم الحمراء المتجمعة يمكن أن تتشقق وتحدث تفاعلات سمية، والتي يمكن أن تكون لها عواقب وخيمة. واكتشف كارل لاندشتاينر أن تكتل الدم كان رد فعل مناعي يحدث عندما يكون المتلقي لعملية نقل دم يحتوي على اجسام مضادة (ألف وباء، أ وب معا، أو لاهذا ولا ذاك) ضد خلايا الدم من المتبرع. وقد جعل عمل كارل لاندشتاينر من الممكن تحديد فصائل الدم (أ، ب، أ ب ،أو)، وبذلك مهدت الطريق لعمليات نقل الدم التي يتم أجرائها بأمان. وقد أستحق جائزة نوبل في الفسيولوجى أو الطب عام ١٩٣٠ على هذا الاكتشاف.
 
=== تطوير خدمات بنوك الدم ===
{{See also|Blood bank}}
في حين أن أول نقل قد تم مباشرة من قبل المتبرع للمستقبل قبل حدوث [[التخثر]] ،و في عام ١٩١٠ قد تم اكتشاف أنه بإضافة [[مضاد التخثر]]، و[[تبريد]] الدم، كان من الممكن تخزينه لعدة أيام، مما فتح الطريق [[لبنك الدم]]. وأول عملية نقل غير مباشر تم اجرائها في [[٢٧ مارس]]، [[١٩١٤]] على يد الطبيب [[البلجيكي]] [[ألبرت هوستين]]، والذي استخدم [[سترات الصوديوم]] بوصفها مضادة للتخثر. وأول عملية لنقل الدم باستخدام الدم الذي تم تخزينه وتبريده قد اجريت في [[١ يناير]] [[١٩١٦]]. ونسب الفضل إلى [[أوزوالد هوب روبرتسون]]، وهو باحث طبى وضابط في [[الجيش الأميركي]]، في تأسيس أول بنك للدم أثناء الخدمة في [[فرنسا]] خلال [[الحرب العالمية]] الأولى.
 
المؤسسة الأكاديمية الأولى المكرسة لعلوم نقل الدم تأسست على يد [[الكسندر بوغدانوف]] في [[موسكو]] في عام ١٩٢٥. بوغدانوف كان مدفوعا على الأقل جزئيا بالبحث عن، الشباب الدائم، ولاحظ بارتياح ورضا تحسن بصره، وارجاءالصلع، وغيرها من الأعراض الإيجابية التي حدثت بعد تلقي ١١ عملية نقل [[دم كامل]].
 
في الواقع، في أعقاب وفاة [[فلاديمير لينين]]، كان قد عهد بوغدانوف إلى لينين لدراسة [[مخ]] لينين، وذلك بهدف إحياء الزعيم [[البلشفي]] ز وبشكل مأساوي، ولكن ربما لا يمكن التنبؤ به، فقد بوغدانوف حياته في عام ١٩٢٨ نتيجة واحدة من تجاربه، عندما تم اجراء نقل دم له من طالب يعانى من [[الملاريا]] و[[السل]]. وتكهن بعض العلماء (مثل [[لورين غراهام)]] بأن موته قد يكون انتحاريا، والبعض الآخر يعزو ذلك إلى عدم توافق فصيلة الدم، والتي كانت لا تزال غير مفهومة تماما في ذلك الوقت.<ref>برنيس غلاتزير روزنتال. ''أسطورة جديدة، عالم جديد : من نيتشه إلى الستالينية''، وجامعة ولاية بنسلفانيا، 2002، ص ردمك 0-271-02533-6. 161-162.</ref>
 
=== العصر الحديث ===
و اتباعا لدور بوغدانوف، فان [[الاتحاد السوفيتى]] قدم نظام وطني لبنوك الدم في عام ١٩٣٠. ووصلت أنباء عن التجربة السوفيتية إلى اميركا، حيث في عام ١٩٣٧ فان [[برنارد فانتس]]، مدير العلاجات في [[مستشفى مقاطعة كوك]] في [[شيكاغو]]، قد أنشأ أول مستشفى بنك دم في الولايات المتحدة. وفي خلال إنشاء مختبر المستشفى الذي يحفظ ويخزين دم المتبرعين، ابتكر فانتس مصطلح " بنك الدم ". وفي غضون بضع سنوات، تم إنشاء مستشفيات وبنوك الدم الأهلية في جميع أنحاء [[الولايات المتحدة]].
 
في أواخر عام ١٩٣٠ وأوائل عام ١٩٤٠، أدت أبحاث الدكتور [[تشارلز ر. درو]] إلى اكتشاف أن الدم يمكن أن يفصل إلى [[بلازما الدم]] و[[خلايا الدم الحمراء]]، وأنه يمكن تجميد البلازما بشكل منفصل. أو الدم المخزن بهذه الطريقة يدوم فترة أطول واحتمالات تلوثه تكون أقل.
 
و جاء انجازا هاما اخر الفترة من في ١٩٣٩ ‎- ٤٠ عندما اكتشف [[كارل لاندشتاينر]] واليكس وينر، فيليب ليفين، ور.ى.لاندستاينر عامل ريسيس والذي تبين أنه السبب في غالبية [[ردود فعل عملية النقل]] حتى ذلك الوقت. وبعد ثلاث سنوات، اضاف [[جيه.اف.لوتيت]] وباتريك ل.موليسون محلول [[حمض سترات الدكستروز (ACD)]] الذي يقلل من حجم مضادات التخثر، سامحا لحدوث نقل بكميات أكبر وللتخزين على المدى الطويل.
 
و قدم كارل والتر ودبليو.بى.ميرفي ،[[الكيس البلاستيكى]] لجمع الدم في عام ١٩٥٠. استبدال قوارير [[الزجاج]] القابلة للكسر بالاكياس البلاستيكية الدائمة أدى إلى ثورة في نظام جمع الدم وجعله قادر على التحضير السهل والآمن لمكونات الدم المتعددة من وحدة واحدة من الدم الكامل. وكذلك تمديد العمر الافتراضي للدم المخزن عن طريق مضاد التجلط الحافظ CPDA-1 الذي تم تقديمه عام ١٩٧٩ والذي زاد من ذخيرة الدم وسهل مشاركة المصادر بين بنوك الدم.
 
و اعتبارا من عام ٢٠٠٦، كان هناك نحو ١٥ مليون وحدة من الدم المنقول سنويا في الولايات المتحدة.<ref>{{cite news| url=http://www.post-gazette.com/pg/07010/752655-28.stm | title=New rules may shrink ranks of blood donors | date=2007-01-10 | author=Laura Landro | publisher=Wall Street Journal}}</ref>
 
== الاحتياطات ==
=== التوافق ===
{{see also|Cross-matching|فئات الدم}}
 
حصلت رعاية كبيرة فيما يخص [[cross matching]] للتأكد من أن [[الجهاز المناعي]] للمتلقى لن يهاجم دم المتبرع. وبالإضافة إلى معرفة [[فصائل الدم]] البشري(أ، ب، أ ب وأو) وتصنيفات [[عامل ريسيس]] (إيجابي أو سلبي)، و[[مستضدات الخلايا الحمراء]]الأخرى الصغيرة التي من المعروف أنها تلعب دورا في [[التوافق]]. هذه الأنواع الأخرى يمكن أن تصبح ذات أهمية متزايدة في الناس الذين يتلقون الكثير من عمليات نقل الدم، حيث أن أجسادهم قد طورت مقاومة متزايدة للدم من أشخاص آخرين من خلال عملية [[alloimmunization.]]
 
الأهمية الأساسية لعامل ريسيس هو دوره في [[مرض تحلل الدم للجنين وحديثى الولادة]]. عندمايكون هناك أم لها RH سلبي وتحمل جنين له RH إيجابي، فإنها يمكن أن تصبح محصنة ضد مستضد ال RH. ,و هذا الأمر عادة ليس مهما خلال هذا الحمل، ولكن في حالات الحمل التالية ممكن أن تطور الأم استجابة مناعية للمستضد ريسيس. ويمكن أن يهاجم الجهاز المناعي للأم خلايا الدم الحمراء للطفل من خلال [[المشيمة]]. الحالات الخفيفة من HDFN يمكن أن تؤدي إلى العجز ولكن بعض الحالات الشديدة تكون قاتلة. RHD هو الأكثر شيوعا يشمل مستضد خلايا الدم الحمراء في HDFN، ولكن غيرها من مستضدات الخلايا الحمراء يمكن أيضا أن تتسبب في هذه الحالة. "الإيجابي" أو "السلبي" في [[أنواع الدم]] مثل "O ايجابية" هو مستضد RHD..
 
HDNمنع بدأت في عام ١٩٦٠، حين لوحظ أن الأطفال من النساء الحوامل الذين تلقوا مضادة ريسيس المناعية لم يتطور لديهم المرض. ومن ذلك الحين فصاعدا ،النساء الحوامل الذين لهم عامل ريسيس سلبى يتلقون جرعات مناعية في لحظات عديدة خلال الحمل وبعد الولادة إذا كان المولود له عامل ريسوس إيجابي. في الممارسة الحالية ،المرأة التي تحمل ريسيس سلبى في سن الإنجاب لا تتلقى عملية نقل من دمله ريسيس سلبى إلا في حالات اليأس عندما لا يكون أي شيء آخر متاح.
 
=== الأمراض التي تنتقل عن طريق نقل الدم ===
{{مقال تفصيلي|Transfusion transmitted infection}}
وهناك عدد من [[الأمراض المعدية]] (مثل [[فيروس نقص المناعة المكتسبة]] و[[الزهري]]، [[والتهاب الكبد الوبائى B]] و[[التهاب الكبد الوبائي C]]، وغيرها) يمكن أن تنتقل من المتبرع إلى المتلقى. وقد أدى ذلك إلى معايير صارمة لنقل دم الأنسان في البلدان المتقدمة. وتتضمن هذه المعايير مسح لعوامل الخطر المحتملة، والمشاكل الصحية بين المتبرعين والاختبارات المعملية لوحدات التبرع لكشف العدوى.
 
و من بين الأمراض التي يمكن أن تنتقل عن طريق نقل الدم هي :
 
* [[فيروس نقص المناعة المكتسب ‎-١]] و[[فيروس نقص المناعة المكتسب - ٢]].
* [[T- lymphotropic قي الأنسان]] (HTLV - 1 و HTLV - 2).
* [[فيروس الالتهاب الكبدي الوبائي C]]
* فيروس الالتهاب الكبدى الوبائى B
* [[فيروس غرب النيل]] وجميع وحدات الدم في الولايات المتحدة يتم فحصها لهذا الفيروس.
* [[تريبانوما باليدم]] (العامل المسبب [[لمرض الزهري]]، وعادة ما تستخدم أكثر من اختبار لفحص أسلوب الحياة عالية المخاطر، وآخر حالة من مرض الزهري تم نقله عن طريق نقل الدم كانت عام ١٩٦٥.)
* [[الملاريا]] - المتبرعون في الولايات المتحدة وأوروبا يتم فحصهم للسفر إلى البلدان خطر الملاريا، والمتبرعون في أستراليا مع احتمال التعرض للملاريا يتم فحص الاجسام المضادة للملاريا لديهم.
* [[داء شاغاس]] - تم تنفيذ اختبار مسح لهذا المرض في الولايات المتحدة، ولكنه ليس مطلوبا بعد حيث انه مرض نادر خارج أمريكا الجنوبية.
* [[مرض كروتزفيلد جاكوب]] أو " مرض جنون البقر " قد ثبت أنه يمكن أن ينتقل عن طريق نقل منتجات الدم. لا يوجد اختبار لهذا المرض، ولكن مختلف التدابير تم أخذها للحد من المخاطر.
* بعض الأدوية يمكن أن تنتقل في دم المتبرع، وهذا هو مصدر قلق خصوصا مع المرأة الحامل والادوية مثل [[أفودارت]] و[[بروبيسيا]].
* [[الفيروس المضخم للخلايا]] CMV هو مشكلة رئيسية بالنسبة للمرضى الذين يعانون من ضعف جهاز المناعة ولحديثي الولادة، ولكنه عموما ليس مصدر قلق لمعظم المتلقين.
 
اعتبارا من منتصف عام ٢٠٠٥، كل الدم المتبرع به في [[الولايات المتحدة]] تم فحصه لفيروس الأيدز والتهاب الكبد الوبائي بىو سى، HTLV - 1 و 2، وفيروس غرب النيل، وتريبانوما باليدم.<ref>{{cite book| publisher=American Association of Blood Banks| title= Standards for Blood Banks and Transfusion Services, 18th ed. American Association of Blood Banks, Bethesda, MD.|isbn=380556659X| author=editor, Bjorn Magne Eggen.| year=1998}}</ref><ref>{{cite web| url=http://www.aabb.org/Content/About_Blood/Facts_About_Blood_and_Blood_Banking/fabloodtesting.htm | title=Testing of Donor Blood for Infectious Diseases| publisher=American Association of Blood Banks| date=2006-08/14}}</ref> يتم التخلص من عينات الدم التي أظهرت تنائج ايجابية لاختبارات أيا من هذه الأمراض.
 
عندما يكون الشخص في حاجة إلى نقل دم يمكن أن يكون متوقعا، كما في حالة الجراحة المحددة مسبقا، ويمكن أن يستخدم التبرع[[الذاتي]] للحماية من انتقال المرض والقضاء على مشكلة عدم توافق الدم. التبرع "المباشر من متبرعين معروفين للمتلقي كانت ممارسة شائعة خلال السنوات الأولى من [[فيروس نقص المناعة المكتسب]]. هذه الأنواع من التبرعات ما زالت شائعة في البلدان النامية.
 
=== تجهيز الدم قبل النقل ===
الدم المتبرع به عادة ما يتعرض للمعالجة بعد أن يتم جمعه، لجعله مناسب للاستخدام في مجموعة مرضية معينة. ومن الأمثلة على ذلك :
 
* '''فصل المكونات''' : خلايا الدم الحمراء، البلازما والصفائح الدموية يتم فصلها في أوعية مناسبة وتخزينها في ظروف ملائمة، لكي يكون استعمالها وفقا لاحتياجات المريض المحددة. وتعمل خلايا الدم الحمراء كناقلات للأكسجين، والبلازما يستخدم كمكمل لعوامل التخثر، والصفائح يتم نقلها عندما عدده اقليل جدا أو وظيفتها ضعفت بشدة. وعادة مايتم اعداد مكونات الدم عن طريق الطرد المركزي. قوة الطرد المركزي تجعل خلايا الدم الحمراء وكريات الدم البيضاء، البلازما والصفائح من طبقات مختلفة داخل كيس الدم، وفقا لكثافتها المختلفة. ثم ،يتم معاجة كيس الدم لفصل تلك الطبقات في اوعيتهم النهائية. وتلعب درجة الحرارة أيضا دورا أساسيا في تخزين العناصر : يجب أن تجمدالبلازما في أقرب وقت ممكن {{convert|-18|°C|°F|abbr=on}} أو تبرد، ويجب أن توضع خلايا الدم الحمراء في الثلاجة (1-6 درجة مئوية، 34-43 درجة فهرنهايت) والصفائح الدموية توضع في منصات الهز المستمر في درجة حرارة الغرفة (20-24 درجة مئوية، 36-75 درجة فهرنهايت). وهناك عدة تقنيات لإعداد العنصر، ولكن هناك اثنين من الأساليب الشائعة لكل صفائح الدم المشتقة من الدم : تقنية فصل البلازما الغنية بالصفائح (تستخدم في الغالب في الولايات المتحدة الأمريكية)، وتقنية التغطية (خارج الولايات المتحدة).
* '''Leukoreduction'''، المعروف أيضا باسم '''Leukodepletion''' هو إزالة [[خلايا الدم البيضاء]] من الدم الناتج عن طريق الترشيح. الدم [[المفخض قي نسبة الخلايا البيضاء]] هو أقل احتمالا للتسبب في حدوث [[alloimmunization]] (تطوير أجسام مضادة لأنواع معينة من الدم)، وأقل احتمالا للتسبب في حدوث ردود فعل حموية. وأيضا، فان تقليل الخلايا البيضاء يقلل بدرجة كبيرة من فرصة انتقال فيروس تضخم الخلايا [[(CMV)]]. الدم مخفض الخلايا البيضاء مناسب في الحالات الآتية :<ref>{{cite journal| title=Evidence-based recommendations for the use of WBC-reduced cellular blood components | author=Ratko TA; Cummings JP; Oberman HA; Crookston KP; DeChristopher PJ; Eastlund DT; Godwin JE; Sacher RA; Yawn DH; Matuszewski KA | journal= Transfusion | date= 2001 Oct | volume=41| issue=10| pages=1310–9|pmid=11606834| doi=10.1046/j.1537-2995.2001.41101310.x}}</ref>
** المرضى الذين ينقلون الدم بصورة مزمنة
** المرضى المحتمل تلقيهم عمليات زرع
** المرضى الذين يعانون من ردود فعل حموية غير نزفية من جراء النقل
** المرضى سلبيين CMV المعرضين لخطر عدم توافر مكونات سلبية لهم
بعض [[بنوك الدم]] بشكل روتيني تقلل الخلايا البيضاء لكل الدم الذي يتم جمعه. وهناك بعض الأدلة على أن هذا يقلل من خطر انتقال CJD.
 
* '''الأشعاع.''' في المرضى الذين يعانون من نقص المناعة الشديد والمعرضين لعملية نقل مرتبطة بزرع - مقابل - مرض متوطن، خلايا الدم الحمراء المنقولة احتمال تعرضها للإشعاع بجرعة مستهدفة من 25 [[غراي]]، بما لا يقل عن 15 غراي، لمنع الخلايا اللمفية تي من الأنقسام في المستلم.<ref>{{cite journal| title=Quality control of blood irradiation: determination T cells radiosensitivity to cobalt-60 gamma rays| author= Goes EG; Borges JC; Covas DT; Orellana MD; Palma PV; Morais FR; Pela CA. Transfusion| date= 2006 Jan| volume=46|issue=1|pages=34–40| pmid=16398728 }}</ref> منتجات الدم المشعة مناسبة من أجل :
** المرضى الذين يعانون من قصور وراثي في المناعة
** المرضى الذين يتلقون نقل الدم من أقارب لهم في البرامج الموجهة للتبرع
** المرضى الذين يتلقون جرعات كبيرة من [[العلاج الكيميائي]]، ويخضعون [[لعملية زرع الخلايا الجذعية]]، أو المصابين بمرض [[الإيدز]] (المثير للجدل).
* '''فحصCMV.''' [[المضخم للخلايا]]، أو CMV، وهو [[الفيروس]] الذي يصيب [[خلايا الدم البيضاء]]. وكثير من الناس هم حاملين للمرض [[بدون ظهور أعراض.]] في المرضى الذين يعانون من ضعف المناعة الشديد (مثل مستقبلى [[عملية زرع الخلايا الجذعية]] الذين لم يسبق لهم أن تعرضوا لCMV، فان منتجات الدم التي تكون CMV - سلبي هي المفضلة وقتها. وتكون منتجات الدم [[مخفضة الخلايا البيضاء]] أحيانا بديلا عن منتجات CMV السلبية ،حيث أن إزالة خلايا الدم البيضاء يزيل مصدر انتقال عدوى ال CMV (انظر '''تقليل الخلايا البيضاء''' أعلاه). الهدف من تقليل الخلايا البيضاء هو <5x10 ^ 6 كريات بيضاء متبقية لوحدة كاملة من خلايا الدم الحمراء، ونفس الكمية من الدم الغير مفلتر بناء على 10 ^ 9 الكريات البيضاء <ref>[http://www.aabb.org/Documents/About_Blood/Circulars_of_Information/coi0702.pdf التعميم من المعلومات لاستخدام دم الإنسان ومكونات الدم : AABB]</ref>، وهذا يقلل ولكن لا يمنع الخطر.
 
=== نقل الدم للأطفال حديثي الولادة ===
لضمان سلامة نقل الدم لمرضى الأطفال، فان المستشفيات، تتخذ احتياطات اضافية لتفادي العدوى، ويفضل أن يستعمل وحدات دم أختبرت خصيصا للأطفال والتي تضمن أنها سلبية ل [[الفيروس المضخم للخلايا]]. وتوصي المراكز المسؤولة توفير مكونات الدم سلبية CMV وليست مجرد مكونات مخفضة الخلايا البيضاء لحديثي الولادة أو الرضع قليلى الوزن عند الولادة لعدم أكتمال جهاز المناعة لديهم.<ref name="neonatal-CMV">{{cite web|url=http://www.cps.ca/english/statements/fn/fn02-02.htm#What%20type%20of%20RBCs%20should%20be%20used |title=Red blood cell transfusions in newborn infants: Revised guidelines |publisher=Canadian Paediatric Society (CPS) |accessdate=2007-02-02}}</ref> وتفرض هذه المتطلبات المحددة قيودا إضافية على المتبرعين بالدم الذين يمكنهم التبرع للأطفال حديثي الولادة. نقل الدم للأطفال حديثي الولادة عادة ما تكون عمليات نقل لرفع مستوى الدم، وعمليات نقل تبادلية، وعمليات نقل تبادلية جزئية. عمليات النقل لرفع مستوى الدم لبحث الفقد وتصحيح الأنيميا متوسطة الدرجات حتى ٥ ‎-١٥ مل / كغ. تتم عمليات النقل التبادلية لتصحيح فقر الدم، وإزالة البيليروبين، وإزالة الأجسام المضادة واستبدال خلايا الدم الحمراء. وتستخدم البلازما المثالية منخفضة خلايا الدم الحمراء التي لا يزيد عمرها عن 5 أيام.<ref>{{cite journal| title=Component therapy| author= KM Radhakrishnan، Srikumar Chakravarthi، S Pushkala, J Jayaraju | journal= Indian J Pediatr| date= 2003 Aug | volume=70 | issue=8| pages=661–6| pmid= 14510088| doi=10.1007/BF02724257}}</ref>
 
A. إذا كان النقل التبادلى أمر ضروري، فيجب أن يكون الدم متوافقا. وإذا تضرر الطفل بصورة كبيرة (أي hydropic) مع ريسيس النزفى عند الولادة، قد يكون من الضروري أن يكون الدم المتوفرة في الحضانة قبل قبل الولادة. يجب أن يكون الطلب لخلايا دم حمراءمعبئة من فصيلة O بالحجم المحدد اللازم ووضع CMV المناسب. قد يستخدم هذا الدم في أي واحدة من الطرق التالية :
1. ويجوز أن تعطى خلايا الدم الحمراء كعملية نقل بسيطة (مع أو بدون Plasmanate إضافية)، في حين يتم تحقيق الاستقرار للطفل.
2. ويتم استخدام خلايا الدم الحمراء لعملية نقل جزئي لرفع الهيماتوكريت بصورة حادة بدون تغيير في حجم الدم في الطقل الذي يعانى من أنيميا حادة.
 
B. عند الحاجة لمواجهة أي طارئ، فان عملية تبادل نقل الدم الكامل تكون محتمة، يمكن أن تتخذ الترتيبات اللازمة مقدما للدم ذو فصيلة O سلبي أو خلايا الدم الحمراء ذات الفصيلة O سلبى حيث يتم حفظه كمعلق في بلازما طازجة ومجمدة
 
نقل الدم التبادلى المضاعف الحجم لمرض تحلل ونزف الدم لحديثى الولادة أو زيادة البيليروبين في الدم hyperbilirubinemia بدون نزيف، فإن الدم المستخدم يكون معبأ بخلايا (فصيلة O، عامل ريسيس محدد للرضع) معلقة إلى الهيماتوكريت المرجوة في متوافق بلازما طازجة مجمدة ومتوافقة مع الدم.
 
D. يتم النقل التبادلى الجزئي غالبا لpolycythemia (انظر القسم الخاص polycythemia)
 
ثانيا. على الرغم من أنعامل التخثر القياسى (CPD) هو حمضي، فالدم لا يلزم أن تتم معادلته. إذا كان الرضيع نسبة حمضية الدم لديه مرتفعة بشدة، يتم استشارة فريق اخصائى حديثي الولادة.
 
ثالثا. إذا كان ذلك ممكنا، ينبغي أن يكون الرضع NPO، ويتم شفط محتويات المعدة قبل الإجراء.
 
رابعا. ينبغي أن يتم النقل التبادلى تحت اشعاعا دافئا باستخدام تقنية معقمة.
 
خامسا : يجب أن يتم تدفئة الدم المتبرع به باستخدام مدفئ الدم إلى درجة حرارة لا تتجاوز ٣٧ C.
 
سادسا. وينبغي رصد ضغط الدم ومعدل التنفس ومعدل ضربات القلب والحالة العامة للاطفال الرضع خلال النقل التبادلى وفقا لمعيار بروتوكول التمريض.
 
سابعا. إذا كان تركيز البيليروبين في الدم على مستوى خطير والدم المخصص لعمليات نقل الدم التبادلية ليست جاهزا بعد، فننظر البدء للرضيع الرضيع ب 1 غرام / كغ (4 مل / كغ) من 25 ٪ محلول ملحى بنسبة قليلة من الألبيومين ليتحد مع البيليروبين الزائد وابقائه في الدورة الدموية حتى تحدث عملية النقل التبادلى.
 
ثامنا. وتوضع القسطرة في الوريد السرى حتى يكون هناك تدفق حر للدم فورا قبل البدء في النقل التبادلى. انظر القسم تقنية وضع القسطرة السرية. ولا ينبغي لعملية النقل التبادلية أن تتم من خلال الشريان السري ،الا إذا استخدمت قسطرة الشريان السرى فقط لسحب الدم مع الاستبدال المتزامن عن طريق الوريد السري أو من وريد طرفى. وفي بداية النقل التبادلى، ينبغي أن ترسل أول عينة من الدم يتم سحبها لتحليل ال 1) البيليروبين الكلي والمباشر ؛ 2) الهيموجلوبين والهيماتوكريت ؛ 3) الجلوكوز ؛ و 4) الكالسيوم.
 
تاسعا. استخدام " عدة النقل التبادلى "، والتي تحتوي على القسطرة، الصمامات، كيس من النفايات، وجلوكونات الكالسيوم.
 
عاشرا ومن الناحية المثالية، الدم (أو الغروانية في حالة وجود تبادل الحجم الجزئي) ينبغي أن يكون يصل عن طريق وريد طرفي بمعدل مساوي لسحب الدم من UVC. وإذا كان " دفع - سحب " (قسطرة واحدة) هو الأسلوب المستخدم، فلا يجب سحب ما لا يزيد عن 5 مل / كيلوغرام من وزن الجسم في كل مرة.
 
حادي عشر.الحجم المتبادل عادة ما يكون ضعف حجم دم الرضيع، (عادة يقدر ب ٨٠ مل / كغ). اجمالى الحجم المتبادل ينبغي ألا يتجاوز وحدة من دم الكبار (٤٥٠ ‎-٥٠٠ ملى). واثنين من معايير الحجم التبادلى ستزيل ما يقرب من ٨٥ ٪ من خلايا الدم الحمراء في الدورة الدموية قبل التبادل، وخفض مستوى البيليروبين غير المباشر في الدم بنسبة واحد ونصف. تبادل الدم ينبغي أن يتطلب حدا أدنى ٤٥ دقيقة.
 
ثاني عشر. الحاجة لإعطاء الكالسيوم التكميلي هو مثير للجدل. وإذا ما استخدم تعطي 0.5 إلى 1.0 مل من ١٠ ٪ من الكالسيوم غلوكونات وريديا، بعد كل ١٠٠ مليلتر من الدم المستبدل. ويتم رصد معدل ضربات القلب لملاحظة تباطؤها.
 
الثالث عشر. في نهاية عملية تبادل نقل الدم ينبغي أن يفحص الدم امعرفة نسب الصوديوم والجلوكوز، والكالسيوم، والبيليروبين الكلي والمباشر، والهيموجلوبين والهيماتوكريت.
 
الرابع عشر. في نهاية عملية تبادل نقل الدم، يتم ازالة قسطرة الوريد السرى. وفي حالة حدوث نقل تبادلى آخر، يمكن استخدام قسطرة جديدة.
 
الخامس عشر. نقص السكر في الدم كثيرا ما يحدث ذلك في الساعة الأولى أو الثانية بعد تبادل النقل. لذا فمن الضروري مراقبة مستويات السكر في الدم للساعات الأولى بعد التبادل.
 
السادس عشر. البيليروبين في السيرم يرتد إلى قيمة تقريبا في منتصف المسافة بين ما قبل وما بعد مستويات التبادل بساعتين بعد الانتهاء من تبادل النقل. ولذلك، فانه ينبغي مراقبة تركيز البيليروبين في مصل الدم لمدة ساعتين إلى أربع ساعات بعد التبادل وبعد ذلك كل ثلاث إلى أربع ساعات.
 
السابع عشر. وتتم محاولات الاطعام بعد ساعتين إلى أربع ساعات بعد عملية تبادل نقل الدم.
 
=== المصطلحات ===
يستخدم مصطلحات النوع والمسح للاختبار الذي (1) يحدد فئة الدم (توافق ABO) و(2) للمسح عن alloantibodies.<ref name="uutah">تجهيز دم. جامعة يوتا متاحة في : [http://library.med.utah.edu/WebPath/TUTORIAL/BLDBANK/BBPROC.html http://library.med.utah.edu/WebPath/TUTORIAL/BLDBANK/BBPROC.html]. تم الاطلاع عليه في : 15 ديسمبر 2006.</ref> ويستغرق ذلك نحو 45 دقيقة لاستكمال العملية (اعتمادا على الطريقة المستخدمة). ويفحص أخصائى التقنية في بنك الدم الاحتياجات الخاصة للمريض (مثل الحاجة للغسل، والمشع أو الدم سلبى CMV) وتاريخ المريض لمعرفة ما إذا كان لديهم أجسام مضادة سبق تحديدها.
 
والفحص الأيجابى يتيح بحث /نموذجى للأجسام المضادة. ويتكون نموذج الأجسام المضادة من مجموعة أعدت تجاريا من معلق من الخلايا الحمراء من فصيلة O من المتبرعين الذي تم تصنيفه حسب alloantibodies الموجودة وذات الأهمية الكبيرة. الخلايا المتبرعة قد تكون متماثلة اللواقح (ك + ك- على سبيل المثال)، متغايرة (ك + ك +) التعبير أو عدم وجود تعبير عن مختلف المستضدات (ك - ك +). والتصنيفات لكافة الخلايا المتبرعة التي يجري اختبارها مبينة في الرسم البياني. يختبر مصل دم المريض ضد الخلايا المتبرعة المختلفة باستخدام أسلوب التعزيز، مثل جل أو ليسس. استنادا إلى ردود فعل مصل المريض ضد الخلايا المتبرعة، وسوف يظهر وجود نمط لتأكيد وجود واحد أو أكثر من الاجسام المضادة. ليس كل الأجسام المضادة اكلينيكيا مهمة (أي تسبب ردود فعل عند النقل، HDN، الخ). وعندما يطور المريض أجسام مضادة لها أهمية أكلينيكية من الأهمية بمكان أن يتلقى المريض مستضد السلبية فيصبح من الضرورى ان يتلقى المريض خلايا دم حمراء مصنفة بلا مستضدات لمنع حدوث ردود فعل عند النقل في المستقبل. ويتم أجراء أختبار لمضاد الجلوبيولين المباشر كجزء من البحث عن الأجسام المضادة.<ref>د. Harmening الحديثة المصرفية وخدمات نقل الدم في الممارسات، إد 4th. 1999</ref>
 
و عند أكتمال النوع والفحص، سوف يتم اختيار الوحدات المتبرعة المحتملة على أساس التوافق مع فصيلة دم المريض، والاحتياجات الخاصة (مثل CMV السلبي، المشع أو المغسول) وسلبى المستضد (في حالة وجود الأجسام المضادة). وإذا لم يكن هناك أو يشتبه في وجود أجسام مضادة، فطريقة التدوير السريع أوCAC (بمساعدة الحاسوب crossmatch) يمكن استخدامها.
 
و في طريقة التدوير السريع الفورية، يتم اختبار قطرتين من مصل المريض مقابل قطرة من معلق بنسبة 3-5 ٪ من الخلايا المتبرعة في أنبوب اختبار ويتم تدويره في جهاز الطرد المركزى serofuge. التجمع أو انحلال الدم في أنبوبة الاختبار هو رد فعل إيجابي، والوحدة لا ينبغي أنتستخدم للنقل.
 
وإذا كان هناك جسم مضاد مشتبه فيه ،فيتم فحص وحدات الدم المتبرعة المحتملة للمستضد المطابق عن طريق تصنيفهم phenotyping. يتم اختبار الوحدات سلبية المستضد ضد بلازما المريض باستخدام تقنية antiglobulin / crossmatch في ٣٧ درجة مئوية لتعزيز التفاعل وجعل الاختبار أسهل للقراءة.
 
إذا لم يكن هناك وقت فان الدم يسمى [["uncross-matched blood".]] غير متقاطع مطابقة الدم هو O إيجابية أو O سلبية. O - السلبي هو الذي يستخدم عادة للأطفال والنساء في سن الإنجاب. ومن الأفضل للمختبر الحصول على عينة سابقة للنقل في هذه الحالات حتى يمكن القيام بتصنيف ومسح العينة لتحديد فصيلة الدم الفعلية للمريض وللتحقق من alloantibodies.
 
== الإجراء ==
مكن تقسيم نقل الدم إلى نوعين رئيسيين اعتمادا على المصدر :
 
* ''عمليات نقل الدم المتجانسة''، أو خلال عمليات نقل الدم التي تستخدم دم مخزن للآخرين. وهذه غالبا ما تدعى ''allogenic'' بدلا من المتجانسة.
* ''نقل [[ذاتي]]''، أو نقل الدم باستخدام دم المريض نفسه المخزن.
 
يجب أن تبقى وحدات الدم المتبرع بها مبردة لمنع نمو البكتيريا ولتبطيئ الأيض الخلوي. ويجب أن يبدأ النقل في غضون ٣٠ دقيقة بعد أخذ الوحدة قد اتخذ التخزين المتحكم به.
 
لا يمكن أن يتم ادخال الدم الا عن طريق [[الوريد]]. لذا فهو يتطلب ادخال [[كانيولا]] من عيار مناسب.
 
قبل ادخال الدم، يتم مطايقة التفاصيل الشخصية للمريض مع الدم الذي سيتم نقله، لتقليل مخاطر ردود الفعل لعملية نقل الدم. [[الخطأ الكتابي]]هو مصدرا هاما [[لردود فعل النقل]] وبذلت محاولات لبناء [[التكرار]] في عملية المطابقة التي تجري في السرير.
 
وهناك وحدة (ما يصل إلى ٥٠٠ مل) وعادة ما يتم أعطاؤها لأكثر من ٤ ساعات. في المرضى المعرضين لخطر [[قصور القلب الاحتقاني]]، فان كثير من الأطباء يعطوا [[مدرا للبول]] لمنع الحمل الزائد من السوائل في الجسم، وهي حالة تسمى الحمل الزائد في الدورة الدموية المرتبط بعملية نقل الدم أو TACO.و في بعض الحالات يتم أعطاء [[أسيتامينوفين]] و/ أو [[مضادات الهيستامين]] مثل [[ديفينهيدرامين]]، قبل عملية نقل الدم لمنع حدوث أنواع أخرى من [[ردود أفعال النقل]].
 
== التبرّع بالدمِّ ==
{{مقال تفصيلي|Blood donation}}
 
يتم التبرع بالدم عادة في صورة [[دم كامل]] عن طريق إضافة قسطرة في داخل [[الوريد]] ثم جمعه في كيس بلاستيكى (مختلطا مع [[عامل مضاد للتخثر]]) عن طريق [[الجاذبية]].
ثم يتم فصل الدم المجموع إلى مكونات لتحقيق أفضل استفادة منه. باأضافة إلى [[خلايا الدم الحمراء]]، و[[البلازما]] و[[الصفائح الدموية]]، ومكونات الدم الناتج تشمل أيضا [[بروتين]] [[الألبيومين]]، ومركزات عامل التخثر، [[cryoprecipitate]]، و[[الفيبرينوجين]] المركز، و[[الأميونوجلوبيولين]] ([[الأجسام المضادة]]). يمكن التبرع بالخلايا الحمراء، والبلازما والصفائح الدموية بشكل فردي عن طريق عملية أكثر تعقيدا تسمى [[تقنية فصل المكونات]].
 
في البلدان المتقدمة، عادة ما تكون التبرعات مجهولة المصدر إلى المتلقي، ولكن المنتجات في [[بنك الدم]] دائما يمكن تتبعها من خلال دورة التبرع الكاملة، والاختبار، والفصل إلى المكونات، والتخزين، والتقديم إلى المتلقي. وهذا يتيح السيطرة والتحقيق في أي عملية انتقال للمرض مشتبه بها أن تكون ذات صلة بعملية النقل أو حدوث [[ل رد فعل للنقل.]] وفي البلدان النامية فان المتبرع أحيانا يكون متطوعا خصيصا من قبل أو من أجل المتلقي، وعادة ما يكون أحد أفراد الأسرة، والتبرع يكون مباشرة قبل نقل الدم.
 
=== المخاطر التي يتعرض لها المتلقي ===
{{مقال تفصيلي|Transfusion reaction}}
 
هناك العديد من المخاطر المرتبطة بتلقي نقل دم، وهذه يجب أن تكون متوازنة ضد الاستفادة التي تكون متوقعة. رد الفعل الأكثر شيوعا لعمليات نقل الدم هو ''رد الفعل الحموى غير النزفى ''، والذي يتألف من الحمى والتي تحل من تلقاء نفسها، ولا تسبب أية مشاكل دائمة أو آثار جانبية.
 
يشمل رد الفعل التحللى قشعريرة وصداع وألم في الظهر، و[[ضيق التنفس]]، زرقة، آلام في الصدر، خفقان القلب وهبوط ضغط الدم.
 
نادرا مايمكن لمنتجات الدم أن تكون ملوثة بالبكتريا، وخطر العدوى البكتيرية الحادة و[[التعفن]] يقدر، اعتبارا من عام ٢٠٠٢، بحوالي ١ في ٥٠.٠٠٠ عملية نقل للصفائح الدموية، وب ١ في ٥٠٠.٠٠٠ عملية نقل لخلايا الدم الحمراء.<ref>{{cite journal | author = Blajchman M | title = Incidence and significance of the bacterial contamination of blood components | journal = Dev Biol (Basel) | volume = 108 | issue = | pages = 59–67 | year = 2007| pmid = 12220143 | doi = 10.2478/v10036-007-0007-1}}</ref>
 
هناك خطر أن تنقل عملية نقل الدم عدوى فيروسية إلى المتلقي. اعتبارا من عام ٢٠٠٦، فان مخاطر اكتساب عدوى [[الالتهاب الكبدى B]] عن طريق نقل الدم في [[الولايات المتحدة]] هو حوالي ١ من كل ٢٥٠.٠٠٠ وحدة دم منقول، وخطر الإصابة [[بفيروس نقص المناعة المكتسب]] أو [[الالتهاب الكبدى الوبائي C]] في الولايات المتحدة عن طريق نقل الدم يقدر بنحو ١ من كل ٢ مليون وحدة منقولة. {{Fact|date=April 2008}} وهذه المخاطر كانت أعلى بكثير في الماضي قبل ظهور تجارب الجيل الثاني والثالث للأمراض المنقولة عن طريق نقل الدم. تنفيذ اختبار حمض النيوكليك أو " NAT " في وقت مبكر من 00 يؤدى إلى زيادة الحد من المخاطر، والعدوى الفيروسية عن طريق نقل الدم تصبح نادرة للغاية في العالم المتقدم.
 
[[نقل الدم المرتبط بالاصابة الحادة للرئة]] (TRALI) هو حدث متزايد معاد مرتبطة بنقل الدم. TRALI هو متلازمة [[الضائقة التنفسية]] الحادة، وغالبا ما ترتبط مع [[الحمى]]، و[[الاديماالرئوية]] الغير قلبية، [[وانخفاض ضغط الدم]]، والذي يحدث غالبا بنسبة ١ من كل ٢٠٠٠ عملية نقل دم.<ref>{{cite journal | author = Silliman C, Paterson A, Dickey W, Stroneck D, Popovsky M, Caldwell S, Ambruso D | title = The association of biologically active lipids with the development of transfusion-related acute lung injury: a retrospective study | journal = Transfusion | volume = 37 | issue = 7 | pages = 719–26 | year = 1997 | pmid = 9225936 | doi = 10.1046/j.1537-2995.1997.37797369448.x}}</ref> ويمكن أن تتراوح الأعراض بين معتدلة ومهددة للحياة، ولكن معظم المصابين يشفون تماما في غضون ٩٦ ساعة، ومعدل الوفيات من هذه الحالة هو اقل من ١٠ ٪ <ref>{{cite journal | author = Popovsky M, Chaplin H, Moore S | title = Transfusion-related acute lung injury: a neglected, serious complication of hemotherapy | journal = Transfusion | volume = 32 | issue = 6 | pages = 589–92 | year = 1992| pmid = 1502715 | doi = 10.1046/j.1537-2995.1992.32692367207.x}}</ref>. على الرغم من أن سبب TRALI ليس واضحا، فقد كان على الدوام مرتبطا بمضادات HlA للاجسام المضادة. &nbsp; ولأن anti HLA ترتبط ارتباطا شديدا مع الحمل، فان العديد من المنظمات الخاصة بعمليات النقل (بنك الدم والأنسجة في كانتابريا، إسبانيا، والخدمات الصحية الوطنية في بريطانيا) قد قرروا استخدام البلازما فقط من الرجال لنقل الدم.
 
والمخاطر الأخرى المرتبطة بعمليات نقل الدم تشمل الحجم الزائد، والحديد الزائد (مع العديد من عمليات نقل خلايا الدم الحمراء)، [[نقل الدم المرتبط بعمليات الزرع - مقابل - المرض المتوطن]]، و[[ردود الفعل التحسسية]] (في الناس الذين ينقصهم [[اميونوجلوبيولين أ)]]، [[وردود الفعل الحادة التحللية]] (و هي الأكثر شيوعا نظرا لإعطاء أنواع دم غير متطابقة).
 
=== التحول من نوع واحد إلى آخر ===
نشر العلماء الذين يعملون في جامعة كوبنهاغن في مجلة نيتشر بيوتكنولوجي في نيسان / أبريل ٢٠٠٧ عن اكتشاف الانزيمات، والتي يحتمل أن تمكن الدم من المجموعات ألف وباء وأب أن تتحول إلى مجموعة أ. هذه الانزيمات لا تؤثر على مجموعة ريسيس الخاص بالدم.<ref>{{cite journal | author = Liu QP, Sulzenbacher G, Yuan H, Bennett EP, Pietz G, Saunders K, Spence J, Nudelman E, Levery SB, White T, Neveu JM, Lane WS, Bourne Y, Olsson ML, Henrissat B, Clausen H | title = Bacterial glycosidases for the production of universal red blood cells | journal = Nat Biotechnol | year = 2007 | pmid = 17401360 | volume = 25 | pages = 454 | doi = 10.1038/nbt1298}}</ref><ref>{{cite web|url=http://news.bbc.co.uk/1/hi/health/6517137.stm | title= Blood groups 'can be converted'| publisher=BBC news | date=2007-04-02 }}</ref>
 
=== الاعتراضات على نقل الدم ===
قد تنشأ الاعتراضات على عمليات نقل الدم لأسباب شخصية، وطبية، أو دينية. على سبيل المثال، فان [[شهود جيهوفاه]] [[اعترضوا على نقل الدم]] في المقام الأول لأسباب دينية - فهم يعتقدون أن الدم مقدس ؛ على الرغم من أنهم قد سلطوا الضوء أيضا على المضاعفات المحتملة المرتبطة بنقل الدم.
 
== نقل الدم قي الحيوانات ==
أعطى [[الطبيب البيطري]]أيضا عمليات نقل للحيوانات. وهناك [[أنواع]] مختلفة تتطلب مستويات مختلفة من الاختبارات لضمان التوافق المناسب. على سبيل المثال ،فان [[القط]] معروف بان القط له ٣ أنواع معروفة من الدم، و[[الماشية]] لها ١١، و[[الكلب]] له ١٢، و[[الخنزير]] له ١٦ و[[الحصان]] له ٣٤. ومع ذلك، في كثير من الأنواع (وخاصة الخيول والكلاب)، المطابقة ليست مطلوبة قبل النقل ''الأول''، لان الأجسام المضادة ضد سطح الخلية الغير ذاتية لم يتم تكوينه بشكل جوهري - أي الحيوان لابد من تحسيسه قبل أن يشن استجابة مناعية ضد الدم المنقول.
 
الممارسة النادرة والتجريبية لعمليات نقل الدم بين الأنواع هو شكل من أشكال [[xenograft.]]
 
== بدائل نقل الدم ==
{{مقال تفصيلي|Blood substitutes}}
اعتبارا من عام ٢٠٠٩، لم تستخدم [[بدائل الدم]] ''الحامل للأوكسجين '' للإنسان على نطاق واسع بالنسبة للبشر، ولكن هناك على نطاق واسع''موسعات حجم'' غير مشتقة من الدم وغيرها من التقنيات الموفرة للدم. وهي تساعد الأطباء والجراحين على تجنب مخاطر انتقال المرض وقمع المناعة، ومعالجة النقص المزمن للمتبرعين بالدم، ومعالجة المخاوف من شهود يهوفاه وغيرهم من الذين لديهم اعتراضات دينية لتلقي الدم المنقول.
 
وهناك عدد من بدائل الدم حاليا في مرحلة التقييم السريري. معظم المحاولات لإيجاد بديل مناسب للدم حتى الآن قد ركزت على محلول الهيموجلوبين الخالى من الخلايا. يمكن ان تجعل بدائل الدم عمليات النقل متوافرة بسهولة أكبر في [[طب حالات الطوارئ]] في مرحلة رعاية ما قبل المستشفى [[EMS]] وإذا نجحت، فان مثل هذهذه البدائل للدم قد تنقذ العديد من الأرواح، ولا سيما في مجال الصدمات حيث ينتج فقدان كمية كبيرة من الدم. [[Hemopure]]، وهو علاج مستند على الهيموجلوبين، وتتم الموافقة عليه لاستخدامه في [[جنوب أفريقيا]].
 
== وانظر أيضا ==
 
* [[الدم المنشطات]]
* [[سلامة المرضى]]
* [[Autotransfusion]]
* [[اكتناز الحديد]]
 
== المراجع ==
{{ثبت المراجع|2}}
 
== الروابط الخارجية ==
== المصادر الأكاديمية ==
 
{{Commonscat}}
* لنقل، ردمد : [http://www.blackwell-synergy.com/loi/trf Transfusion, ISSN: 1537-2995] (الإلكترونيةelectronic) 0041-1132 (ورقةpaper)]
 
* [http://www.ncbi.nlm.nih.gov/books/NBK2261 Blood Groups and Red Cell Antigens.] Free online book at [[National Center for Biotechnology Information|NCBI]] Bookshelf ID: NBK2261
{{transfusion medicine}}
* [http://mahasbtc.aarogya.com/index.php/history-of-blood-transfusion/transfusion-indications- نقلBlood الدمTransfusion البياناتIndications], والمعلوماتinformation عنprovide طريقby توفيرMaharashtra ماهاراشتراState مجلسBlood الدولةTransfusion لنقل الدمCouncil.
 
* [http://www.cec.health.nsw.gov.au/programs/blood-watch/myths#1 Five Myths on Blood Transfusions], an information campaign by the New South Wales Government.
== الروابط الخارجية ==
* [http://healthopine.com/legal-issues/red-alert-illegal-blood-trade-thrives-in-india] The Dangers of Illegal Blood Trade
* [http://www.cec.health.nsw.gov.au/moreinfo/bloodmyths.html خمسة أساطير حول عمليات نقل الدم]، حملة إعلامية من قبل حكومة نيو ساوث ويلز.
* [http://injuries.cochrane.org/ Cochrane Injuries Group], publishes systematic reviews of interventions for traumatic injury, which include evaluations of blood and blood substitute transfusions
* [http://mahasbtc.aarogya.com/index.php/history-of-blood-transfusion/transfusion-indications- نقل الدم البيانات] والمعلومات عن طريق توفير ماهاراشترا مجلس الدولة لنقل الدم.
 
[[تصنيف:دم]]