افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

تم إضافة 911 بايت ، ‏ قبل 7 سنوات
لا يوجد ملخص تحرير
'''التجسد''' ويدعى أيضًا '''سر التجسد''' أحد المعتقدات المسيحيّة، بالوجود السابق للمسيح. السبب الرئيس للاعتقاد، هو ما ورد في فاتحة [[إنجيل يوحنا]]: {{خط عربي دولي|في البدء كان الكلمة، والكلمة كان عند الله.}}{{شواهد الكتاب المقدس|يوحنا|1/1}} ويتابع بأن {{خط عربي دولي|الكلمة قد صار جسدًا، وحلّ بيننا}}.{{شواهد الكتاب المقدس|يوحنا|1/14}} ورغم الاختلاف في تفسير السابق، مع تطبيقه على [[فيلون السكندري|الفلسفة الفيلونيّة]]، إلا أن المسيحيّة ذهبت إلى إطلاق لقب «الكلمة المتأنس» في إشارة إلى أن الكلمة قد تدرعت جسدًا فغدت [[يسوع]]،<ref>[http://st-takla.org/Feastes-&-Special-Events/Coptic-Nativity-of-Jesus-Christ-Milad-El-Masih/Coptic-Jesus-Incarnation-Christmas-10-Nativity-n-Orthodoxy_.html التجسد والأرثوذكسية]، موقع الأنبا تكلا، 19 يوليو 2012.</ref> وبالتالي فهو «ألقي» إلى مريم، ومنها «تأنس»، وطبيعة «الكلمة» المُلقاة لم تختلط بالطبيعة البشرية ورغم ذلك، لم تنفصل عنها. ويقول [[أوغسطينوس|القديس أوغسطينوس]] وهو أحد [[آباء الكنيسة]]، أنّ الكلمة المتجسد أخذ بداية ناسوته من مريم العذراء، لكن ليست هذه هي بداية الكلمة. فكلمة الله خالدة معه. أما سبب «التجسد» فهو محبة الله للبشرية.<ref>[http://popekirillos.net/ar/bible/tafseer/johnmes1.htm التجسد]، الأنبا كيرلس، 19 يوليو 2012.</ref> هناك مواضع أخرى تشير إلى وجود سابق للمسيح، مثل القول المنسوب له في إنجيل يوحنا أيضًا: {{خط عربي دولي|والآن مجدني أيها الآب، بالمجد الذي كان لي عندك، قبل إنشاء العالم.}}{{شواهد الكتاب المقدس|يوحنا|17/5}}
سر '''التجسد''' الإلهى هو من أهم المعتقدات المسيحية في الله وهو سر عظيم يفوق العقل البشرى المحدود وعنه يقول معلمنا [[بولس الطرسوسي|بولس]] الرسول "بالإجماع عظيم هو سر التقوى الله ظهر في الجسد" (اتيموثاوس3: 11)وفى هذه المقالة عزيزى القارئ سنوضح لك إظهار حتمية وضرورة التجسد الإلهى والميلاد المجيد وأهميته لخلاص الإنسان .
وأنه لم يكن امام الله المهتم بخلاص الإنسان أيه طريقة أخرى لفداء الإنسان وخلاصه من براثن الموت والهلاك الأبدى إلا التجسد الإلهى حتى يتم الموت الكفارى وإيفاء العدل الإلهى حقه وبالتالى يتم خلاص الإنسان وفداؤه
 
وضعت الخطوط العريضة لموضوع التجسّد في [[مجمع نيقية]] عام 325، ويعتبر اليوم جزءًا هامًا من [[قانون الإيمان]]، استنادًا إلى فهم أغلب الكنائس [[العهد الجديد|للعهد الجديد]]. أبرز مناسبتين مسيحيتين ترتبطان بالتجسد، هما [[عيد البشارة]] الذي يقع في 25 مارس من كل عام، وهو تذكار ظهور [[جبرائيل]] [[مريم العذراء|لمريم]] وحملها، و[[عيد الميلاد]] الذي يقع في 25 ديسمبر من كل عام، وهو تذكار «ميلاد المسيح بالجسد» وفق المعتقدات المسيحية. لم يكن التفسير النيقاوي، هو التفسير الوحيد لموضوع الكلمة والوجود السابق، إذ فسّر مجازًا عند [[أبيونية|الأبيونين]] و[[شهود يهوه]]، بشكل أن الوجود السابق، هو وجود عقلي، وليس وجود حقيقي.
== تمهيد ==
‘‘‘معنى التجسد’’’
* نقول في صلواتنا "تجسد وتأنس" والمعنى القبطى الحرفى (أخذ جسداً وصار إنسانا) وقد أخذ الرب يسوع هذا الجسد من العذراء القديسة [[مريم (توضيح)|مريم]] عندما حل في بطنها بقوة [[الروح القدس]] وأستمر في بطنها تسعة أشهر كأى جنين في بكن أمه
 
"" متى تم التجسد""
* حينما بشر الملاك جبرائيل العذراء مريم قائلاً (الروح القدس يحل عليك وقوة العلى تظللك لذلك القدوس المولود منك يدعى [[ابن الله]])([[لوقا]]اصحاح 1
وأستسلمت العذراء مريم لإرادة الله قائلة (هوذا أنا أمة الرب ليكن لى كقولك )
* حينها حل الأقنوم الثانى من الثالوث القدوس في بطن العذراء ليأخذ منها جسداً وحل عليها الروح القدس ليطهرها وليطهر كل نقطة من دمها لتكوين الجنين وحلت قوة الأب عليها لتظللها وتحميها من كل شر وأذى ومرض أثناء حملها الإلهى
 
""لماذا التجسد""
* للتجسد أهداف كثيرة أهمها حل قضية الفداء المعقدة وإرجاع الإنسان مرة أخرى إلى رتبته الأولى التي سقط منها بالخطية ورده إلى الفردوس المفقود
 
[[تصنيف:مسيحية]]
 
== المراجع ==
{{ثبت المراجع}}
[[تصنيف:لاهوت مسيحي]]
[[تصنيف:مسيحيةيسوع]]
[[arz:تجسد]]
[[bg:Боговъплъщение]]
13٬161

تعديل