حارة النصارى (القدس): الفرق بين النسختين

تم إزالة 2 بايت ، ‏ قبل 7 سنوات
ط
المباني المسيحية التي تتواجد في الحارة أهمها [[كنيسة القيامة]]، والتي تحتل معظم الأراضي، الى جانب بطريركية [[كنيسة الروم الأرثوذكس في القدس]] ودير الفرنسيسكان، وسان سالفاتور و[[كنيسة اللاتين في القدس|البطريركية اللاتينية في القدس]].الحارة تحتوي أيضًا على محلات بيع التذكارات والمقاهي والمطاعم و[[الفنادق]] ومحلات الصاغة والساعات والحمامات. وتتركز في معظم المحلات التجارية في شارع السوق، وشارع داوود، وعلى طول الطريق المسيحي. وقد تم بناء بعض الفنادق (مثل فندق كازا نوفا، وفندق [[الروم الكاثوليك]]) من قبل الكنائس من أجل اقامة أماكن راحة للزوار والحجاج. هناك عدد من الفنادق الخاصة. الحارة تحتوي أيضًا على بعض المتاحف الصغيرة مثل متحف البطريركية الأرثوذكسية. في الجزء الجنوبي الغربي من الحارة هناك بركة سباحة وتدعى ببركة حزقيا والتي كانت تستخدم لتخزين مياه الأمطار للمنطقة.
 
== تحسيناتازدهار الحي ==
[[ملف:Muristan2.jpg|تصغير|يسار|250بك|شارع مورستان، مدخل سوق افطيموس.]]
في [[القرن التاسع عشر]] هدفت [[دول أوروبا|الدول الأوروبية]] توسيع نفوذها في القدس، وبدأ ازدهار المبانب والعمارة في الحي المسيحي. حاولت السلطات العثمانية وقف النفوذ الاوروبي وقواعد المنشأت وشراء الأراضي في المنطقة. لكنها أدت تدخلات شخصية من رؤساء تلك الدول (مثل ويلهلم الثاني من [[المانيا]] فرانز جوزيف من [[النمسا]]) لبناء بعض مباني الدينية لتلك الدول.