عبد الله صوفان القدومي: الفرق بين النسختين

تم إزالة 14 بايت ، ‏ قبل 8 سنوات
ط
إزالة ألقاب تفخيم
ط (ناني بوت: تغييرات تجمييلية)
ط (إزالة ألقاب تفخيم)
{{تعظيم|تاريخ=أكتوبر 2010}}
 
 
{{يتيمة|تاريخ=مايو_2010}}
== رحلته الدعوية في الديار النابلسية ==
 
و لما تقضت أيام طلبه للعلم بدمشق الشام قفل راحلا إلى وطنه وقريته التي نشأ بها، وشرع فيها يبث العلوم، بيد أن غيوم أهل القرى تغطي بدور العلماء، وتستر فخر الفضلاء، فرحل منها إلى مدينة نابلس أعزها الله بالإسلام، واتخذها دار وطن وقرار، وسكن بين أهلها السادة الأخبار، ذوي الشيم المرضية، والمكارم الحاتمية حفظهم الله تعالى من كل سوء وبليه، وأدام النعم عليهم رب البرية بمنه وكرمه، فشمر الشيخ عبد الله عن ساعد الجد والاجتهاد، وصرف نفيس وقته في نفع العباد، وأنشئت لأجله المدرسة الصلاحية الكائنة ب[[الجامع الصلاحي الكبير]] بنابلس المحمية، أنشأها حضرة المحترم الماجد الفاخر محمود أفندي الطاهر، وكان نعم الصاحب للشيخ، فهرع إليه الطلاب من جميع الجهات من القرى والقصاب، وبقي مداوماً على التدريس حتى أفاد واستفاد وبلغ المنى ان شاء الله والمراد، وانتفع به خلق كثير، وحصل من أنفاسه الطاهرة فتوح كبير، فعادت بركته على جميع الإخوان، وعلت رتبته بين الأقران، وكانت مدة إقامته في نابلس حماها الله خمسة وأربعين سنة، صرفها بالتدريس للخاصة والعامة، إلى أن دخلت سنة ألف وثلاثماية وثمانية عشر من الهجرة النبوية، فقد سافر إلى [[المدينة المنورة]].
 
== رحلته الحجازية ==
ترك الشيخ تصانيف كثيرة نذكر منها :
 
* المنهج الأحمد في درء المثالب التي تنمى لمذهب الامام أحمد
* بغية النساك في البحث عن ماهية الصلاح والفساد
* هدية الراغي : وهو مرتب ترتيب أبواب [[البخاري]]
* الرحلة الحجازية والرياض الانسية في الحوادث والمسائل العلمية
 
1٬201٬037

تعديل