افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

تم إزالة 34 بايت ، ‏ قبل 7 سنوات
ط
إزالة ألقاب تفخيم
 
ولم يزل ياسر وابنه عمار مع أبي حذيفة إلى أن مات، وجاء [[الإسلام]]، فأسلم ياسر و[[سمية بنت خياط|سمية]] و[[عمار بن ياسر|عمار]]، وأخوه عبد الله بن ياسر. وكان ياسر وعمار وأم عمار يعذبون في الله.
أخبرنا أبو جعفر بإسناده عن يونس بن بكير، عن ابن إسحاق قال: حدثني رجال من آل عمار بن ياسر: أن سمية أم عمار عذبها هذا الحي من بني المغيرة بن عبد الله بن عمر بن مخزوم على الإسلام، وهي تأبى غيره، حتى قتلوها. وكان [[محمد بن عبد الله|رسول الله صلى الله عليه وسلم]] يمر بعمار وأمه وبأبيه، وهم يعذبون بالأبطح في رمضاء [[مكة]]، فيقول: صبراً آل ياسر، موعدكم الجنة.
 
{{صحابة}}
1٬128٬508

تعديل