تكامل النظم (هندسة برمجية): الفرق بين النسختين

ط
روبوت: توحيد قياسي للإنترويكي; تغييرات تجميلية
ط (روبوت: توحيد قياسي للإنترويكي; تغييرات تجميلية)
 
'''التكامل العمودي''' ( على عكس "الأفقي") هي عملية تكامل النظم الفرعية طبقا لوظيفيتها عبر صنع وحدات وظيفية يشار إليها أيضا باسم السلوات Silos.<ref name="E-gov">{{Citation | last = Lau| first = Edwin | date =2005
| contribution = Multi-channel Service Delivery|title=OECD e-Government Studies e-Government for Better Government|publisher=OECD| place =Paris|pages = 52|oclc =224889830}}</ref> وتكمن فائدة هذه الوسيلة في أن التكامل يتم بسرعة ويتضمن فقط الباعة الضروريين، لذلك تعد هذه الوسيلة أرخص على المدى القصير. من الناحية الأخرى يمكن أن تكون تكلفة الملكية أعلى بدرجة واضحة مما في الوسائل الأخرى نظرا لأنه في حالة الوظيفية الجديدة أو المعززة تكون الطريقة الممكنة الوحيدة للتنفيذ (قياس النظام) هي عبر تطبيق السلوات الأخرى. إعادة استخدام النظم الفرعية لخلق وظيفية أخرى غير ممكن.<ref name="Integ">{{Citation | last1 = Gold-Bernstein| first1 = Beth| last2 = Ruh| first2 = William A| date =2005|title=Enterprise integration: the essential guide to integration solutions|publisher=Addison Wesley|ISBN 032122390X0-321-22390-X}}</ref>
 
'''التكامل النجمي''' أو الذي يعرف أيضا باسم '''تكامل الإسباغيتي''' هي عملية لتكامل النظم حيث يرتبط كل نظام بالآخر بصورة متداخلة مع كل النظم الفرعية المتبقية. وحين يتم ملاحظة ذلك من منظور النظام الفرعي الذي يتم تكاملها، فإن هذه الارتباطات تذكرنا بشكل النجمة، ولكن حين يتم تقديم الشكل الكلي للنظام تدو الارتباطات بشكل الاسباغيتي ومن هنا اقتبس اسم هذه الوسيلة. وتختلف التكلفة تبعا للأسطح البينية التي تقوم النظم الفرعية بتصديرها. وفي حالة حين تقوم النظم الفرعية تصدير أسطح بينية متغايرة الخواص أو متمالكة، فإن تكلفة التكامل يمكن أن تكون عالية بشكل كبير. تزداد التكلفة والوقت المطلوب لتكامل النظم بشكل أسي عند إضافة النظم الفرعية الإضافية. من ناحية السمات، تبدو هذه الوسيلة غالبا هي الوسيلة المفضلة نظرا للمرونة الشديدة في إعادة استخدام الوظائفية.<ref name="Integ"/>
606٬816

تعديل