محمد عبد الرحمن بيصار: الفرق بين النسختين

تم إزالة 274 بايت ، ‏ قبل 9 سنوات
لا يوجد ملخص تحرير
ط
[[ملف:Bisar.gif|تصغير|الإمام الشيخ الدكتور محمد عبد الرحمن بيصار]]
شيخ الجامع الأزهر الشريف فضيلة الإمام الأكبر أ. د. '''محمد عبد الرحمن بيصار''' الأشعري الشافعي (1328 - 1402هــــ/1402هـ) - (20 أكتوبر 1910 - 7 مارس 1982م) رضي[[شيخ الله عنه.الأزهر]] منومن أعلام مدرسة: رائد الفلسفة الإسلامية (الأول) شيخ الأزهر الإمام الأكبر [[مصطفى عبد الرازق]] الأشعري الشافعي (1303 - 1366هـــ) رضي الله عنه،، صاحب الكتاب القيم النفيس: (التمهيد لتاريخ الفلسفة الإسلامية) و تلميذ [[مفتي الديار المصرية الأستاذ الإمام]] الشيخ [[محمد عبده الحنفي (1266 - 1323هـــ) قدّس الله سرّه]].
 
==اسمه==
شيخ الجامع الأزهر الشريف فضيلة الإمام الأكبر أ. د. محمد عبد الرحمن بيصار الأشعري الشافعي (1328 - 1402هــــ/ 1910 - 1982م) رضي الله عنه. من أعلام مدرسة: رائد الفلسفة الإسلامية (الأول) شيخ الأزهر الإمام الأكبر مصطفى عبد الرازق الأشعري الشافعي (1303 - 1366هـــ) رضي الله عنه، صاحب الكتاب القيم النفيس: (التمهيد لتاريخ الفلسفة الإسلامية) و تلميذ مفتي الديار المصرية الأستاذ الإمام الشيخ محمد عبده الحنفي (1266 - 1323هـــ) قدّس الله سرّه.
 
==الميلاد==
وُلِدَ فضيلة الإمام الأكبر د. محمد عبد الرحمن بيصار رضي الله عنه بمدينة السالمية، مركز قرة، بمحافظةب[[محافظة كفر الشيخ]] في 1328هـــ 20 من أكتوبر سنة 1910م. حفظ القرآن الكريم وجوَّده ثم التحق ب[[معهد دسوق الديني،]] وبعد نجاحه بمعهد دسوق ألحقه والده بمعهد طنطا ليكمل فيه دراسته الثانوية، وكان شَغُوفًا بالتأليف فألَّف رواية اسمها (بؤس اليتامى) فأثار عليه حفيظة أساتذته لاشتغاله بالتأليف، وهو عيب كبير في نظرهم، فأجروا معه تحقيقًا كانت نتيجته أن ترك معهد طنطا إلى معهد الإسكندرية حيث وجد فيه عقولا متفتحة تشجع المواهب الفكرية.
 
== نشأته ومراحل تعليمه==
حفظ القرآن الكريم وجوَّده ثم التحق بمعهد دسوق الديني، وبعد نجاحه بمعهد دسوق ألحقه والده بمعهد طنطا ليكمل فيه دراسته الثانوية، وكان شَغُوفًا بالتأليف فألَّف رواية اسمها (بؤس اليتامى) فأثار عليه حفيظة أساتذته لاشتغاله بالتأليف، وهو عيب كبير في نظرهم، فأجروا معه تحقيقًا كانت نتيجته أن ترك معهد طنطا إلى معهد الإسكندرية حيث وجد فيه عقولا متفتحة تشجع المواهب الفكرية.
 
أتم دراسته بمعهد الإسكندرية ثم التحق بكلية أصول الدين وتخرَّج فيها بتفوق سنة 1369هـــ/ 1949م، وتم تعيينه مُدرِّسًا بها، فجذب إليه الطلبة ولفت أنظار الأساتذة، وفي سنة 1369هـــ/ 1949م اختاره الأزهر في بعثة تعليمية إلى إنجلترا فانتقل بين الجامعات الإنجليزية حيث نهل منها العلم الكثير، ثم استقر بكلية الآداب بجامعة أدنبره، ونال منها الدكتواره بتفوق، وعاد بعدها أستاذًا بكلية أصول الدين.
سنة 1390هـــ/ 1970م صدر قرار جمهوري بتعيينه أمينًا عامًّا لمجمع البحوث الإسلامية واستطاع في هذا المنصب أن يقوم بنهضة علمية كبرى، وأشرف على إصدار عشرات المصنفات العلمية القيمة، وتحقيق طائفة من أمهات مصادر التراث الإسلامي الخالد.
 
سنة 1394هـــ/ 1974م خلا منصب وكيل الأزهر، فصدر قرار جمهوري بتعيينه وكيلا للأزهر، ووكيل الأزهر هو المعاون الأول لشيخه، والمتولي تنفيذ قراراته، والقائم بعمله حين غيابه أو مرضه، وكان الدكتور بيصار الساعد الأيمن لشيخ الأزهر الإمام النوراني الدكتور [[عبد الحليم محمود الشاذلي رضي الله]] عنه وموضع ثقته، وكان يستشيره في الأمور المهمة ويأخذ برأيه، ولهذا طلب تجديد خدمته أكثر من مرة إلى أن صدر قرار جمهوري بتعيينه وزيرًا للأوقاف وشؤون الأزهر في 15 من أكتوبر سنة 1398هـــ/ 1978م.
 
==مكانته العلمية==
[[تصنيف:مواليد 1910]]
[[تصنيف:وفيات 1402 هـ]]
[[تصنيف:مصريون متوفونوفيات 1982]]
[[تصنيف:علماء دين سنة مصريون]]