يوسف المختاري: الفرق بين النسختين

تم إضافة 1 بايت ، ‏ قبل 9 سنوات
ط
تدقيق إملائي بالاعتماد على التعابير النمطية، يرجى الإبلاغ عن الأخطاء والاقتراحات
ط (تدقيق إملائي بالاعتماد على التعابير النمطية، يرجى الإبلاغ عن الأخطاء والاقتراحات)
 
==مسيرته الكروية==
بدأ [[يوسف المختاري]] مسيرته الرياضية ناشئا في أحد أندية الهواة ب[[ألمانيا]] وبعدها إلتحق بفريق [[راونهايم]] وقدم معه مستوى جيد، إلى أن رصدته عيون فريق إفسفي [[فرانكفورت]] الذي إنتقل إليه ولعب له لمدة عامين ما بين 1998و2000 في أول تجربة إحترافيةاحترافية له، وشارك في 64 مبارة إقليمية وسجل فيها 12 هدف. وفي سنة [[2000]] إنتقل إلى فريق [[يان_ريغينسبورغ|يان ريجينسبورغ]] لعب مع الفريف موسمين متثاليين في الموسم الأول لعب 22 مباراة وسجل فيها 3 أهداف وفي ثاني موسم له مع [[يان_ريغينسبورغ|يان ريجينسبورغ]] لعب 24 مباراة وسجل 7 أهداف. وفي عام [[2002]] إنضم إلى فريق [http://de.wikipedia.org/wiki/Wacker_Burghausen واكر بورهاوزن] لموسمين ولعب معهم 58 مبارة وسجل 10 أهداف، وأقام النادي حفلا رسميا على شرفه حيث أُعتبر أفضل رجل وسط ميدان خلال الموسم المنتهي. وفي صيف عام [[2004]] وقع يوسف عقدا جديدا مع نادي [[إنيرجي كوتبوس]] بالدرجة الثانية بمبلغ قدره 700 ألف [[أورو]] لمدة 3 سنوات من 2004 إلى 2007 شريطة صعود النادي إلى قسم الكبار بشكل رسمي ومع أن يوسف المختاري كان مطلوبا من لدن أندية [[فيردر بريمين]] و [[ميونخ 1860]] إلا أنه قرر في الأخير الإنتقالالانتقال إلى نادي [[إنيرجي كوتبوس]] في التاسع من يونيو 2004 وشارك معهم في 27 مباراة وسجل 8 أهداف، لكن بعد فشل ناديه في آخر دورة من بطولة ال[[بوندسليغا]] الثانية في حيازة المركز الثالث المؤدي إلى الصعود رفض مواصلة اللعب ضمن صفوفه وأراد الانفصال عن النادي والإنتقالوالانتقال إلى فريق آخر بأحد أندية القسم الأول لكن مسؤولي ناديه [[إنيرجي كوتبوس]] رفضو الاستغناء عن المختاري والسماح له بمغادرة الفريق وذالك بسبب الظروف التي يمر فيها الفريق وبسبب ضعف المقابل المادي والصفقة التي لم تكن في مستوى طموحات النادي، لكن في نهاية المطاف تم التوصل مع المختاري إلى اتفاق وتأكيد شفوي حول إمكانية ترك الفريق. وفي شهر 8 سنة [[2005]] إنتقل يوسف المختاري إلى [[نادي كولن]] الذي ينافس ضمن [[الدوري الألماني الدرجة الأولى|دوري الدرجة الأولى الألماني]] على سبيل الإعارة لموسم واحد بعد فشل صفقة البيع مع إمكانية ضمه إلى صفوفه بعد إنتهاءانتهاء عقد الإعارة ولكن بمقابل مادي لا يقل عن نصف [[مليون]] أورو، وكان [[نادي كولن]] يود شراء المختاري بصفة رسمية لكن [[إنيرجي كوتبوس]] رفض بيعه بسبب ضعف العرض المادي الذي تقدم به قصد الحصول عليه بصفة دائمة, ولعب مع الفريف موسما واحدا وتألق معه، وفي نهاية الموسم وبسبب خلاف مع المدرب فك [[نادي كولن]] إرتباطهارتباطه بيوسف المختاري وعاد للتدرب مع فريقه الأصلي [[إنيرجي كوتبوس]]، قبل الانضمام لفريق آخر. وفي سنة [[2006]] قرر يوسف المختاري المجيء إلى نادي [[دويسبورغ]] بكونه له علاقة جيدة مع المدرب [[رودولف بومر]]، فوقع عقدا مدته عامين، وجدد عقده الإحترافيالاحترافي لموسم إضافي إلى غاية يونيو [[2008]] باختيار شخصي دون التفكير مجددا بعرض [[هامبورغ]] و [[هيرتا برلين]]، وكان هو نجم فريق [[دويسبورغ]] خلال الموسم المنتهي حين سجل له 13 هدفا من أصل 39 مبارة، وتوج هدافا في الدوري واختير أيضا كأفضل لاعب بالفريق الدي حقق معه الصعود المباشر إلى القسم الأول بعد عام من نزوله، وخلال فترة الانتقالات غادر المختاري فريق [[دويسبورغ]] بسبب عدم رغبة المسؤولون في استمراره قبل ساعة العقد المنتهي، وكانت لحظة فشل عنيفة تلقَّاها حيث كان المختاري تحت ضغط الألم والإصابة بعد الصعود، ولم يعترف الفريق بالتضحيات التي أسداها له حيث دخل النادي في مفاوضات سرية مع [[نادي الريان القطري]]، ثم أعطى رئيس النادي الضوء الأخضر لتغيير الأجواء وقبول عرض النادي القطري وبهذا كان تمديد عقد المختاري مع النادي ال[[ألمان]]ي أمرا مستحيلا، وإنتهى كل شيء مع فريق [[دويسبورغ]]. وبعد إفتتاحافتتاح مرحلة الانتقالات الشتوية في [[البلدان]] [[الأوروبية]] في يناير عام [[2008]]، رحل المختاري إلى [[قطر]] بغرض الانضمام إلى صفوف [[نادي الريان]] على سبيل الإعارة لفترة ستة اشهر قابله للتجديد في أول تجربة إحترافيةاحترافية له ب[[دول الخليج]]، وكان حضوره بارزا من خلال النتائج المحصل عليها كما كان عميدا للفريق رغم قصر المدة حيث لعب فقط 12 لقاء وسجل خلالها 7 أهداف، وعندما إنتهت مدة العقد رفض تجديد العقد الذي يربطه مع [[الريان القطري]] برغم إلحاح مسؤوليه بدعوى أنه ليس ماديا وليس من الوجوه لتي تبحت عن المال، وعاد إلى موطنه [[ألمانيا]] من أجل البحث عن آفاق أخرى وتحدي جديد بذلا من البقاء في [[قطر]] التي إعتبرها محطة للمال, ولما عاد إلى ألمانيا إنضم لناديه القديم اف سى فى [[فرانكفورت]] دون مقابل مادي إذ فضل أن تكون الإمتيازاتالامتيازات المادية المقدمة إليه مهداة على شكل عمل خيري للأطفال المحتاجين. وفي عام [[2009]] إنتقل المختاري إلى نادي فيورث وشارك معه في 11 مبارة وتمكن من تسجيل 3 أهداف وكان ظهوره متواضعا، حتى أنهى تعاقده مع النادي ليصبح بعدها لاعبا حرا. وقبل انتهاء المرحلة الثانية من إنتقالاتانتقالات اللاعبين للأندية بأوروبا سنة [[2010]] إرتبط [[نادي ميتز]] [[الفرنسي]] على وجه السرعة مع [[المغربي]] يوسف المختاري ضمن عقد احترافي يمتد لموسم ونصف ما جعل المختاري يختار هذه المرة دخول تجربة جديدة خارج ألمانيا ويغير الأجواء مرة أخرى صوب [[فرنسا]] وكان مسرورا هناك لأنه كان يلتقي بزملائه في [[المنتخب المغربي]] سابقا، وفي بداية الموسم وجد عدة صعوبات قبل أن يضمن مكانته رفقة الفريق ورغم تألقه في آخر دورات الموسم إلا أن الأمور جرت عكس طموحاته إذ كانت إدارة [[نادي ميتز]] ترغب في تقليص راتبه الشيء الذي جعل يوسف يرفض ذلك وبهذا لم يعد متحمسا في مواصلة مشواره بالفريق مما جعل أبواب المغادرة مفتوحة في وجهه حتي توصل إلى اتفاق ودي مع مسيري النادي لفسخ العقد. وبعد انتهاء تجربته القصيرة ب[[الدوري الفرنسي]] عاد من أين أتى بالتحديد من [[ألمانيا]] وغاب سنة كاملة عن الساحة الكروية ويرجع ذلك إلى حساسية العشب التي أثرت عليه و ببسبب مرحلة الفراغ التي مر خلالها إذ عاش لحظات عصيبة وظل بدون فريق منذ الانفصال عن فريق ميتز الفرنسي. وفي صيف 2011 شاءت الأقدار أن يلتحق المختاري مع فريق [http://de.wikipedia.org/wiki/Wacker_Burghausen واكر بورهاوزن] الممارس حاليا بدوري الدرجة الثالثة الذي سبق أن لعب له ما بين 2002 و 2004 وكان مدرب فريق [http://de.wikipedia.org/wiki/Wacker_Burghausen واكر بورهاوزن] سابقا [[رودولف بومر]] واحد من الأسباب التي جعلت يوسف المختاري ينضم للفريق حيث إتصل به يسأله عن إمكانية التحاقه باستعدادت الفريق للحفاظ على لياقته البدنية فوافق صديقه القديم على الأمر وتعاقد مع الفريق بشكل رسمي لمدة موسم واحد وينص العقد بتمديده لسنة إضافية في حالة التأهل إلى دوري الدرجة الثانية الألماني.
 
== مع المنتخب المغربي ==
يوسف المختاري الذي أدخل الفرحة في قلوب الجماهير المغربية كان واحد من الأسود الذين زأروا بمحطة [[تونس]] وأطلقوا العنان لمواهبهم، بفضل مهاراته التقنية وتمريراته الحاسمة ونظرته الثاقبة وتسديداته الخادعة التي هزت شباك اعتد الحراس، صال و جال في الملاعب الدولية و بوجه الخصوص الألمانية، تفنن و أبدع حتى أكد و بجدارة أنه له الأحقية الكبرى في حمل القميص الوطني آنذاك بقيادة الذاهية [[بادو الزاكي]] الذي كان له الفضل الكبير في ظهوره.
 
المختاري يحب بلده [[المغرب]] حتى النخاع وقد أتبث ذالك في العديد من المناسبات، وهو ضد باقي زملائه الذين اختاروا الدفاع عن ألوان منتخبات البلدان التي ولدوا بها، حيث يعتبر اللعب للبلد الأصلي قرارا يخرج من القلب ولا تمليه المصالح المادية، قدمه اليسرى سر قوته، وصلابة أهل [[الريف]] التي تميزه جعلته نجما شامخا في عيون كل [[المغاربة]]. وكان له الدور الأكبر في وصول الأسود إلى نهائي [[الكان]] 2004 بلقب وصيف بطل [[إفريقيا]] بعد أن خاضوا المباراة النهائية وخسروها أمام [[نسور قرطاج]] حيث سجل في نصف النهاية ضد منتخب [[مالي]] الهدفين الأول و التاني من ضربة خطأ مباشرة ومن قدفةعلىقدفة على بعد 25 متر وأعاد [[المغرب]] في لقاء النهاية ضد تونس من ضربة رأسية ارتمائية رائعة وهو من إحتل صدارة الهدافين بأهداف قمة في الروعة و بطرق مختلفة وتوج بلقب هداف كأس افريقيا 2004 بأربعة أهداف، خلال لقاء النهاية ب[[ملعب رادس]]، وبعد عودته من العرس التونسي تهافتت عليه عدة فرق ألمانية لكنه ظل يتوق ويطمح للالتحاق بفريق يوازي طموحاته ويحقق معه أحلامه إلى أن انضم لفريق [[دويسبورغ]] العريق، وأكد أنه لم ينس ما قدمه له المنتخب سنة [[2004]] من نجومية بتونس، لكن ومنذ خروج [[بادو الزاكي]] من الإدارة التقنية للمنتخب المغربي غاب المختاري بسبب عدم توجيه الدعوة إليه خصوصا من طرف المدرب [[امحمد فاخر]]، لكن غياب صانع ألعاب حقيقي وفشل عدة أسماء في هدا المركز وتألقه رفقة ناديه الألماني دويسبورغ تلك الفترة عوامل عجلت بدعوته في الأيام الأخيرة للمدرب امحمد فاخر قبل إقالته من منصبه، إذ أشركه في المباراة ضد زيمبابوي.
 
وعندما ترددت أخبار حول قراره برفض اللعب للمنتخب الوطني, سارع المختاري لتكذيب هذه الإشاعة بالقول:"لم أكن يوما رافضا اللعب للمنتخب المغربي فقط لم أحضر للمغرب، لأنه ببساطة فريقي لم يتوصل بأية دعوة من [[الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم]]".
تربى يوسف ب[[ألمانيا]] بالضبط في مدينة [[دويسبورغ]] ووالده هو من شجعه على ممارسة [[رياضة]] كرة القدم مند الصغر حيت كان يرافقه إلى الملعب ويسافر معه ويشاهد جميع مقابلاته ولكنه لم يكن يحلم أنه يوما ما سوف يصبح إبنه لاعبا محترفا، ومعروف أنه ليس من السهل أن يتأقلم أي لاعب مع أجواء وطقوس كرة القدم الألمانية، لكن يوسف نجح في تحمل التداريب القاسية وتكيف بسهولة مع الأساليب التكتيكية والاندفاعات القوية التي يطالب بها المدربون، وتمكن بذلك من فرض نفسه في بلد لا يعترف بشيء يسمى الكسل أو التقاعس.
 
ورغم نشأته في بيئة غربية فإنه يحب بلده الأصلي كثيرا ويتفاعل مع كل ما هو مغربي بحب خاص ويعود كل صيف للمغرب ليقضي عطلته ويعتبره أجمل مكان للإستراحةللاستراحة ويحب مدينة [[مراكش]] و[[الناظور]] و[[الدارالبيضاء]] و[[أكادير]] والمختاري رجل التواصل كذلك. رغم أنه لا يتكلم [[العربية]] والفرنسية، فإن ذلك لم يشكل له عائقا ضمن المنتخب الوطني، فقد انسجم بسرعة داخله، إذ وجد كل السند في زملائه والطاقم التقني لتدليل الصعاب واليوم يتواصل بشكل طبيعي بعدما تعلم الحديث بلهجة [[الدارجة المغربية]].
 
يوسف المختاري متواضع في حياته ويمتاز باخلاق حميدة ومهارات عالية وله بنية جسمانية قوية، يحب [[الموسيقى العربية]] وأيضا [[موسيقى الراب]] و[[البوب]] وأفضل [[الأفلام]] التي شاهدها فيلم "[[المصارع (فيلم)|غلادياتور]]" وفيلم "سكارفايس" للممثل "[[آل باتشينو]]"، ولديه هوايات أخرى يمارسها في فترة الفراغ منها [[كرة السلة]] و[[التنس]] و[[القراءة]] ويحب البقاء كثيرا لوحدة لكي يفكر ويركز وفي كيف يمكنه أن يتعامل مع مختلف الأشياء وما سيفعله في المستقبل، ومازالت لديه إتصالات مع أصدقائه في المنتخب [[عبد السلام وادو]] وحاجي و[[الشماخ]] و[[نور الدين البخاري|البخاري]] وموحا اليعقوبي، ودائما قلبه متعلق بالمنتخب الوطني المغربي وهو جد قالق بالنتائج الأخيرة.
 
المختاري يتحدث اللغة الألمانية والانكليزية و[[اللغة الامازيغية]] الريفية ولهجة [[الدارجة المغربية]] وحالتة الإجتماعيةالاجتماعية متزوج وأب لطفل واحد أما لاعبه المفضل فهو [[زين الدين زيدان]]، وعن علاقته ب[[شهر رمضان]] فقد كان والداه يحثناه على [[الصوم]] و[[الصلاة]]، لذلك جبل على إقامة شعائره الدينية منذ صغره وفرض احترامه على مدربي ومسؤولي إدارات الفرق الألمانية التي لعب في صفوفها، ورغم أنه كان يتعرض في بعض الأحيان للمضايقات، مثل وضعه بين اللاعبين البدلاء في بعض المباريات بدعوى عدم جاهزيته بدنيا، إلا أنه كان يصر على [[الصوم]] حتى حين انضم لأكبر الفرق الألمانية، وهذا الإصرار جعله محط احترام وتقدير من طرف مسؤوليه وجميع زملائه اللاعبين.
 
== إحصائياته ==
66٬754

تعديل