افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

تم إضافة 43 بايت ، ‏ قبل 12 سنة
ط
لا يوجد ملخص تحرير
ومن كتاباته أيضاً مقاماته التي سماها "حديث موسى بن عصام" وفيها جعل بطلها شيخاً خبيراً حكيماً وراويها فتى طموحاً متسائلاً ثم جعل الحوار بين الشيخ والتفي يخوض في شتى الموضوعات السياسية والاجتماعية مع حس نقدي بارز ولعل طه حسين قرأها في مطلع شبابه وتأثر بها حيث أنشأ حوراه المماثل بين الأستاذ الشيخ وتلميذه الفتى وكان الهدف من هذه المقامات التي نسج ابنه على منوالها هو الإصلاح وكان رأس وسائل الإصلاح إنشاء الشركات ونشر العلوم والمعارف والآداب ومع ذلك لم يجمع أحد حتى اليوم هذه المقامات ولا اهتم احد باستنقاذ مقالاته وقصائده من الأعداد القليلة الباقية من "مصباح الشرق" أما كتابه المصادر "هنالك" فقد أعيد طبعه قبل سنوات وفيه تنبأ بسقوط الخلافة العثمانية ، وصور عوامل تدهورها وفيه أيضاً ازدهر حسه الفكاهي .
وفي هذا الكتاب وغير يبدو المويلحي ذا فكر إصلاحي مستنير ، معاد للاستبداد والجمود وهو ذاته الفكر الذي حرك ابنه محمد في مقاماته المشهورة "حديث عيسى بن هشام" وإذا كان هذا الشبل من ذاك الأسد كما يقولون فابنه محمد هذا الذي لم يكتب شعرا امتداد لأبيه وتطوير لفكره واسلوبه معا واذا كان المجهول من كتابات ابراهيم (المويلحي الصغير) أكثر ولعل أحداً يتحمس في زمننا هذا الذي هبطت فيه الحماسة فيجمع المجهول من المويلحيين الثلاثة ولعل أحداً ايضاً يدرس دور المويلحيين الثلاثة (بإضافة عبدالسلام) في سياسة مصر الحديثه وثقافتها ، فهو دور يشي بالكثير .
 
المصدر: جريدة الشرق الأوسط العدد 4810بتاريخ 29/1/1992م ==
==المصدر==
المصدر:* جريدة الشرق الأوسط العدد 4810بتاريخ 29/1/1992م ==
 
[[تصنيف:أدباء مصريون]]
5٬289

تعديل