افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

لا يوجد ملخص تحرير
فبراير عام [[1519]] بالتحديد بعد تفكيك حلف الآزتيك الثلاثي بين إمبراطورية الآزتكس
و قبائل المايا في جزيرة تيكسكوكو(Texcoco)و التلاكوبان(Tlacopan)و قضاء الآزتكس عليهم بدأ الغزو الإسباني لإمبراطورية الآزتكس بقيادة هرنان كورتيز،كانوا مهتمين بجمع ثروات الإمبراطورية وخاصة الذهب حيث كانوا يعتبرون كل الثروات ملكا لملك إسبانيا الملك(فيرديناند)و قرر كورتيز أن لا يرحل من المكسيك إلا بعد أن يحصل علي ذهب الإمبراطورية كله،حيث أنه حرق سفنه بعد وصوله لمنع جيشه من الفرار.
و لم يكن الأزتكس و خاصة الإمبراطور [[مونتيزوما]] واثقاً ان كان هؤلاء الأغراب غزاة أم آلهة،حيث كانوا خائفين أن يكون الإله(Quetzalcoatl)قد عاد من نفيه الطويل و كان هذا الإله أحد الآلهة الشريرة الضارة التي تسعي الي تدمير العالم(من معتقدات الآزتكس)حيث كانت كل الدلائل تشير الي هذا حيث كانت أبواقهم من المعدن،سيوفهم من المعدن،دروعهم من المعدن،ملابسهم من المعدن،فكان هذا بالتأكيد عودة(Quetzalcoatl).
 
{{== بداية الغزو:}} ==
وصل جيش كورتيز و نزل في(Tabasco)و أخضع السكان المحليين بسهولة و استمر بالتقدم
في أراضي التلاشكالا(Tlaxcala)ألد أعداء إمبراطورية الآزتكس،و كان هناك عدة حروب بينهم لكن عندما سمع كورتيز بعدد مقاتلي الإمبراطورية الأقوياء و الشجعان،فكر بأن يتحد مع التلاشكالا لياحربوا إمبراطورية الآزتكس،وبالفعل اتحدوا و حاربوا ضد إمبراطورية الآزتكس و انتصرت الإمبراطورية في أول مواجهة مع الإسبان و التلاشكالا فأبطأوا من تقدم الإسبان.
 
{{== دخول الإسبان تينوكتيتلان(Tenochtitlan):}} ==
مازال الإمبراطور مونتيزوما حتي بعد إنتصاره علي الإسبان،خائف من أن يكون هؤلاء الأغراب عودة الإله (Quetzalcoatl)،فأرسل لهم هدايا و دعاهم لزيارة عاصمة إمبراطورية الآزتكس تينوكتيتلان(Tenochtitlan)و هي عبارة عن جزيرة في وسط بحيرة تيكسكوكو تتصل باليابس عن طريق ثلاثة جسور من الجنوب-الشمال-الغرب.
صعد مونتيزوما و كورتيز قمة الهرم الكبير بتينوكتيتلان و انبهر كورتيز بما رآه في حواري المدنية،رأي الأسواق الملونة و البيوت المزينة،بعدها بفترة و جيزة،خدع كورتيز مونتيزوما و اتخذه أسيراً و دخل تينوكتيتلان من دون عناء يذكر.
و بعدها وجد الناس مونتيزوما يقف في الأسواق يخطب في الناس طالباً منهم أن يكونوا في سلام مع الإسبان،فرموه بالحجارة و في النهاية قتله الإسبان.
 
{{== تحرير تينوكتيتلان:}} ==
 
قاد (Quauhtemoc)ابن أخ [[مونتيزوما]] و قد كان قائداً لجيش الإمبراطورية جيش الآزتكس لكي يحرروا تينوكتيتلان من قبضة الإسبان،
كان معظمهم أسري عند التلاشكالا،فاستطاع (Quauhtemoc)تحريرهم و أعاد تنظيم الجيش في جزيرة تيكسكوكو(Texcoco) و انطلق لمحاربة الإسبان في تينوكتيتلان،و كانت نتائج المعركة مذهلة حيث انتصر الآزتكس إنتصاراً باهراًو استطاعوا إخراج الإسبان من تينوكتيتلان بعد معركة عنيفة،و سمي الإسبان هذا اليوم ب(La Noche Triste)بلغتهم
بالإنجليزيه(Night of sorrow’s)أي يوم الآلام لموت كثير من الجنود من الإسبان و من التلاشكالا و كان جنود الآزتكس يستخدمون أسلحة بسيطة مثل الحجارة و السهام مقابل أعداء يستخدمون البنادق و المدافع،كان انتصاراً عظيماً حقاً.
 
{{== (Quauhtemoc) يتولي الحكم:}} ==
بعد موت مونتيزوما و تحرير تينوكتيتلان كان يجب أن يتولي أحد حكم الإمبراطورية ليستمر الآزتكس في محاربة الإسبان و إخراجهم من الإمبراطورية بالكامل فكان الأنسب هو ابن أخ مونتيزوما(Quauhtemoc)الذي استطاع قيادة الجيش ليحرر تينوكتيتلان من قبضة الإسبان،و فوراً قام بملاحقة كورتيز لكي يستعيد الذهب المسروق،حيث كان الخيار الوحيد أمام كورتيز لكي يعيد بناء و تنظيم الجيش الإسباني،هو الهرب الي الشمال عبر بحيرة تيكسكوكو للإحتماء عند حلفائهم التلاشكالا و بعدها سيستطيع من جديد الهجوم علي تينوكتيتلان،فكان أمام الإمبراطور الجديد أن جزء من قواته غرب البحيرة لكي يمنع كورتيز من الإحتماء عند التلاشكالا و حاصرهم من غرب البحيرة و شرقها،و لكن التلاشكالا تدخلوا في الوقت المناسب و استطاع كورتيز الهرب.
 
{{== عودة كورتيز لتينوكتيتلان:}} ==
استطاع كورتيز الإحتماء عند حلفائه التلاشكالا،و أعاد تنظيم الجيش و أعد إستراتيجيته الجديدة لغزو تينوكتيتلان من جديد،حيث قام ببناء الكثير من السفن الحربية في جزيرة تيكسكوكو،كان كورتيز يعلم أن محاربوا الآزتكس يستطيعون الدفاع عن مدينتهم في الجسور التي تؤدي إليها من الغرب و الشمال و الجنوب،لكنهم ضعفاء من الناحية البحرية فهكذا يكون من السهل دحر تينوكتيتلان عن طريق البحر لأنها كانت في وقتها تعد أكبر مدينة في العالم،وكانت محاطة بالمياه من كل النواحي تقريباً.
إن تينوكتيتلان ستتعرض للهجوم قريباً،لكن محاربوا الآزتكس الشجعان سيوموتون قبل أن يروها تحت أيدي أعدائهم.
 
{{== المعركة الحاسمة:}} ==
كان الإسبان و التلاشكالا يحاصرون المدينة من جميع الجهات،الإسبان من الشمال و الجنوب،و التلاشكالا من الغرب،و كل هذا كان مع قصف بالمدافع الإسبانية من البر و البحر،و مع ذلك و بشجاعة محاربوا الآزتكس القوية،و إرادتهم الصلبة،و حبهم الخالص لوطنهم استطاعوا هزيمة كورتيز و من معه من التلاشكالا،كان الناس سعيدون بالإنتصار العظيم الذي حققوه،مدينتهم غارقة في الدمار الآن لكنهم يستطيعون إصلاح كل شيء،
"سطوح البيوت تدمرت،و جدرانها حمراء بدماء القتلي"هكذا قال(Quauhtemoc)إمبراطور الآزتكس.