افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

لا تغيير في الحجم، ‏ قبل 7 سنوات
ط
لا يوجد ملخص تحرير
'''التقديسات الثلاث''' وتعرف أيضًا باسم '''التريصاجيون''' القادمة من [[لغة يونانية|اللغة اليونانية]] أو '''قاديشات آلوهو''' القادمة من [[لغة سريانية|اللغة السريانية]]، هي نشيد يردد ثلاث مرّات في [[القدسالقداس الإلهي]] ومختلف الطقوس المسيحية الأخرى كالجنازة والعماد، وتوجد في [[مسيحية شرقية|الطقوس الشرقية]] و[[مسيحية غربية|الطقوس الغربية]] على حد سواء،<ref name="أول">مقدمة كتاب القدّاس الماروني، الأسقف بطرس الجميل، بكركي 1992، ص.23</ref> على أن سجالاً قد وقع بين اللاهوتيين، إذ إنه في طقوس [[الروم الأرثوذكس|الكنيسة البيزنطية]] و[[كنيسة المشرق|الكنيسة السريانية الشرقية]] يوجه هذا النشيد [[تثليث|للثالوث الأقدس]] مجتمعًا، بينما في طقوس الكنيسة السريانية الغربية وكذلك [[الكنيسة القبطية الأرثوذكسية|الكنيسة القبطية]] والأرمنية والحبشية يوجه "للسيد المسيح وحده"، أما [[الكنيسة الرومانية الكاثوليكية|الكنيسة اللاتينية]] فهي تعتبر النشيد ثالوثيًا من حيث لاهوته، لكنها في رتبة السجدة [[صليب|للصليب]] يوم [[جمعة الآلام|الجمعة العظيمة]] تعتبر موجهًا للمسيح وحده.<ref name="أول" /> انطلاقًا من ذلك فإن نص النشيد الذي يعاد ثلاث مرات هو في الكنائس التي توجهه نحو الثالوث الأقدس وكذلك في الكنائس التي توجهه نحو المسيح خلال الزمن العادي هو:<br />
 
''قدّوس أنت يا الله، قدّوس أنت يا قويّ، قدّوس أنت يا من لا يموت.''<br />
''ارحمنا.''<br />
أما في الكنائس التي توجهه نحو [[يسوع|يسوع المسيح]] تضاف عبارات مفيدة للزمن الطقسي خارج الزمن العادي، أي مثلاً يصبح النشيد خلال [[أسبوع الآلام]] عدا يوم [[خميس الأسرار]]الأسرار، كما يلي:
 
''قدّوس أنت يا الله، قدّوس أنت يا قويّ، قدوس أنت يا من لا يموت.''<br />
=== النشأة ===
 
بحسب التقليد [[مسيحية سريانية|المسيحي السرياني]] فإن [[يوسف الرامي]] هو أول من تلاه هذا النشيد عن أقدام [[موت المسيحds,u|صليب يسوع]] قبل دفنه، كما أنها موجودة في الفصل الرابع من [[رؤيا يوحنا]] آخر أسفار [[العهد الجديد]]. وبعيدًا عن التقاليد الكنسيّة فإنه من الثابت أنّ أفرام الآمدي بطريرك [[أنطاكية]] الخليقدوني بين [[527]] و[[545]] قد قال أن التقديسات الثلاث ومن ضمنها عبارة "يا من صلبت لأجلنا"، قد استعملت في [[سوريا]] قبل عهد بطرس القصاء وكانت موجهة للشخص الثاني من الثالوث، وبحسب شهادة زكريا أسقف مدللي فإن التقديسات كانت مستعملة بداية [[القرن الرابع]] خلال زمن أسطاثيوس بطريرك أنطاكية بين [[325]] و[[330]]، وخلال أواخر [[القرن الرابع]] قام الراهب مارينوس الأفامي وهو مستشار الإمبراطور أثناسيوس بمناقشة استعمال العبارة في طقس الكنيسة البيزنطية، وهذا يعني كما يرى المؤرخ العراقي متي موسى أن العبارة لم تكن مستعملة من قبل في كنيسة العاصمة. وكما يقول زكريا فإنّ الإمبراطور أمر باستعمالها حينها، وأما الكاتب والمؤرخ الكلداني أدي شير فقد نسب انتشار استعمال التقديسات الثلاث في سوريا إلى [[رابولا]] أسقف [[الرها]] المتوفي عام [[435]].<ref>الموارنة في التاريخ، متي موسى، دار قدمس للنشر والتوزيع، دمشق 2004، ص.110</ref> وباختلاف هذه المصادر، فإن النشيد قد ابتدأ في فترة مجهولة من سوريا، وأصبح مع القرن الرابع جزءًا من طقس الكنيسة الإنطاكية بشقها السرياني، وبختام القرن انتشر إلى كنيسة العاصمة منها إلى [[روما]] و[[القدس]] و[[الإسكندرية]].<ref>الموارنة في التاريخ، مرجع سابق، ص.111</ref>
 
=== الخلاف اللاهوتي ===
* [[طقس ديني]].
* [[المجد الله في العلى]].
* [[قدوس (نشيد)|نشيد قدوس]].
 
* [[كرياليسون]].
== المراجع ==
{{ثبت المراجع|2}}
13٬160

تعديل