أحمد صبري النجريدي: الفرق بين النسختين