افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

لا تغيير في الحجم، ‏ قبل 7 سنوات
لا يوجد ملخص تحرير
تفسير القرآن الكريم، مؤلفه الزَّمَخْشَرِيُّ ، كبير [[معتزلة|المعتزلة]] أبو القاسم محمود بن عمر بن محمد، [[الزمخشري]] الخوارزمي النحوي.
 
'''•== قصة تأليف الكشاف:'''==
ذكر الإمام الزمخشري في مقدمة كشافه قصة تأليف كتابه هذا وضح فيها ما كان منه من التردد بين الإقدام عليه والإحجام عنه أولاً، ثم العزم المصمم منه على تأليفه حتى أخرجه للناس . فذكر أنه كان في بداية الأمر يرى من التعجب والاستحسان في وجوه أصحابه وتلاميذه عند تفسيره لبعض آيات القرآن، مما جعلهم يستطيرون شوقاً إلى تأليف يجمع أطرافاً من ذلك حتى اقترحوا عليه أن يملي عليهم الكشف حقائق التنزيل وعيون الأقاويل في وجوه التأويل. وبعد رفض منه اقتنع في نهاية الأمر وبدأ في الكتابة في الحرم المكي حتى أخرج للناس هذا الكتاب .
 
'''إن كنت تبغي الهدى فالزم قراءته ** الكتب كالداء والكشاف كالشافي'''
 
'''•== خصائص التفسير:'''==
 
1- سلوكه فيما يقصد إيضاحه طرق السؤال والجواب كثيراً، ويعنون السؤال بكلمة "فإن قلتَ" ويعنون الجواب بكلمة "قلتُ".وهكذا نجد الأئمة الذين تكلموا على الإمام الزمخشري وعلى تفسيره من الناحية الاعتزالية قد أثنوا عليه من الناحية الأدبية والبلاغية واللغوية.
 
2- حشوه لكتابه بالاعتزاليات و الكفريات, حتى قال البلقيني:" أخرجت من الكشاف اعتزاليات بالمناقيش." <ref>شرح العقيده الطحاوية للبراك
</ref>
</ref>'''•== موقفه من المسائل الفقهية:'''==
ونجد أن الزمخشري لا يتوسع في المسائل الفقهية أبداً، بل على العكس نرى أنه يتعرض لها إلى حد ما دون الميول إلى مذهبه الحنفي، فهو لا يتعصب لمذهبه الفقهي على عكس مذهبه الاعتقادي فإنه متعصب جداً و يحشره كلما امكن في كتابه.
 
'''•== انتصار الزمخشري لعقائد المعتزلة:'''==
لقد نحى الزمخشري في تفسيره منحى الاعتزال، فشرحه في ظل الأصول الخمسة للمعتزلة (العدل - التوحيد - الوعد والوعيد - المنزلة بين منزلتين - الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر). ومن أفكاره التي يمكن ملاحظتها في الكثير من المواقع في تفسيره:
 
283

تعديل