افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

تم إزالة 56 بايت، ‏ قبل 7 سنوات
منها أيضا ‏أن [[قريش]]ا كانوا يقولون‏: ‏نحن بنو [[إبراهيم]] وأهل الحرم، وولاة البيت وقاطنو [[مكة]]، وليس لأحد من [[العرب]] مثل حقنا ومنزلتنا ـ وكانوا يسمون أنفسهم الحُمْس ـ فلا ينبغى لنا أن نخرج من الحرم إلى الحل، فكانوا لا يقفون بعرفة، ولا يفيضون منها، وإنما كانوا يفيضون من المزدلفة وفيهم أنزل الله تعالى‏:‏ ‏{‏ثم أفيضوا من حيث أفاض الناس} ‏([[سورة البقرة|البقرة]]:199).‏
 
هذا الوضع الذي كان سائدا في [[جزيرة العرب]]، حتَّم وجود رسالة سماوية تنتشل الناس من ضلالهم وتردهم إلى فطرتهم وتمحو مظاهر الشرك والوثنية من حياتهم، فكانت الرسالة الخاتمة على صاحبها أفضل الصلاة والسلام.
 
== مصادر ==
مستخدم مجهول