أي إيه-32: الفرق بين النسختين