افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

تم إزالة 3 بايت ، ‏ قبل 8 سنوات
ط
تدقيق إملائي وتنسيق
في حصن فيندولاند (Vindolanda) على سور هادريان (Vallum Aelium) في بريطانيا بقيت بعض ألواح كتابية في بعضها دعوات لأعياد ميلاد من زوجات القادة لزوجات القادة في الحصون المجاورة.
بعد موت زوجها، كافحت اغريبينا لأجل حق ابنها بالعرش الإمبراطوري، وأضحت بذلك منافسة لأخت زوجها ليفيا (Livia Julia)، ولوجود أتباع كثر للمتنافستين ،هدد النزاع بينهم استقرار البيت الإمبراطوري وعرض الدولة كاملة للخطر.
وقد انصب طموح نساء أخرياتأخرىات من البيت الإمبراطوري بتنصيب أبنائهن على العرش الإمبراطوري، فقد حاكت اغريبينا الصغيرة (Julia Agrippin) لهذه الغاية دسيسة ناجحة، ولم يثنها حتى القتل، ليخلف نيرون كلاوديوس (Claudius) بدل بريتانيكوس (Britannicus)، أما خطتها بأن تحكم بنفسها فقد فشلت لعدم وجود حلفاء لها في ذلك.
مع بدايات القرن الثالث الميلادي انتزعت يوليا ماِسا (Julia Maesa) - أخت يوليا دومنا (Julia Domna) زوجة سِفِروس (L. S. Severus) – العرش الإمبراطوري لحفيدها القاصر ماركوس (Marcus Aurelius Antoninus) المُلقب "إل جبل" (elaga'balus) مع أبنتها وأمه يوليا سواِمياس (Julia Soaemias) بوجودهما شخصياً بالمعركة، وإن كانت - ماِسا – حكمت عوضاً عنه كما يرد في مؤلف تاريخ القيصر (Historia Augusta) فإن ذلك موضع شك حالياً، ولما كان من المتوقع إخفاق "إل جبل" بسبب سلوكه "غريب الأطوار"، نَصبت ماِسا الِكسندر سِفِروس(Alexander Severus، 208- 235 م) ذو الثلاثة عشر ربيعاً وابن ابنتها يوليا ماميا (Julia Mamaea، 180- 235 م) كخليفة. وقد حكمت ماميا مع ابنها الِكسندر أحد عشرة سنة ورافقته في حملاته العسكرية على الساسانين، إلا أن العسكر قتلوهما في العام (235 م) لقلّة ما دفعا من أعطيات (Donativa) للجند، ويجعل المؤرخ هِروديان (Herodian، 178- 250 م) من والدة القيصر سبباً لإخفاقه.
==الممارسات الدينية للروميات==
 
===عبادات النساء الروميات===
كانت يونو (Juno) حامية النساء، وأسماؤها المتعددة تشير لمرافقتها حياة النساء كاملة، باسمها سوراريا (Iuno Soraria) تجعل أثداء المراهقة تنهد، وباسم فلوّنيا (Flounia) تقف بجانب الحائضات، وباسم برونوبا (Pronuba) تحمي في الأعراس، وباسم لوسينا (Lucina) تحمي في الولادة. كذلك إلهات أخرياتأخرىات كن هامات في حياة النساء، مثل فِنوس (Venu) بمهامها كربة الخصب والحياة، والتي تضحي لها العروس قبل العرس بدُماها، والربتين كونكورديا (Concordia) وماتِرماتوتا (Mater Matuta) كانتا مسؤلتين عن التناغم الأسري، والربة فورتونا (Fortuna Muliebris حظ المتزوجات) للخجل (pudicitia) والاخلاص الزوجي وفورتونا العذراء (Fortuna Virgo) للأعراس. وقد رممت ليفيا (Livia Drusilla) معابد تلك الربات في روما بالترافق مع صدور قوانين الزواج من زوجها اكتافيوس اغسطس. وقد كانت لأوضاع الحمل والولادة خصوصاً العديد من الربات، ولضمان حماية هذه الربات فمن الواجب إتباع شعائر مختلفة، ففي أعياد لوبِرساليا (lupercalia) مثلاً، كانت النسوة اللاتي ترغبن بأطفال تدعن نفسهن تُضربن من قبل كهنة فاونوس (Faunus) بعُصب من جلد الذبيحة، وعند الحمل توجهت الروميات لربة الخصب ديانا (Diana) والربة الِمونيا (Alemonia) اللتان تجعلان الأجنة تنمو، وإلى ربتي الشهر التاسع والعشر نونا(Nona) ودِكيما (Decima) المسؤلتان عن الولادة في الوقت الصحيح، وإلى إجِريا (Egeria) للولادة وكارمِنتا(Carmenta) لتيسير الولادة واللاتي في النفاس توجهن للِفانا (Levana) وكونينا (Cunina) راعيتا الرُضّع.
لقد كانت الممارسات الدينية مرتبطة بالوضع الاجتماعي، وكادت المتزوجات الحرات (matrona) تحتكرن المشاركة في عبادات النساء الرسمية، ما لم تكن هذه العبادات مرتبطة بمراحل حياة المرأة، وسُمح فقط للمتزوجات لمرة واحدة (univirae) بلمس تمثالي كونكورديا (Concordia) وماتِرماتوتا (Mater Matuta)، ومحاولات الفصل بين الطبقات أثناء ممارسة العبادة، دفعت بعض "الارستقراطيات" لبناء هيكل للربات خاص في بيوتهن، كما احتكرت الحرات من العائلات المتنفذة عبادة بونا ديا (Bona Dea) ذات الشعائر السرية التي انتهت بفضيحة عندما تسلل كلاوديوس (Publius Clodius Pulcher) متخفياً بزي نسائي في العام (62 ق.م)، ففي هذه الشعائر تجتمع نساء حرات في أحد البيوت حيث تقام ذبيحة ووليمة ويشرب النبيذ غير المخلوط، وقد أجمعت كل المصادر القديمة على أن هذه العبادة تمثل "العالم المقلوب" الذي تتخذ فيه النساء دور الرجال.
===الكاهنات===
==المراجع==
 
* Eve D'Ambra، "نساء روميات" (Roman Women)، منشورات جامعة كمبريدج، في (Cambridge) 2006
* Philippe Ariès و Georges Duby (ناشر)، "تاريخ الحياة الخاصة" (Geschichte des privaten Lebens). في (Augsburg) 1999.المجلد 1 : "من الإمبراطورية الرومية إلى الدولة البيزنطية" (Vom Römischen Imperium zum Byzantinischen Reich)، (الناشر: Paul Veyne)
* André Burguière، "تاريخ العائلة" (Geschichte der Familie)، المجلد 1 :"التاريخ"، الناشر (Magnus) في (Essen) 2005
* Dacre Balsdon، "النساء في الانتيك الرومي" (Die Frau in der römischen Antike)، الناشر (Deutscher Taschenbuch Verlag) في (München) 1989
* Ursula Blank-Sangmeister، "نساء روميات، نصوص مختارة لاتيني/ألماني" (Römische Frauen. Ausgewählte Texte Lateinisch/Deutsch)، الناشر (Reclam) في (Stuttgart) 2001
* Maria H. Dettenhofer، (Reine Männersache? Frauen in Männerdomänen der antiken Welt)، الناشر (Böhlau) في (Köln-Weimar-Wien) 1994
*
* Angelika Dierichs، "الإثارة في الفن الرومي" (Erotik in der Römischen Kunst). الناشر (Zabern) في (Mainz) 1993
916٬418

تعديل