افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

تم إضافة 57 بايت ، ‏ قبل 8 سنوات
ط
شرف بوت: إصلاح التحويلات
'''آية المودة''' هي الآية الثالثة والعشرون من [[سورة الشورى]] في [[القرآن]] الكريم؛ وهي التي يستدل بها [[الشيعة]] على إثبات [[إمامة]] [[أهل البيت]] (ع). والآية هي: {{اقتباس مع مصدر|قُل لا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْرًا إِلا الْمَوَدَّةَ فِي الْقُرْبَى | سورة الشورى: آية 23}}
 
وكما يدل نص الآية فقد طلب فيها من الناس الالتزام بمودة "القربى" ومحبتهم وقد اعتبره القرآن بمنزلة الأجر لرسالة [[رسول]] [[إسلام|الإسلام]] [[محمد]] (ص). ومما لا شك فيه فإن الفهم الصحيح لمضمون هذه الآية يعتمد على تعريف دقيق للمقصود من "القربى" أولاً؛ من هم؟ ثم المقصود من "المودة"، وكيفية وقوعها أجراً للرسالة ثانياً.
 
== آية الولاية في مصادر أهل السنة ==
 
ذكر المحدثون والمفسرون من علماء [[أهل السنة والجماعة|أهل السنة]] أحاديث كثيرة في تفسير هذه الآية؛ منها ما يلي:
 
* مسند [[أحمد بن حنبل]]: «عن ابن عباس قال: لما نزلت (قل لا أسألكم عليه أجرا إلا المودة في القربى) قالوا: يا رسول الله من قرابتك الذين وجبت علينا مودتهم قال: " علي وفاطمة وابناهما».<ref name="كك">'''فضائل الصحابة'''، ابن حنبل: 2: 669 ح1141.
 
== مواضيع ذات علاقة ==
* [[إمامة|الإمامة]]
* [[ولاية (مصطلح إسلامي)|الولاية]]
* [[الخلاف حول الأئمة عند طوائف الشيعة]]
27٬800

تعديل