افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

لا تغيير في الحجم، ‏ قبل 8 سنوات
ط
تدقيق إملائي. 528 كلمة مستهدفة حاليًا.; تغييرات تجميلية
[[ملف:View on Sotsji from black sea.jpg|تصغير|مشهد لسوتشي من [[البحر الأسود]]]]
'''سوتشي''' (بال[[لغة الشركسية|شركسية]]:تشاشا)، ([[لغة روسية|بالروسية]]: Сочи)، {{إنج|Sochi}} هي مدينة شركسية لأحد القبائل الشركسية ألا وهي قبيلة الوبيخ الشركسية، وهي حالياً تعتبر منتجعاً روسياً فاخراً يقع على ضفاف [[البحر الأسود]]. بلغ عدد سكانها في 2006 329،481 نسمة. في 4 جويلية 2007 تم اختيار المدينة لتنظيم ال[[ألعاب أولمبية شتوية 2014]]، إلا أن الشراكسة في الداخل وفي المهجر يعارضون إقامة هذه الدورة والتي تقام على مدينة شهدت المذابح الدموية التي لم يشهد التاريخ لها مثيلاً خلال القرن الثامن عشر تجاه القبائل الشركسية بحيث دفعت هذه الأحداث الشراكسة إلى الهروب بدينهم إلى الدولة العثمانية بعد سقوط سيركاسيا بتاريخ 1864 بعد آخر معاركهم في وادي خدز والتي قامت بدورها بإرسال من تبقى منهم إلى جبهات القتال في البلقان ليموتوا بالحروب بالإضافة إلى موتهم بالأمراض والغرق في البحر الأسود الذي يرفض الشراكسة صيد السمك فيه حتى هذا التاريخ بعد 144 عاماً نظراً لحزنهم على أجدادهم والذين تم رميهم في هذا البحر، ومن ثم إسكان من تبقى منهم في مناطق الدولة العثمانية (تركيا، الأردن، فلسطين، سوريا) والذي يمثل معاناة أمة أوروبية مسلمة عريقة، قدمت الالاف من الشهداء في معارك الإباء، والذين كانوا أسطورة في ركوب الخيل والأخلاق النبيلة، وبالتالي فإن الشراكسة يصرون على الإشادة بإسلافهم في هذه الألعاب الأولمبية وتضميد الآلام والجراح التي حلت بهم خلال المئة عام المنصرمة، بحيث أن مصطلح الأبادة الجماعية والتطهير العرقي للدول الحديثة نفذت لأول مرة على الأرض الشركسية (سيركاسيا)، وبحيث أدت إلى اختفاء قرى في مناطق القفقاس من الوجود بالإضافة إلى قاطنيها، وبالتالي ضرورة إيجاد حل للشراكسة في بلاد المهجر وضرورة الاعتراف بهم كمواطنيين سيركاسيين، ليطووا صفحات الزمان القاسية تجاه أسلافهم.[[Fileملف:Coat of Arms of Sochi (Krasnodar krai).png|thumb|right|علم سوتشي]]
 
تقع المدينة في الاتجاه الجنوب الشرقي من مدينة كراسنودار مركز إقليم كراسنودار وتمتد حوالي 150 كم. على ساحل البحر، وتقسم مدينة سوتشي الكبيرة إلى 4 مناطق هي : ادلر وخوستينسكي ووسطي ولازوريفسكي وكل هذه المناطق تشكل مجتمعة اضخم مجمع للمنتجعات والمصحات في روسيا. ويمكن اعتبار المدينة فندق كبير يستقبل في آن واحد حوالي 100 الف شخص ويصل عدد الذين يصطافون في المدينة حوالي 5 مليون شخص سنويا وسوف يصل هذا الرقم عام 2010 إلى 6.5 مليون شخص.
 
يقول علماء الاثار ان الناس سكنوا هذه الأماكن منذ اكثرأكثر من 100 الف سنة هذا ماتدل عليه نتائج حفريات الاثار في المدينة وضواحيها. وتعتبر المدينة منتجع ومصح منذ عام 1872 حيث بني أول قصر هناك، وفي عام 1902 ظهرت أولى الحمامات العلاجية وفي عام 1934 وضعت خطة المرحلة الأولى لتطوير المدينة المنتجع وفي عام 1967 واعتمدت خطة المرحلة الثانية وفي 2006 بعد أن اعلنت المدينة عاصمة لاولمبياد 2014 الشتوية اقرت خطة المرحلة الثالثة لتطويرها.
 
عام 1829 بعد انتهاء الحرب الروسية – التركية وحسب اتفاق المبرم بين البلدين أصبحت المنطقة المحصورة بين مصب نهر كوبان وحصن القديس نيقولاي ارض تابعة لروسيا وقام الجيش الروسي بأنشاء تحصينات اليكساندرية (سوتشي) ولازارف (لازاريفسكي) وغولوفينسكي (غولوفينكا) وحصن الروح القدس (ادلر).
في عام 1967 اقر مخطط توسيع المدينة والمنتجعات لغاية عام 1992 حيث تضمن إنشاء مباني جديدة وتوسيع المبنية منها بحيث تستوعب 200 الف شخص وتحويل المنتجع إلى العمل على مدار السنة.
 
ان منابع المياه المعدنية في المنطقة حولت المدينة إلى منتجع للعلاج الطبيعي منذ القدم. واليوم يوجد في المدينة اكثرأكثر من 50 منبع للمياه المعدنية تستخدم للشرب وفي حمامات العلاج الطبيعي.
 
وتوجد في منتجع سوتشي احتياطيات كبيرة للطين والطمى العلاجية، ففي حقل ايميرتينسك الواقع ضمن حدود منتجع ادلر تبلغ اكثرأكثر من 2.5 مليون طن وتنتشر على مساحة حوالي 400 الف متر مربع، ومن خواص هذه الطمى العلاجية انها تحتفظ بالحرارة وذات لدونة عالية.
 
ويقصد المرضى من روسيا والبلدان الأخرى منتجع سوتشي لعلاج عللهم، حيث تستخدم المياه المعدنية والطين والطمى في علاج امراض القلب والاوعية الدموية والعظام والعضلات والجهاز العصبي والجلد والجهاز البولي والتناسلي والجهاز الهضمي والغدد الصماء والجهاز التنفسي والفم والاسنان وغيرها من الامراض.
المناخ في سوتشي
 
انها حالة نادرة جدا ان يكون الإنسان في افريقياأفريقيا وفي القطب الشمالي بالوقت نفسه وذلك لان المنطقة الشبه استوائية الشمالية تجاور هنا منطقة مغطاة بالجليد دائما. فبعد التزلج على مياه البحر الاسود الدافئة يتمكن الفرد بعد ساعة فقط من التزلج على الجليد في الجبال المطلة على المدينة من الجهة الشمالية. ان مناخ المدينة اللطيف ومياه البحر الرائقة ونسيم البحر والتضاريس الأرضية الفريدة والخضرة الدائمة كلها تساعد على تحسين الصحة. ويعادل متوسط الحرارة صيفا 26.5 درجة مئوية ومتوسط درجة حرارة مياه البحر 24.5 وليس هناك شتاء بالمفهوم العام لهذه الكلمة حيث تستقر درجة الحرارة على مستوى 8 درجة مئوية فقط.
 
ان الموقع الفريد للمدينة حيث البحر من الجنوب والجبال من الشمال جعل مناخ المدينة لان يكون دافئا وهوائه رطبا حيث تصد الجبال نسيم البحر من الجنوب وتمنع توغل الرياح الباردة من الشمال. لهذا يقال ان في المدينة ثلاثة فصول فقط وهي فصول الصيف والخريف والربيع. تكون السماء صيفا صافية وبدون غيوم اما الخريف فيكون طويلا ودافئا ويسمى (الفصل المخملي) اما الربيع فيكون طويلا وممطرا. وهذا يدل على ان الاصطياف في المدينة يستمر على مدار السنة حيث تسطع الشمس 300 يوم.
ويتمكن القادم إلى المدينة بهدف الراحة أو الاستجمام ان يقضي اوقات ممتعة في مقاهي وكازينوهات وبارات المدينة العديدة والتي تعمل على مدار اليوم كما هناك معالم تستوجب زيارتها والتقاط صور تذكارية هناك. ادناه بعض المعالم التي تستحق ان يزورها القادم إلى المدينة:
 
- حديقة نباتات سوتشي – أكبر حديقة نباتات في روسيا بالمنطقة شبه الاستوائية، اسسها عام 1892 خوديكوف صاحب صحيفة " بيتربورغسكايا غازيتا ". تقع الحديقة في مدينة سوتشي ومقسمة إلى قسم علوي واخر سفلي وتحتوي على اكثرأكثر من 2000 نوع من النباتات جلبت من مختلف مناطق العالم كما فيها النعام والطاووس ولن يكفي يوم بكامله لمشاهدة جميع ما فيها من النباتات.
 
- حديقة (ريفيرا) تقع في مركز المدينة وهي من أماكن الراحة العامة في المدينة واسسها عام 1898 خلودوف وهو تاجر من موسكو وفيها 240 نوع وشكل من الاشجار والشجيرات الثمينة، كما فيها مقاهي وملاعب ومراقص.
 
- شجرة الصداقة – هي شجرة غير اعتيادية لكونها تحمل اثمار كافة أنواع الحمضيات حيث يمكن مشاهدة الليمون الإيطالي ويوسف افندي ياباني وكريب فروت امريكيأمريكي وغيرها من الحمضيات تنمو وتنضج على نفس الشجرة.
 
- بيت ستالين الصيفي (داتشا) – يقع البيت في منطقة بيوت الراحة (الدغلة الخضراء) وما زال مغطى بلون اخضر للتمويه. وفي داخل البيت احتفظ بنفس الديكور والاثاث كما كانت عليه ايام ستالين. ويشاهد الزائر في الداخل الاريكة الجلدية وبجانبها تمثال شمعي لستالين حيث يمكن التقاط صور بجانبه كما يمكن تذوق طبق ستالين المفضل.
- كهوف فورونتسوف – عبارة عن متاهات عديدة مخفية في الصخور وتتكون من 6 قاعات كبيرة جدا لها اضاءة طبيعية وهوائها نقي جدا (يحتوي على نسبة جراثيم اقل ب 1000 مرة من الهواء الجوي). انه عالم سري خاص فعلى كل قادم إلى سوتشي ان يزور هذا الكهف العجيب.
 
- وادي اغور – من المناطق السياحية الجميلة في سوتشي والتي كانت منذ القدم موضع اهتمام واعجاب الزوار في مختلف الازمنة. توجد في الوادي ثلاثة شلالات واحدها اجملأجمل من الاخر.
 
- صخرة بروميثيوس – تقع على صخور النسور التي تسمى أحيانا الصخور البيضاء وتمتد على الضفة اليمنى لنهر اغور ومغطات بالكلس. وتقول الأسطورة ان الاله زيوس ربط بروميثيوس هنا عقابا له لسرقته النار.
 
- منطقة كراسنويا بوليانا – تبعد عن ساحل البحر حوالي 40 كم. وتسمى سويسرا روسيا الصغيرة وتقع على ارتفاع 600 متر فوق سطح البحر. تتطور هذه المنطقة بسرعة هائلة كمنطقة لرياضة التزلج على الثلج والمرتفعات الجبلية حيث يوجد فيها كل ما يحتاجه المتزحلق من معدات مستلزمات هذه الرياضة وفيها طريق معلق وممرات جاهزة للتزحلق ذات درجة صعوبة مختلفة كما يوجد ملعب للتزلج على الالواح. ويعتبر استقبال راس السنة من اهمأهم المناسبات في هذا المكان الجبلي. اما في الصيف فتتغطى المنطقة بكاملها بالاعشاب والزهور البرية الجميلة والزاهية.
 
ستكون منطقة كراسنويا بوليانا من اهمأهم مراكز الالعاب الأولمبية الشتوية عام 2014 التي ستقام في مدينة سوتشي.
 
إضافة لكل هذا توجد في المدينة متاحف عديدة تتحدث عن تاريخ المدينة وضواحيها وعن الشخصيات المشهورة من كتاب ورسامين ومغنين الذين عاشوا في هذه المنطقة.
1٬122٬754

تعديل