افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

لا تغيير في الحجم، ‏ قبل 8 سنوات
حذف فقرات غير موثوقة وإضافة رواية الحكومة.
 
== أحداث المجزرة ==
=== الرواية الرسمية ===
استقدمت السلطات السورية يوم السبت 5/7/2008 م كتيبة من الشرطة العسكرية لتفتيش السجن, وبدأ الجنود التفتيش بطريقة مستفزة ووضعوا المصاحف ([[القرآن الكريم]]) على الأرض وقاموا بالدوس عليها, مما استفز مشاعر السجناء الإسلاميين. ثم حصلت مشادة بسيطة بين السجناء والشرطة العسكرية ففتحت الشرطة العسكرية النار وقتلت 9 أشخاص فوراً, مما أدى إلى اندلاع أعمال احتجاجية داخل السجن وقام السجناء بأخذ عدة رهائن داخل السجن ومن ضمنهم المدير العام للسجن. كما أخذوا هواتفهم النقالة واتصلوا بالعالم الخارجي لإخبارهم بما يجري حيث قال أحد السجناء: "إن ما بين 150 و200 جندي اقتحموا حوالي الساعة السادسة صباح اليوم كل زنزانة في السجن وكبلوا السجناء، إذ كان يوجد 12 سجينا في كل زنزانة جماعية، ثم جردوهم من ملابسهم وأخذوا نقودهم وأهانوا المصحف وداسوا عليه". وأضاف قائلا "إن الشرطة أخرجت السجناء إلى ساحة السجن حيث تم إطلاق الرصاص الحي عليهم وقُتل البعض منهم، وأثناء ذلك استطاع السجناء أن يمسكوا بزمام الأمور ويسيطروا على السجن بأكمله". وتابع قائلا: "إن السجناء أخذوا عددا من أفراد قوى الأمن كرهائن من أجل حماية أنفسهم ومن أجل استخدامهم كدروع بشرية، إلا أن قوى الأمن أطلقت النار عليهم وقتلت منهم 7 أو 8 أشخاص." وقال: "كما أن قوى الأمن أخذت 100 من السجناء كرهائن من أجل التأثير علينا وعلى قرارانا".<ref name=bbc>[http://news.bbc.co.uk/hi/arabic/middle_east_news/newsid_7492000/7492086.stm دمشق: متطرفون وراء أحداث سجن صيدنايا ..] بي بي سي, 6/7/2008 م</ref>
بحسب الرواية الرسمية بقد قام بعض نزلاء السجن المحكومين بجرائم متعلقة بالإرهاب في العراق وسوريا. بالاعتداء على زملائهم أثناء جولة تفقدية لمدير السجن فاستدعت قوات الأمن التي اشتبت مع السجناء مع أدى إلى سقوط قتلة وجرحى بين الطرفين.<ref name=bbc/>
 
=== رواية الإسلامين ===
بعد ذلك توجهت قوة من الحرس الجمهوري (الفرقة الرابعة) من [[دمشق]] بقيادة [[ماهر الأسد]] (شقيق الرئيس [[بشار الأسد]]) وقصفت السجن بالقذائف مما أدى إلى سقوط عشرات القتلى والجرحى.
بحسب أقوال سجناء اسلاميون. استقدمت السلطات السورية يوم السبت 5/7/2008 م كتيبة من الشرطة العسكرية لتفتيش السجن, وبدأ الجنود التفتيش بطريقة مستفزة ووضعوا المصاحف ([[القرآن الكريم]]) على الأرض وقاموا بالدوس عليها, مما استفز مشاعر السجناء الإسلاميين. ثم حصلت مشادة بسيطة بين السجناء والشرطة العسكرية ففتحتقتل الشرطة العسكرية النار وقتلتفيها 9 أشخاص فوراً, مما أدى إلى اندلاع أعمال احتجاجية داخل السجن وقام السجناء بأخذ عدة رهائن داخل السجن ومن ضمنهم المدير العام للسجن. كما أخذوا هواتفهم النقالة واتصلوا بالعالم الخارجي لإخبارهم بما يجري حيث قال أحد السجناء: "إن ما بين 150 و200 جندي اقتحموا حوالي الساعة السادسة صباح اليوم كل زنزانة في السجن وكبلوا السجناء، إذ كان يوجد 12 سجينا في كل زنزانة جماعية، ثم جردوهم من ملابسهم وأخذوا نقودهم وأهانوا المصحف وداسوا عليه". وأضاف قائلا "إن الشرطة أخرجت السجناء إلى ساحة السجن حيث تم إطلاق الرصاص الحي عليهم وقُتل البعض منهم، وأثناء ذلك استطاع السجناء أن يمسكوا بزمام الأمور ويسيطروا على السجن بأكمله". وتابعكما قائلا: "إنقام السجناء أخذوابأخذ عدداعدد من أفراد قوى الأمن كرهائن من أجل حماية أنفسهم ومن أجل استخدامهم كدروع بشرية، إلا أن قوى الأمن أطلقت النار عليهم وقتلت منهم 7 أو 8 أشخاص." وقال: "كما أن قوى الأمن أخذت 100 من السجناء كرهائن من أجل التأثير علينا وعلى قرارانا".<ref name=bbc>[http://news.bbc.co.uk/hi/arabic/middle_east_news/newsid_7492000/7492086.stm دمشق: متطرفون وراء أحداث سجن صيدنايا ..] بي بي سي, 6/7/2008 م</ref>
 
== المنظمات الحقوقية ==
10٬700

تعديل