الحزب الوطني الاتحادي: الفرق بين النسختين

تم إضافة 1 بايت ، ‏ قبل 9 سنوات
ط
تدقيق إملائي بالاعتماد على التعابير النمطية، يرجى الإبلاغ عن الأخطاء والاقتراحات
ط (تدقيق إملائي. 528 كلمة مستهدفة حاليًا.)
ط (تدقيق إملائي بالاعتماد على التعابير النمطية، يرجى الإبلاغ عن الأخطاء والاقتراحات)
أطاحت ثورة أكتوبر 1964 بالرئيس عبود، وعقبت الاطاحة به حكومة منتخبة ديمقراطيا. تحالف بعد تكوين الحكومة كل من حزبي الوطني الاتحادي وحزب الشعب الديمقراطي (بقيادة الميرغني) وقررا لاحقا الاندماج تحت مسمى [[الحزب الاتحادي الديمقراطي]] وكان ذلك في 1967م.
 
استولى [[جعفر نميري]] على الحكم بانقلاب عسكري وحل جميع الأحزاب السياسية السودانية وشرد قياداتها أو سجنهم أو عاقبهم بالإقامة الجبرية في منازلهم. توفي الزعيم إسماعيل الأزهري قيد الاقامة الجبرية بعد أشهر من الانقلاب. وتولى زعامة الحزب الزعيم حسين الهندي، الذي استشهد مناضلا ضد الحكومة العسكرية خارج السودان وقاد الجبهةالوطنيةالجبهة الوطنية التي شكلت أهم روافد المعارضة ضد النظام العسكري. وبعد وفاة الهندي، تزعم الحزب [[محمد عثمان الميرغني]]. بعد سقوط حكم النميري في انتفاضة شعبية في أبريل 1985م، عادت الأحزاب السودانية لإعادة ترتيب صفوفها، فأقصى السيد الميرغني قيادات الحزب الوطني الاتحادي وقام بتقريب رجالات حزب الشعب الديمقراطي، الأمر الذي دفع [[علي محمود حسنين]] وطيفور الشايب وعلي أبو سن وعلي محمد صالح لإعادة تكوين الحزب الوطني الاتحادي ولكن ما لبث أن اعاد حسنين النظر في اعادة تكوني الحزب بعد انقلاب الحركة الإسلامية السودانية (الجبهة القومية الإسلامية) على النظام الديمقراطي في السودان في نهاية يونيو 1989م واعلن حسنين ولائه للميرغني كقائد للحزب. وكان حينها [[محمد عثمان الميرغني]] رئيسا للحزب و[[زين العابدين الهندي]] أمينا عاما له. سرعاتن ما تحالفت القوى الحديثة في الحزب مع زين العابدين الهندي الذي بدأ بالسعي لإصلاح ديمقراطي داخل الحزب. لكن الهندي خذل جموع القوى الحديثة بإعلان ولائه للحكومة العسكرية/الإسلامية التي يترأسها [[عمر البشير]]. فظلت القوى الحديثة في الحركة الاتحادية تسعى لإعادة ترتيب صفوفها وتمكنت من خلق عدة تكوينات وأجسام وحركات سياسية إتحادية إلى أن أعادت إعلان قيام الحزب الوطني الاتحادي في 2009م.
 
=أفكار وأيدلوجية الحزب=
66٬754

تعديل