افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

تم إضافة 85 بايت، ‏ قبل 8 سنوات
في حالات [[تحرش جنسي|التحرش الجنسي]] و[[اغتصاب|الاغتصاب]] يعاقب الفاعل إن كانت المرأة حرة، أما الرقيق والغانيات فلا حق لهن بطلب عقاب الفاعل.
 
===[[طلاق|الطلاق]] ووضع [[أرملة|الأرامل]]===
كان للرجل فقط في العصور الرومية المبكرة أن يطلق زوجته ضمن شروط محددة كالخيانة أو عقم الزوجة، وفي التقليد (Tradition) الرومي سُجلت أول حالة طلاق في العام 230 ق.م حين طلّق [[قنصل روماني|القنصل]] (consul) سبوريوس روغا (Spurius Ruga) زوجته لعقمها.
ومع نهاية العصر الجمهوري حق للمرأة تطليق زوجها، إن كان زواجها من نوع "المانوس الحر"، وفي العهد الإمبراطوري زادت ممارسة الطلاق ولم يوجد في الديانة الرومية ما يحول دون ذلك.
 
وللطلاق كان يكفي أن ينطق أحد الزوجين أمام شهود بعبارة الطلاق (tuas res tibi habeto) بمعنى (خذ أشياءك معك) أو (i foras) بمعنى (أخرج من بيتي) أو تبليغ العبارة كتابياً عن طريق أحد الأحرار.
وأبناء الطليقين يدخلون ضمن"سلطة رب الأسرة " للأب لكنهم عادةٍ ما يشبّوا لدى الأم، ونظراً لأن أغلب الزيجات مُرتبة مسبقاً، كان الطلاق يُرتب أيضاً، سواء لضعف اهتمام عائلتي الزوجين بالعلاقة بين الأسرتين، أو لأسباب شخصية، إلا أن منعاً صدر لرب الأسرة بحل "الزواج السعيد" صدر في عهد مارك أوريل (Marcus Aurelius، 121- 180 م) وابتداءً من القرن 2 م. كانت المبادرة بالطلاق تأتي بتصاعد من النساء.
ارتبط الطلاق أو وفاة الزوج - وفق "المانوس الحر" - بإعادة (جزء) من "جهاز" العروس (الذي نال قسطاً من التشريعات الرومية) لها أو إلى "رب أسرتها"، وكان للرجال الزواج مباشرة بعد طلاق أو وفاة زوجاتهم، أما النساء فكانت لهن "[[عدة|عدّة]]" من عشرة شهورشهور، ورفعتها قوانين اكتافيوس اغسطس للسنة، والسبب في "العدة" هو القطع بأبوة المولود. وكان من المتوقع أن تتزوج [[أرملة|الأرملة]] (vidua) خلال سنتين خصوصاً إن كانت لا تزل في سن الإنجاب.
 
===أسماء الإناث ===
كان عادياً في العصر الجمهوري أن تسمى النساء فقط بأسماء عائلاتهن (nomengentile) أو ما يسمى عشيرة (gens)، بمعنى أنهن لم يملكن أسماء شخصية، وإن تزوجت فتاة وفق "زواج المانوس" تغير اسمها وحملت اسم العائلة الجديدة التي تصبح "ابنة" لها، وعند تعدد بنات العائلة تستخدم تعابير : مايور(maior) الكبيرة، ومينور(minor) الصغيرة، وتِرتيا (tertia) الثالثة وهكذا.
1٬917

تعديل