هالة والملك (مسرحية): الفرق بين النسختين

تم إزالة 3 بايت ، ‏ قبل 9 سنوات
ط
تدقيق إملائي وتنسيق
ط (تدقيق إملائي وتنسيق)
'''مسرحية هالة والملك''' مسرحية [[لبنان|لبنانية]] بطولة السيدة [[فيروز]]. قدمت عام [[1967]]، , و تموتم تحويلها إلى فيلم سينمائي بعنوان [[سيلينا (فيلم)|سيلينا]] من إخراج [[حاتم علي]].
==طاقم العمل==
بالأشتراك مع ملحم بركات
 
كلمات و الحانوالحان:الأخوين رحباني
 
اغاني المسرحية:
6 قالتلي المراية
7 بيعدلها البيعدل
(قدمت كأول عرض على مسرح البيكاديللي, ثم في مهرجان الأرز, ودمشق عام 1967)
 
(قدمت كأول عرض على مسرح البيكاديللي, ثم في مهرجان الأرز, ودمشق عام 1967)
 
==القصة==
 
تحتفل مدينة سيلينا بعيد سنوي, هو عيد "الوجه الثاني" حيث يلبس الناس أقنعة, ويمثلون أدواراً في سهرة العيد. لكن هذه السنة, يطلب الملك (نصري شمس الدين) أن يلغى الاحتفال, بسبب نبوأة أتته, تقول بأن أميرة ترتدي قناعاً سوف تحضر هذه الليلة إلى العيد. وهذه الأميرة قدرها أن تصبح
(نصري شمس الدين) أن يلغى الاحتفال, بسبب نبوأة أتته, تقول بأن أميرة ترتدي قناعاً سوف تحضر هذه الليلة إلى العيد. وهذه الأميرة قدرها أن تصبح
عروساً للملك. طلب من الجميع أن ينزع قناعه, حتى يتمكن من معرفة الأميرة المقنّعة.
 
علم الحقيقة منها, أخبرته عن الفقر في المدينة, وعن غش مساعديه. كررت رفضها الزواج من الملك واستغلاله. ثم اكتشفت أنها تتحدث مع الملك ذاته,
وكانت مدهوشة كيف تكلما ببساطة.
 
 
نصيحتها الأخيرة للملك كانت أن لا يحاكم أو يسجن كل المخادعين الذين يحيطون به, لأنه عندها لن يبقى من يحكمه. تنتهي المسرحية بأن تغادر هالة
916٬418

تعديل