افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

لا تغيير في الحجم، ‏ قبل 8 سنوات
ط
تدقيق إملائي وتنسيق
'''<code></code>كنزان''' جبل قرب قرية [[الشعبة]] في منطقة الأحساء شرق الجزيرة العربية،حدثتالعربية، حدثت تحت سفحه وقعة كنزان بين عبدالعزيزعبد العزيز بن عبدالرحمنعبد الرحمن بن سعود و قبيلةوقبيلة العجمان .
 
== تفاصيل المعركة ==
اسطفت قبيلة العجمان العريقة ومن خلفها بعض القبائل المتحالفة لتشحذ الهمم للقاء المرتقب مع عدوها أللدود بن سعود انذاك . وجمع الملك بدوره بعض القبائل ضد العجمان ،العجمان، ونشبت بينهم حرب الأحساء الطاحنة عام 1333هـ. ولكن معظم القبائل التي انضمت للملك بن سعود انسحبت بعد شهور قلائل عندما طالت الحرب .
ولم يصمد مع الإمام سوى قبيلة بني هاجر الذين لم يبرحوها بدورهم حتى نهايتها التي طال أمدها لأكثر من تسعة شهور .
وفقد القبيلة المذكورة كثيراً من فرسانهم وشخصياتهم في تلك الحرب الطاحنة ..
وكانت بعض الدول والشخصيات المناوئة للأمام تمد قبيلة العجمان خفية بالمؤن والذخائر أملا في وقف نفوذه المتزايد ، ولكنهم باءوا جميعاً بالفشل ،بالفشل، وانتصر الإمام وجيشه من قبيلة بني هاجر في المعركة . وبهذه المعركة نهاية فصل العبثية وإللا نظام في ذلك الجزء المهم وساد القانون حينذاك وأصبح الكل تحت مظلة حكم الشريعة السمحاء بقيادة ابن سعود
 
وبعد الحرب مباشرة قال احد الشعراء من قبيلة بني هاجر ويدعى عمير بن راشد بن عفيشه الهاجريلقصيدة التالية خير تجسيد لشخوص من أفراد قبيلته والمواقع التي أصبحت تأريخ لتلك المعركة :
 
لك الحمد يا من خص بعـض البقايـع-- يرجـعالبقايـع—يرجـع بـذر نبـتٍ لشكلـه نوايـع
عظيم بسط الأرض وبنى عالي السمـا --وهيالسمـا—وهي عجبة اللي يعتجب في الصنايـع
إله رجعنا مـن هوانـا إلـى الهـدى--وبعـدالهـدى—وبعـد التفـرق لـم شمـل الجمايـع
وحن قبل ذا الوقت مـا التـم شملنـا --أشتـاتشملنـا—أشتـات النظـر متخالفيـن الرتايـع
جمعنا الخبر من يـام قالـوا توالفـو--امنتوالفـو—امن العرق والصمان وصلـوا نجايـع
نحايـاً يدكـون المشاريـف والوطـا-- مظاهيروالوطـا—مظاهير وأسـلاف مـع كـل فايـع
قضوا سجة المرباع واليـوم حـدروا --يسوقونحـدروا—يسوقون قطعـان رعـت كـل خايـع
إلى مستوى كنـزان شـادوا بيوتهـم-- يقولـونبيوتهـم—يقولـون عـز الـراس وإلا القطايـع
تهيـا لنـا معهـم بكنـزان معركـة--بليـلمعركـة—بليـل رمـن فيـه الصبايـا القنايـع
سرى ليلنا معهم إلى باكـر الضحـى--وهوالضحـى—وهو ذبـح ومذابـح وعقـر وقلايـع
وقادت ظعاينهـم وسـارت جموعهـم--إلينجموعهـم—إلين الرعايا شرعـت فـي الزرايـع
وقالوا عقـب كنـزان نلنـا مرامنـا--بقيظمرامنـا—بقيظ تحـت ظـل الغـرس الهنايـع
لهـم نيـة ونفوسهـم سولـت لـهـم--بحكملـهـم—بحكم الحسـا جـوس بقـو الجرايـع
بلاد الأمام اللي مـن التـرك حازهـا--ونفاهـمحازهـا—ونفاهـم وجـا ضـدً بدلهـم مرايـع
مرازيق وقفنـا معـه فـي نحورهـم--وزدنـانحورهـم—وزدنـا وقايـد حربهـم بالـولايـع
وكل عـرف منـا محبـه ومبغضـه--وراحـواومبغضـه—وراحـوا فراقيـن القبايـل مـزايـع
وجانا الـذي منـا وجاهـم صديقهـم--بضـدصديقهـم—بضـد الأمـام يولـفـون الفـزايـع
قلطنا لهم فـي الحـد نبغـى نردهـم--بشـرفنردهـم—بشـرف وزلبـات وشلـف شنـايـع
وسـاروا محزمـة القنـازع وسبلـوا--بجنـدوسبلـوا—بجنـد قلـط يهتـز للقلـب رايــع
وظهرنا لهم عند المحيـرس يجمعنـا--سيوفهيجمعنـا—سيوفه كما وصـف البـروق اللمايـع
وفضنا كما سيل تحـدر مـن الجبـليعـم-- الوطـاالجبـليعـم—الوطـا والمستـوى والرفايـع
وثار القهـر بيـن الشنيفيـن والتقـوا--وسرنـاوالتقـوا—وسرنـا بسـلات الهنـادي مشـايـع
وحضرنا وهم في ماقف موعـد لنـا--وصاحلنـا—وصاح المحرج بيـن شـاري وبايـع
وباعـوا علينـا واشترينـا بسوقهـم--وبعنـابسوقهـم—وبعنـا عليهـم غاليـات البضـايـع
وبيـع النفـوس بسوقهـا عـادة لنـا--طبيعةلنـا—طبيعة ولا نخلـف عزيـز الطبايـع
وبالوقت الآخر بالفضا ضيقـوا بنـا--وعدوابنـا—وعدوا عدوة منها تشيـب الرضايـع
وعدينا عليهم عـدوة تعجـب النظـر--وتعـرسالنظـر—وتعـرس بهـا فتياتنـا والرجـايـع
ويومٍ تجـي منهـم علينـا وننهـزع--ويـومٍوننهـزع—ويـومٍ تجـي منـا عليهـم هـزايـع
وطبعنا بهـم يـوم وسـدوا طريقنـا--ولـولاطريقنـا—ولـولا منعنـا الله بعجـل السرايـع
ضحى راعي البلها حمـد رد سابقـه--علىسابقـه—على سربة آل معيض يـوم الشرايـع
طري الفعايل كاسب المدح فـي اللقـا--شجاعاللقـا—شجاع بـذاك اليـوم سـوى الفنايـع
وابـن ابراهيـم وابـن نمـر خالـد--شهودخالـد—شهود علـى ماقـف زبـون الودايـع
وشافي وأخوه سعود في حومة الوغـى--بصفهالوغـى—بصفه على شحـف العيـاد الطلايـع
تناخـوا وردوا ردة فـرجـت لـهـم--وخطوالـهـم—وخطوا لهم في الضيق طرق وسايـع
وقمنا نشاوعهم علـى طـول قيضنـا--وكـلقيضنـا—وكـل بحثلـه علـتـه والوجـايـع
خذينا وهـم تسعـة شهـور مهله--هوحذفمهله—هوحذف النشاما مثل حـذف النصايـع
وتالي وهايلنـا وهـم فـي مخلصـة--قضوهامخلصـة—قضوها لابـن قبسـه قـوي البزايـع
مع من طوينا الجال به مـن شيوخ--همطمعناشيوخ—همطمعنا براس الشيـخ يـوم الصعايـع
وإيلا استنكروا منا بنسيان ما مضـى--فحنمضـى—فحن ما نسينـا ماضيـات الصفايـع
وحن قبل هـذا فـي بنيـان ربعهـم--نهـارربعهـم—نهـار أغتشونـا بالجمـوع الروايـع
صفق جمعنا فيهم ولا هـاب كثرهـم--بشلـفكثرهـم—بشلـف وحـدب مرهفـات بـرايـع
بيـوم خسرنـا فيـه والطايلـه لنـا--كنلنـا—كن الزلم به عيـاب طلـح صرايـع
ورجعنا لهم وقعة بنيان فـي الحسـاء--بطاردالحسـاء—بطارد ومطـرود ومشـرب وصايـع
وغلب حظ أبو تركي عليهـم ودبـروا--ولاعـادودبـروا—ولاعـاد كـون الملتجـي بالربـايـع
وراحوا ورحنا كلنـا معلـق الوشـل--وذاقـواالوشـل—وذاقـوا كمـا ذقنـا شديـد اللقـايـع
أقوله وأنـا مـن لابـةٍ ينعبـر بهـم--قبيلـةبهـم—قبيلـة مـا هـم بملقطيـن النـزايـع
هواجرٍ عبيده جنـب قحطـان جدنـا--ابنجدنـا—ابن هود في التاريخ ما هـو بضايـع
فيدنـا ورا عبـد العزيـز بأعمارنـا--إليـنبأعمارنـا—إليـن العـدو عـود معيـفٍ وطايـع
رجاً في الأمام وضد يـام أبـو فهـد--عبـدفهـد—عبـد الله المذكـور نمـر الوقـايـع
وفنيـت سباينـا وفرسـان ربعـنـا--سهـومربعـنـا—سهـوم المنايـا بينـيـن الشـوايـع
وصفت اعيال تـو مـا حـل نفعهـما--فهـودنفعهـما—فهـود الصبـاح منقضيـن القشايـع
وساع الحلال وذهب واللي بقـى لنـا--عقايـرلنـا—عقايـر وبيـع والشرايـد ضـوايـع
صبرنا على الجاري لأجل مكسب العلا--وعبدالعلا—وعبد العزيز بـه الرجـا والطمايـع
فلا عقـب طيـب أفعالنـا زاد حقنـا--وحنحقنـا—وحن كان معنا الزود ما هوب ضايـع
وبدوا علينـا يـام ومطيـر بالعطـا--وقبيلـةبالعطـا—وقبيلـة عتيبـة مخرجيـن القـرايـع
فلا هو بمبعدنـا إلا حـل مـا جبـهـا--لاجبـهـا—لا هي بحكوة مجلس أهـل الخدايـع
ولكن قول وفعـل تشهـد لنـا المـلا--وذكرالمـلا—وذكر جميـل بيـن الاسـلام شايـع
وتمت وصلى الله على سيـد الـورى--عددالـورى—عدد من مشى في الأرض منعم وجايع
محمـد المبعـوث بالحـق والـهـدى--شفيعوالـهـدى—شفيع أمتـه رافـض جميـع البدايـع
 
[[تصنيف:تاريخ الجزيرة العربية]]
916٬418

تعديل