تآثر كهروضعيف: الفرق بين النسختين

تم إضافة 6 بايت ، ‏ قبل 10 سنوات
ط
تدقيق إملائي وتنسيق
ط (تدقيق إملائي وتنسيق)
{{النموذج العياري لفيزياء الجسيمات}}
 
'''التآثر الكهروضعيف''' أو '''القوة الكهروضعيفة''' نظرية ضمن [[نظرية الحقل الموحد]] وركيزة من ركائز [[فيزياء الجسيمات]] و[[النموذج العياري]]،طورت بين عامي ١٩٦١ و١٩٦٧<ref>[http://www2.slac.stanford.edu/vvc/theory/electroweak.html مقدمة عن النظرية.]</ref>.توحد هذه النظرية اثنين من [[تآثرات أساسية|التآثرات الأساسية]] ضمن تآثر واحد وهما [[تآثر كهرومغناطيسي|التآثر الكهرومغناطيسي]] و[[تآثر ضعيف|التآثر الضعيف]].يبدو التآثران كما لو كانا مختلفين في الطاقات الدنيا لكن النظرية تنمذجهم كوجهين لقوة واحدة.بيد أنه فوق [[طاقة الإتحاد]] التي تناهز ١٠٠ [[غيغا]] [[إلكترون فولت]] يندمج التآثران (القوتان) في قوة واحدة هي القوة الكهروضعيفة.وسبق لهذا أن حدث بعيد [[الإنفجار العظيم]] حينئذ بلغت درجة الحرارة ١٠ <sup>١٥</sup> [[كلفن]] فاندمجت القوة الكهرومغناطيسية والقوة الضعيفة ضمن القوة الكهروضعيفة.وفي عام ١٩٧٩م منحت [[جائزة نوبل في الفيزياء]] لكل من [[محمد عبد السلام]] و[[ستيفن واينبرج]] و[[شيلدون جلاشو]] تقديرا لأبحاثهم في حقل القوة الكهروضعيفة وعرفانا لما قطعوه في هذا السبق.وقد رصدت القوة الكهروضعيفة معمليا خلال تجربيتين الأولى عبر اكتشاف [[تيار متعادل|التيار المتعادل]] داخل [[حجرة فقاعات]] سنة ١٩٧٢م.والثانية داخل [[معجل البروتونات التزامني الفائق]] التابع ل[[سرن|لسرن]] سنة ١٩٨٢م ضمن التجارب التي أوصلت إلى اكتشاف [[بوزونات دبليو و زدوزد]].
 
==طالع==
916٬418

تعديل