التعامل مع الضغوط: الفرق بين النسختين

==نماذج من السيطرة على الضغوط==
===نموذج المعاملات===
ريتشارد لازاروس وسوزان فوكمان اقترحا في 1984 أن الضغوط يمكن التفكير فيهاعلى أنها ناتجة من "عدم التوازن بين المطالب والموارد" ، أو كماما يحدث عندما "الضغط يتجاوز القدرة التي يتصورها الفرد على مواجهتها". ادرة الضغوط تم بناءها عل اساس ان الضغط ليس ردا مبشرا لما يسبب الضغط ولكنه قدرة موارد الفرد وقدرته على التعايش توصل الى الاستجابة للضغوط وبالتالي فإن الضغوط يمكن للفرد التحكم فيها.
 
من أجل وضع برنامج فعال للتعامل مع الضغوط فمن الضروري أولا تحديد العوامل التي تعتبر أساسية للشخص للسيطرة على حالته، وتحديد طرق التدخل التي تستهدف هذه العوامل على نحو فعال. تفسير لازاروس وفوكمان للتوتر يركز على المعاملات بين الناس وبيئتهم الخارجية المعروفة باسم (نموذج المعاملات). النموذج يعبر عن الضغوط كنتيجة لكيفية تقييم المسبب وكيف يمكن لشخص يقيم موارده اللازمة للتعامل مع الضغوطات. يكسر النموذج الرابط بين الالضغوط ومسببها من خلال اقتراح أن ينظر إلى الضغوطات إيجابيا أو كتحدي وليس تهديدا ، وإذا كان الشخص المتعرض للضغط واثقا من إمتلاكه استراتيجيات مناسبة للمواجهة ، و الضغوط قد لا تتبع بالضرورة وجود مسبباتها المحتملة. يقترح هذا النموذج أنه يمكن تخفيض تلك الضغوط من خلال مساعدة الناس وشددعلى تغيير تصوراتهم عن الضغوط ، وتزويدهم باستراتيجيات لمساعدتهم على مواجهة وتحسين ثقتهم في قدرتهم على القيام بذلك.
545

تعديل