افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

تم إزالة 50 بايت ، ‏ قبل 9 سنوات
لا يوجد ملخص تحرير
هو امحمد بن عبد الرحمان بن محمد بن أبي زيان بن عبد الرحمان بن أحمد بن عثمان بن مسعود بن عبد الله الغزواني بن سعيد من موسى بن عبد الله بن عبد الرحمان بن أحمد بن عبد السلام بن مشيش بن أبي بكر بن علي بن حرمه بن سلام بن عيسى بن مزوار بن على حيدرة بن محمد بن إدريس بن إدريس بن الحسن المثنى بن الحسن السبطي بن [[علي بن أبي طالب]] كرم الله وجهه و[[فاطمة الزهراء]] بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم
 
والدة شيخنا سيدي مَحمد بن أبي زيانوالدته السيدة نجمة وهي شريفة من قصر بربي ببني جومي من قوم يقال لهم البيزان رحلوا فيما بعد من بربي إلى نواحي [[مكناس]] ولا زال موضعهم اليوم قرب قرية بركة ببني جومي يعرف ببلاد البيزان <ref>''الراوي'' سلطاني الحاج البشير بن المختارالمحمدي القندوسي من أولاد عبد العزيز المولودبالقنادسةعام1919م</ref>
 
و للانتساب إلى سيدي مسعود جد مرابطي القنادسة يقول أحد علمائها في أواخر القرن 13هـ/19م <ref>العلامة محمد بن الحاج بن عب بن الحاج العماري بن عبد الله القندوسي في رسالة إلى سيدي البدري من أحفاد سيدي مَحمد بن أبي زيان القندوسي يخبره فيها عن مسائل في أحكام الميراث مفتتحا الرسالة بعد ذكر الله تعالى</ref> في رسالة بدأها بعمود نسبه الذي يقطع به واقفا به عند جده مسعود المراكشي كما كان يقف رسول الله صلى الله عليه وسلم عند جده عدنان ولا يزيد ويقول كذب النسابون. وهذا بعض ما جاء في الرسالة التي لا تحمل تاريخ كتابتها والمرسلة إلى سيدي البدري <ref>فهو والله تعالى أعلم سيدي محمد البدري بن اليماني بن الماحي من أحفاد سيدي مَحمد بن أبي زيان القندوسي الذي نسخ مخطوط ''منهل الظمآن'' المذكور سابقا الموجود بالخزانة الزيانية القندوسية المذكورة سابقا والذي أتم نسخه عام 1285هـ/ 1868م حيث كان حيا بهذا التاريخ</ref> قال:«الحمد لله الملك الديان... وبعد فيقول أفقر الورى لرحمة مولاه... محمد بن الحاج بن عب بن الحاج العماري بن عبد الله بن عبد الجبار بن أحمد بن الحاج عبد الرحمان دفين القطر الغربي بجامع العتيق ببلده بن أحمد بن عثمان بن مسعود الهنتاتي المراكشي ثم القندوسي السلام التام على الفقيه اللبيب المتأدب... السيد البدري... وإن قلت لأي شيء ابتدأت رسالتي بما ليس معتاد ورفعت نسبي بلا سبب... فأقول أن ذلك مني تنظير وتأدب لا غير وكانوا يرفعون نسب رسول الله صلى الله عليه وسلم ولا ينكر ويقول لهم لا ترفعوني فوق عدنان ومن عدنان إلى آدم ففيه خلاف. وهو أحق وأولى بالافتخار من غيره, كيف وهو سيد ولد آدم صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه...»