عبد الله صوفان القدومي: الفرق بين النسختين

تم إزالة 50 بايت ، ‏ قبل 9 سنوات
ط
تدقيق إملائي وتنسيق
ط (روبوت: نقل الصفحات من تصنيف محول)
ط (تدقيق إملائي وتنسيق)
{{يتيمة|تاريخ=مايو_2010}}
 
 
'''عبد الله بن صوفان القدومي النابلسي الحنبلي''' عالم دين ومحدث وفقيه وأديب، مفتي الحنابلة في [[بلاد الشام|الديار الشامية]]، وإمام [[أهل الحديث]] في [[الحجاز|البقاع الحجازية]]، مصباح المفسرين وأئمة التوحيد في [[نابلس|الربوع النابلسية]]، شرف الدين أبو عبد الرحمن عبد الله بن عودة بن عبد الله وهو الملقب بصوفان ابن العلامة الحافظ لكتاب الله، والقائم بحقوق إخوانه وحقوق مولاه الشيخ عيسى القدومي أحد علماء القرن الثاني عشر والذي قد عاصر خاتمة المحققين الإمام [[محمد بن أحمد السفاريني]] النابلسي وأجازه الإمام السفاريني، وأثنى عليه ثناء جميلاً، وذكره العلامة المرادي في تاريخه (علماء القرن الثاني عشر) وأجاد في مدحه والثناء عليه.
== مولده ونشأته ==
 
ولد الشيخ عبد الله تعالى في قرية [[كفر قدوم]] من أعمال نابلس، سنة ألف ومائتين وستة وأربعين هجرية. نشأ الشيخ عبد الله تعالى في قرية كفر قدوم، وفيها قرأ القرآن الكريم، وقد ظهرت منه النجابة في صغره، فكان كثير المجالسة لأهل الفضل والأدب في قريته، لكونها منبع الفضل والأدب من قديم الزمان، يشهد بذالك لها أهل الدراية والعرفان، وقد كان الشيخ كثير الانكباب على ملازمة المطالعة في الكتب الموضوعة بمسجد قريتهم، وكان كثير الإعراض عن اللعب مع أولاد بلدتهم، وانما يميل غالبا لأهل الأدب، ولما تم له حفظه الله تعالى ستة عشر عاما تاقت نفسه الأبية، ونهضت همته العلية لاجتناء ثمار العلوم، و للتبحروللتبحر لأخذ فوائدها من المنطوق والمفهوم، فعزم الرحيل إلى [[دمشق]] الشام لأخذ العلم عن فضلائها الفخام، فحركته الأقدار الربانية، ورافقته العناية الصمدانية، وتوجه إلى دمشق، وسكن المدرسة المرادية، وجاور بين طلبة أخلاقهم مرضية، وأخذ العلم عن عدة علماء فضلاء، و جهابذةوجهابذة أدباء، أجلهم العلامة صاحب المناقب السنية والخصال المرضية، امام زمانه الشيخ حسن الشطي مفتي الحنابلة تعالى، فأخذ عنه علم الفقه والحديث وو التفسير و باقيوباقي العلوم الشرعية، وبرع في علم النحو والصرف وسائر العلوم الأدبية العقلية فساد على إخوانه، وظهرت نجابته على أقرانه، وكانت مدة مجاورته بالمدرسة المرداية ست سنوات هجرية، فحصلت له في خلالها النفحات الربانية، وأنعم الله عليه بالطاقة الخفية، فكملت بذلك محاسنه، ولمعت فضائله.
 
== شيوخه في [[دمشق]] الشام ==
# الشيخ عبد الرحيم التفال الملك المتعال : وقد انتفع الشيخ عبد الله من ملازمته له، حيث قرأ عليه جملة صالحة من الفقه الحنبلي، ومن كتب العربية.
 
# حضرة الاستاذ صاحب المناقب السنية، والأفعال المرضية الشيخ حسن بن عمر الملقب بالشطي، سيد الطائفة الحنبلية، وكان من أفضل أهل زمانه علما و عبادةوعبادة وانكفافا عن خوارم المروءة، فلازمه سنين، وأخذ عنه الفقه الحنبلي و الحديثوالحديث الشريف وجانبا من علم الفرائض ومن العلوم العربية حتى انتفع منه.
 
== صفاته ==
== رحلته الدعوية في الديار النابلسية ==
 
و لما تقضت أيام طلبه للعلم بدمشق الشام قفل راحلا إلى وطنه وقريته التي نشأ بها، وشرع فيها يبث العلوم، بيد أن غيوم أهل القرى تغطي بدور العلماء، وتستر فخر الفضلاء، فرحل منها إلى مدينة نابلس أعزها الله بالإسلام، واتخذها دار وطن وقرار، وسكن بين أهلها السادة الأخبار، ذوي الشيم المرضية، والمكارم الحاتمية حفظهم الله تعالى من كل سوء وبليه، وأدام النعم عليهم رب البرية بمنه وكرمه، فشمر الشيخ عبد الله عن ساعد الجد والاجتهاد، وصرف نفيس وقته في نفع العباد، وأنشئت لأجله المدرسة الصلاحية الكائنة ب[[الجامع الصلاحي الكبير]] بنابلس المحمية، أنشأها حضرة المحترم الماجد الفاخر محمود أفندي الطاهر، وكان نعم الصاحب للشيخ، فهرع إليه الطلاب من جميع الجهات من القرى والقصاب، وبقي مداوماً على التدريس حتى أفاد و استفادواستفاد وبلغ المنى ان شاء الله والمراد، وانتفع به خلق كثير، وحصل من أنفاسه الطاهرة فتوح كبير، فعادت بركته على جميع الإخوان، وعلت رتبته بين الأقران، وكانت مدة إقامته في نابلس حماها الله خمسة وأربعين سنة، صرفها بالتدريس للخاصة والعامة، إلى أن دخلت سنة ألف وثلاثماية وثمانية عشر من الهجرة النبوية، فقد سافر إلى [[المدينة المنورة]].
 
== رحلته الحجازية ==
هو مجمع الفضل المميز والذي...........بسنائه فاق الدروس سناها
 
يا طالما انتفع الانام بفضله............... وروت من الارشادالإرشاد عنه مناها
 
من للبخاري الشريف مقدرا................لدقائق جلت وطاب ثناها
و لتبك أيضا دروس العلم إذ فقدت..............من كان روضة فضل ذات أفنان
 
و ليبك علم توحيد الاله كذا.................فقد ابن حنبل سامي القدر و الشانوالشان
 
و ليبكين البخاري الشريف على...........من كان يتلوه في ضبط واتقان
{{ثبت_المراجع}}
 
[[تصنيف:أعلام من نابلس]]
[[تصنيف:أعلام من نابلس]]
[[تصنيف:حنابلة]]
916٬418

تعديل