افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

تم إضافة 3٬066 بايت ، ‏ قبل 9 سنوات
ط
لا يوجد ملخص تحرير
==بداية الكتابة==
بدأت الكاتبة في تأليف هذه الرواية عندما بلغها أخبار عن مرض جدها التسعيني و اقتراب وفاته ، فكان أن كتبت له رسائل سرعان ما تحولت إلى النسخ الأولى من هذه الرواية .
 
==حبكة الرواية==
تدور بداية أحداث الرواية في نهاية القرن التاسع عشر, في مدينة بلا اسم, في أمريكا الجنوبية وهي تروي مجريات عائلة (ترويبا), غرامياتهم وطموحاتهم والتماساتهم الروحية, علاقاتهم ببعضهم البعض, ودورهم في مجريات زمنهم وتاريخهم. ذلك التاريخ الذي أصبح قدراً تجاوزهم جميعاً.
كلارا ديل فالي: البنت الطيبة القلب المفرطة الحساسية. وقد تميزت كلارا في سن مبكرة بقواها وقدراتها التخاطرية, وقراءتها للطالع, وتحريك الأشياء كأنما لديها حياة بداخلها, وتنبؤها بالمستقبل, وفي أعقاب موت شقيقتها الأسطورة روزا الجميلة أصبحت كلارا بكماء لتسع سنوات, مقاومة كل محاولات تحفيزها على الكلام, وعندما أنهت صمتها كان ذلك لكي تُعلن للجميع أنها ستتزوج قريباً.
وزوجها المنتظر استيبان ترويبا الرجل الصارم القوي الشكيمة, المشهور بسورات غضبه, والمسكون بوحدة عميقة, في الخامسة والثلاثين من عمره, رجع استيبان إلى العاصمة من املاكه الريفية لزيارة أمه المحتضرة وللبحث عن زوجة (كان خطيب روزا, وقد أثر فيه موتها بعمق, كما فعل بكلارا) وهو الرجل الذي تنبأت كلارا -واستدعته - ليكون زوجها, والذي بدوره سيتنامى بداخله عشق لكلارا سيستمر معه لبقية حياته الطويلة.
ونذهب مع الزوجين بانتقالهما إلى البيت الفخم الذي بناه لهما؛ بناء يدعوه الكل ببيت الزاوية الكبير, والذي سرعان ما يكتظ بأصدقاء كلارا الروحانيين, والفنانين الذين ترعاهم و الحالات الخيرية التي تهتم بها, إضافة إلى رفاق استيبان السياسيين وفوق هؤلاء جميعاً, أطفال الترويبا, ابنتهما بلانكا, العملية, المهزوزة الذات, والتي إمعاناً في إغاظة والدها تكوّن حلفاً حياتياً من ابن رئيس أعماله.. والتوأمين جيمي ونيكولاس؛ الأول ولد متوحداً يصبح طبيباً يكرسِّ طبه لمعالجة الفقراء والمنكوبين, والآخر فتى لعوب, منغمس في الديانات الشرقية والطرق الصوفية.. وفي الجيل الثالث, الطفلة آلبا, ابنة بلانكا (لم تعترف العائلة بوالدها لسنوات بسبب غضب اسيبان) وهي طفلة مدللة ومنعمة وموجهة من جميعهم.
 
==الشاشة الفضية==
91

تعديل