أوكرانيا بعد الثورة الروسية: الفرق بين النسختين

ط
بوت:صيانة V4.3، أزال وسم يتيمة
ط (بوت:الإبلاغ عن رابط معطوب أو مؤرشف V4.8*)
ط (بوت:صيانة V4.3، أزال وسم يتيمة)
{{يتيمة|تاريخ=ديسمبر 2015}}[[ملف:Dismembered Russia — Some Fragments (NYT article, Feb. 17, 1918).png|تصغير|375x375px|فبراير 1918 مقالة من نيويورك تايمز الامريكية تُظهر خريطة مقاطعات الامبراطورية الروسية و المطالبة من الشعب الاوكراني في ذلك الوقت قبل ضم اراضي من النمسا و المجر.]]وقعت نزاعات بين مختلف الفصائل على الأراضي الأوكرانية بعد انهيار [[الإمبراطورية الروسية]] في أعقاب [[الثورة الروسية]] في عام 1917 وبعد انتهاء [[الحرب العالمية الأولى]] في عام 1918، الأمر الذي أدى إلى انهيار [[الإمبراطورية النمساوية المجرية]] التي كانت تحكم [[غاليسيا (أوروبا الشرقية)|غاليسيا الأوكرانية]]. كان لانهيار الإمبراطوريات تأثير كبير في الحركة القومية الأوكرانية، وظهر خلال فترة قصيرة مدتها أربع سنوات عدد من الحكومات الأوكرانية. اتسمت هذه الفترة بالتفاؤل وبناء الدولة، إلى جانب الفوضى والحرب الأهلية. استقرت الأمور إلى حد ما في عام 1921 مع تقسيم أراضي أوكرانيا الحديثة بين [[جمهورية أوكرانيا الاشتراكية السوفيتية|أوكرانيا السوفييتية]] (التي أصبحت جمهورية مؤسسة للاتحاد السوفييتي في عام 1922) [[الجمهورية البولندية الثانية|وبولندا]]، فضلًا عن مناطق عرقية أوكرانية صغيرة تابعة [[تشيكوسلوفاكيا|لتشيكوسلوفاكيا]] [[مملكة رومانيا|ورومانيا]].
 
== التحالف والنزاع ==
| تاريخ = February 16, 2012
| تاريخ الوصول = March 31, 2017
|مسار أرشيف= https://web.archive.org/web/20200928125841/http://www.istpravda.com.ua/articles/2012/02/16/73462//|تاريخ أرشيف=2020-09-28|حالة المسار=live}}</ref><ref name="McMeekin2010">{{استشهاد بكتاب|الأخير=McMeekin|الأول=Sean|عنوان=The Berlin-Baghdad Express: Ottoman Empire and Germany's bid for World Power|ناشر=[[دار نشر جامعة هارفارد]]|مكان=Cambridge, Massachusetts|تاريخ=2010|isbn13=9780674057395|url-access=registration|مسار=https://archive.org/details/berlinbaghdadexp00sean| مسار الأرشيفأرشيف = https://web.archive.org/web/20191220153153/https://archive.org/details/berlinbaghdadexp00sean | تاريخ الأرشيفأرشيف = 20 ديسمبر 2019 }}</ref>
 
منذ أواخر عام 1917 وحتى أوائل عام 1918، خسرت جمهورية أوكرانيا الشعبية كييف مدة شهرين لصالح البلاشفة، لكنها بدعم من قوى المركز سيطرت على أغلب أوكرانيا، وطردت البلاشفة خارج كييف بتاريخ 1 مارس عام 1918، وأجبرت البلاشفة على عقد حكومتهم في تاغانورغ، روسيا، على ساحل [[بحر آزوف]]. انتخب مؤتمر هوباندمن الحر في 29 أبريل عام 1918 (بدعم كبير من السكان الألمان النمساويين) الجنرالَ القيصري بّي. بّي. سكوروبادسكي ليصبح هيتمان أوكرانيا (رأس دولة أوكرانيا). أعلن الإطاحة بحكومة البرلمان المركزية وبالتالي تعليق الجمهورية الشعبية الأوكرانية بالإضافة إلى حظر الحزب الشيوعي في أوكرانيا. بعد إطاحة مجلس الإدارة الاشتراكي لأوكرانيا بحكومة الهيتمان ثم إعادة تأسيس جمهورية أوكرانيا الشعبية في 13-14 نوفمبر عام 1918، جددت قوات البلاشفة عدوانها بدعم من موسكو زاعمةً أن حكومة أوكرانيا هي التي تقودها. أرسلت أوكرانيا مذكرة احتجاج تطالب فيها بوقف الأعمال العدائية؛ تجاهل سوفانكروم الطلب في البداية وصرح في ما بعد بأنه لا علاقة له بالحرب في أوكرانيا. أعلنت الحكومة الأوكرانية حربًا في 16 يناير عام 1919. في النهاية، هزم البلاشفة في خضم التحالفات المرنة مع أناركيين متنوعين الجيشَ الأوكراني الذي كان يقاتل على عدة جبهات في وقت واحد. خلال هذا الوقت، أُعلن عن جمهورية غرب أوكرانيا الشعبية (زي يو إن آر) في لفيف بتاريخ 19 أكتوبر عام 1918. امتلكت هذه الجمهورية أكبر احتياطيات النفط في أوروبا. انضمت جمهورية غرب أوكرانيا الشعبية إلى جمهورية أوكرانيا الشعبية رسميًا على أمل الحصول على بعض الدعم في الحرب ضد بولندا. لم يتمكن وفد من جمهورية أوكرانيا الشعبية إلى باريس من الحصول على الاعتراف في معاهدة فيرساي في نهاية الحرب العالمية. كان أداء قوات [[جمهورية كوريا الشعبية]] ضعيفًا خلال الحرب السوفييتية ولم يكن التحالف المتأخر مع بولندا كافيًا لتمتين الجمهورية. بعد السلام البولندي السوفييتي في [[ريغا]]، انقسمت الأراضي الأوكرانية بين جمهورية أوكرانيا السوفييتية الاشتراكية في الوسط، وبولندا في الغرب، وأصبحت كريميا وكوبان وأراضي القوزاق سابقًا جنوب روسيا في الشرق. أصبحت روثينيا الكارباتية مضمَّنةً في تشيكسلوفاكيا، وأصبحت بوكوفينا مضمَّنةً في رومانيا. كانت أوكرانيا في حالةٍ أكثر سوءًا من السابق. في شهر ديسمبر من عام 1922، ومع تثبيت سلطة البلاشفة على أراضيها، انضمت أوكرانيا السوفييتية إلى الجمهوريات الروسية والبيلاروسية والترانسقوقازية لتشكيل اتحاد الجمهوريات الاشتراكية السوفييتية.