مارتن كلابروت: الفرق بين النسختين