أرستقراطية: الفرق بين النسختين

أُضيف 522 بايت ، ‏ قبل 4 أشهر
ط
بوت:الإبلاغ عن رابط معطوب أو مؤرشف V4.7*
ط (بوت:الإبلاغ عن رابط معطوب أو مؤرشف V5.3)
ط (بوت:الإبلاغ عن رابط معطوب أو مؤرشف V4.7*)
| الأول = plato
| مسار = https://www.gutenberg.org/files/1738/1738-h/1738-h.htm
| مسار الأرشيف = https://web.archive.org/web/20210930031258/https://www.gutenberg.org/files/1738/1738-h/1738-h.htm | تاريخ الأرشيف = 30 سبتمبر 2021 }}</ref> إنّ الحكم الوراثي في فهمنا لهُ بشكلهِ السلبي هو أكثر إرتباطاً بما يسمى (ب<nowiki/>[[حكم الأقلية|الأوليغارشية]])، وهي شكل فاسد من الحكم الأرستقراطي حيثُ تحكم القلة القليلة حتّى لو لم يكونوا من الأفضل بين المواطنين.اعتبرَ أفلاطون و[[سقراط]] وأرسطو وإكسينفون والأسبارطيون أنّ الأرستقراطية بشكلها المثالي للحكم من قبل القلّة أفضل بطبيعتها من الشكل المثالي للحكم من قبل الأكثرية ([[ديمقراطية|الديمقراطية]]). بيد أنّهم اعتبروا أنّ الشكل الفاسد للأرستقراطية (الأوليغارشية) أسوأ من الشكل الفاسد للديمقراطية.<ref>{{استشهاد بكتاب
| عنوان = The Polity of the Athenians and the Lacedaemonians
| مؤلف1 = Xenophon
| الأول = Xenophon
| مسار = https://www.gutenberg.org/files/1178/1178-h/1178-h.htm
| مسار الأرشيف = https://web.archive.org/web/20210930083200/https://www.gutenberg.org/files/1178/1178-h/1178-h.htm | تاريخ الأرشيف = 30 سبتمبر 2021 }}</ref><ref>{{استشهاد بكتاب
}}</ref><ref>{{استشهاد بكتاب
| عنوان = The Parallel Lives of the Noble Greeks and Romans
| مؤلف1 = Plutarch
| الفصل = The Life of Lycurgus
| مسار = http://classics.mit.edu/Plutarch/lycurgus.html
| مسار الأرشيف = https://web.archive.org/web/20210903123812/http://classics.mit.edu/Plutarch/lycurgus.html | تاريخ الأرشيف = 3 سبتمبر 2021 }}</ref><ref name=":3" /><ref name=":2" /><ref name=":1" /> كان هذا الإعتقاد متجذّراً في الإفتراض القائل بأنَّ الجماهير لا تنتج سوى سياسية متوسطة، في حين أنّ أفضل الرجال سينتجونَ سياسةَ جيّدة، إذا ما كانوا بالفعل أفضل الرجال.<ref name=":3" /> وفي وقتٍ لاحق، استخدمَ [[بوليبيوس]] في تحليلهِ للدستور الروماني مفهوم الأرستقراطية لوصف مفهومهِ للجمهورية باعتبارها شكلاً مختلطاً للحكومة جنباً إلى جنب مع الديمقراطية والملكية في مفهومها في ذلك الوقت كنظام للضوابط والتوازنات. وفي الممارسات العملية غالباً ما تقود الأرستقراطية إلى حكمومة وراثية،<ref>{{استشهاد بكتاب
| عنوان = The Histories
| مؤلف1 = Polybius