فلسطين الكبرى: الفرق بين النسختين

أُضيف 601 بايت ، ‏ قبل شهرين
وقد أُنشئ شرق الأردن بوصفه محمية بريطانية في إطار الانتداب الفلسطيني، ولكن خارج أحكام [[وعد بلفور|إعلان بلفور]]. في أحد المؤتمرات الصحفية، أعلن [[أحمد أسعد الشقيري|أحمد الشقيري]] أن الأردن هو "وطن منظمة التحرير الفلسطينية وشعب الأردن شعبها". وذكر أيضا بأن "عودة الضفة الشرقية إلى الوطن الأم، في عقولها وضميرها، وبالروح والجسد، هي خطوة أساسية على طريق عودة الوطن المسروق".<ref>{{استشهاد ويب|مسار=https://books.google.no/books/about/Colonial_Effects.html?id=QZiTjRuQNZwC&source=kp_book_description&redir_esc=y|عنوان=Colonial Effects: The Making of National Identity in Jordan|الأول=Joseph A.|الأخير=Massad|تاريخ=11 September 2001|ناشر=Columbia University Press|via=Google Books| مسار أرشيف = https://web.archive.org/web/20180912204647/https://books.google.no/books/about/Colonial_Effects.html?id=QZiTjRuQNZwC&source=kp_book_description&redir_esc=y | تاريخ أرشيف = 12 سبتمبر 2018 }}</ref>{{حدد الصفحة}}
 
خلالبحلول أحداثسبتمبر من عام 1970، بدأ النظام الهاشمي في التحرك بعد أن رأى منظمة التحرير الفلسطينية تهديدا متزايدا. وكان المقر الرئيسي لمنظمة التحرير في [[أيلولمخيم الأسودالوحدات]] الذيعلى اندلعمشارف في[[عمان الأردن(مدينة)|عمان]] قد تعرض لأشد الضربات حيث سحقت حركة المقاومة الفلسطينية في الفترةالأردن، منثم 1970نفيت في النهاية إلى 71لبنان. بينكانت [[منظمةمخيمات التحريراللاجئين الفلسطينية]]الفلسطينيين والجيشوفي الأردني،مقدمها تمكّنمخيم أفرادالوحدات خرابا.<ref>[[https://books.google.no/books?id=qACvDwAAQBAJ&pg=PA43&lpg=PA43&dq=eastern+bank+part+of+palestine+1970+plo&source=bl&ots=dlAzL8DPq4&sig=ACfU3U2ebi1cCBRZZKJ_TGjT5V7Yi5yMkw&hl=en&sa=X&ved=2ahUKEwiw6Ly99Ln0AhWNAxAIHUXfBGMQ6AF6BAhFEAM#v=onepage&q=eastern%20bank%20part%20of%20palestine%201970%20plo&f=false]</ref> وقد تمكنت منظمة التحرير الفلسطينية]] من السيطرة على بعض المدن كماالهامة حدث فيمثل [[الرمثا (إربد)|الرمثا]]، و[[إربد]]، و[[جرش]]. في منتصف عام 1971، هُزِمت منظمة التحرير الفلسطينية ونُفيت إلى [[لبنان]]. واعتبر ذلك محاولة للاستيلاء على كامل الأردن كخطوة أولى لتحرير بقية "فلسطين التاريخية" كما تراها منظمة التحرير الفلسطينية.<ref>{{استشهاد ويب|مسار=https://books.google.no/books?id=oCeuAgAAQBAJ&pg=PA72&lpg=PA72&dq=PLO+take+over+jordan+as+a+first+step+1970&source=bl&ots=MSE1LgKjoG&sig=PLCUOyLjJMkwnpERRM6AvbrPjh0&hl=en&sa=X&ved=2ahUKEwjX17imxLXdAhVLDCwKHRxMDg0Q6AEwDnoECAIQAQ#v=onepage&q=PLO+take+over+jordan+as+a+first+step+1970&f=false|عنوان=Shifting Sands: The United States in the Middle East|الأول=Joel S.|الأخير=Migdal|تاريخ=18 February 2014|ناشر=Columbia University Press|via=Google Books| مسار أرشيف = https://web.archive.org/web/20180912170017/https://books.google.no/books?id=oCeuAgAAQBAJ&pg=PA72&lpg=PA72&dq=PLO+take+over+jordan+as+a+first+step+1970&source=bl&ots=MSE1LgKjoG&sig=PLCUOyLjJMkwnpERRM6AvbrPjh0&hl=en&sa=X&ved=2ahUKEwjX17imxLXdAhVLDCwKHRxMDg0Q6AEwDnoECAIQAQ | تاريخ أرشيف = 12 سبتمبر 2018 }}</ref> وواصلت منظمة التحرير الفلسطينية حتى أواخر الثمانينات من القرن العشرين تقديم مطالبات وحدوية بإعرابها عن رغبتها في أن يكون الأردن جزءاً من الدولة الفلسطينية القادمة. اعتبارا من أوائل السبعينات، بدأ تصوير الفلسطينيين في قوالب نمطية [في الأردن]. وبدأ الشرق أردنيون بالإشارة إلى الأردنيين الفلسطينيين بوصفهم ب''البلجيكية'' أو ''البلاجكة'' (بلجيكيون). لا يزال هذا اللقب يستخدم اليوم كإهانة وطنية للفلسطينيين الأردنيين.<ref>{{استشهاد بكتاب|مسار= https://books.openedition.org/ifpo/499|عنوان=Temps et espaces en Palestine : Flux et résistances identitaires|الأول=Joseph|الأخير=Massad|editor-first=Roger|editor-last=Heacock|تاريخ=26 May 2009|ناشر=Presses de l’Ifpo|صفحات=273–292|via=OpenEdition Books|مسار أرشيف= https://web.archive.org/web/20191029195653/https://books.openedition.org/ifpo/499|تاريخ أرشيف=2019-10-29}}</ref>
 
فالحكم في الأردن يدرك أن قيام دولة فلسطينية مستقلة حقا في الضفة الغربية وغزة، بقيادة منظمة التحرير الفلسطينية، يمكن أن يشكل تهديدا. لأن من المرجح جدا أن يكون لها تطلعات وحدوية للأرض الأردنية، التي لطالما اعتبرتها منظمة التحرير الفلسطينية "شرق فلسطين".<ref>''Western Europe's Middle East Diplomacy and the United States'', Foreign Policy Research Institute 1983. {{ردمك|9780910191050}} p.&nbsp;87.</ref>
81٬394

تعديل