عداد وميضي: الفرق بين النسختين

أُضيف 952 بايت ، ‏ قبل 11 سنة
لا ملخص تعديل
ومن الملاحط احتواء البلورة على عنصر اليود الذي يحتوي في ذراته عددا كبير من الإلكترونات التي لبلورة الحساسة تزيد من احتمال تفاعلها مع أشعة جاما الساقطة لقياسها. ومن المواد الأخرى المناسبة لصناعة البلورة الحساسة كلوريد اللانثانيوم (LaCl<sub>3</sub>) وكلوريد السيزيوم .
(CsI)<ref>[http://www.zsr.uni-hannover.de/arbeiten/diplklip.pdf Neutronenaktivierungsanalytische Untersuchungen zur Bestimmung von radioökologischen Parametern]</ref>
 
==استخداماته==
يمكن واسطة العداد الوميضي قياس [[أشعة بيتا]] التي هي [[إلكترونات]] و [[أشعة جاما]] وهذا لا يمكن التفريق بينهما عند قياسهما بواسطة [[عداد غايغر|عداد جايجر]] . فعداد جايجر يقيس الأشعة الساقطة ويستطيع التفرقة بين أنواعها . ويمكن قياس طاقة الأشعة وتوزيعها ([[طيف|طيفها]]) بواسطة [[عداد تناسبي|العداد التناسبي]] أيضا . إلا أن [[تبان|تباين]] العداد التناسبي ضعيفة في نطاق الطاقة المنخفضة للأشعة .
 
 
 
Die erzielbare Energieauflösung von Szintillationszählern ist bei weitem nicht so gut wie die von [[Halbleiterdetektor]]en, z. B. Siliziumdetektoren für Teilchenstrahlung oder den gekühlten Germaniumdetektoren für Gammastrahlung.
 
==المراجع==