انقراض أولسون: الفرق بين النسختين

أُضيف 73 بايت ، ‏ قبل شهرين
لا يوجد ملخص تحرير
ط (بوت:الإبلاغ عن رابط معطوب أو مؤرشف V4.9)
 
{{جدول زمني لأحداث الانقراض}}
'''انقراض أولسون''' هو [[حدث الانقراض|انقراض جماعي]] حدث قبل 273 مليون سنة في بداية [[الغوادالوبي]] {{ إنج|Guadalupian}} في [[العصر البرمي]] {{إنج|Permian}} والذي سبق &nbsp; [[ انقراض البرمي-الثلاثي|الانقراض البرمي الثلاثي]].<ref name="SahneyBenton2008RecoveryFromProfoundExtinction">{{استشهاد بدورية محكمة | الأخير1=Sahney | الأول1 = S.
 
| الأخير2 = Benton | الأول2 = M.J.
| عنوان=Recovery from the most profound mass extinction of all time
| مسار الأرشيف = https://web.archive.org/web/20190222042231/http://www.micropress.org/stratigraphy/pdfs/Stratigraphy_1.1.47.pdf | تاريخ الأرشيف = 22 فبراير 2019 }}</ref><ref>{{استشهاد بدورية محكمة |الأخير=Ivakhnenko |الأول=M. F.
|عنوان=Comparative survey of Lower Permian tetrapod faunas of eastern Europe and South Africa
|صحيفة=Paleontological Journal |سنة=2005 |المجلد=39 |العدد=1 |صفحات=66–71}}</ref> وجد الباحثون صعوبة في تحديد &nbsp; مدة الانقراض الكلي بالإضافة إلى توقيت ومدة انقراض المجموعات المختلفة في إطار [[حدث الانقراض|الانقراض الجماعي]]. ظهرت نظريات تُشير إلى أن الانقراض كان ممتدًا وانتشر على مدى ملايين من السنين. خلال التسعينات والعقد الأول من القرن الحادي والعشرين، جمع الباحثون أدلة على التنوع البيولوجي للنباتات والكائنات البحرية ورباعيات الأطراف التي أشارت إلى أن بداية الانقراض سبق &nbsp; [[ انقراض البرمي-الثلاثي| الانقراض البرمي الثلاثي]] كان له تأثير عميق على الحياة بالأرض.<ref name=Retallack2006>{{استشهاد بدورية محكمة
| مؤلف = Retallack, G.J.
|مؤلف2=Metzger, C.A. |مؤلف3=Greaver, T. |مؤلف4=Jahren, A.H. |مؤلف5=Smith, R.M.H. |author6= Sheldon, N.D.
 
== الأسباب المحتملة ==
لا يوجد سبب واضح حول &nbsp; انقراض أولسون. ولكن &nbsp; أشارت الأبحاث الحديثة إلى أن تغير المناخ قد يكون سببًا محتملاً، فقد لوحظت بيئات قاسية من [[العصر البرمي]] في [[كانساس]] والتي نتجت عن مزيج من المناخ الحار والمياه الحمضية المتزامنة بشكل خاص مع انقراض أولسون.<ref name=ZAMBITO2013>
{{استشهاد بدورية محكمة
| مؤلف = Zambito J.J. IV.
33٬764

تعديل