المعركة الأخيرة للبارجة بسمارك: الفرق بين النسختين

لا يوجد ملخص تحرير
 
يوم 24 مايو، قبل معركتها الأخيرة، أُصيبت [[البارجة بسمارك|''بسمارك'']] في دفتها وخزان الوقود ولكن لم ينفجر وأمكن إصلاح السفينة ولكن بعد أن ابتلعت كمية كبيرة من الماء مما أبطئ سرعتها إلى 28 عقدة في [[معركة مضيق الدنمارك]]، فاتخذ ربانها قرار بالعودة إلى ميناء [[بريست (فرنسا)|بريست]] بفرنسا من أجل إصلاحها، <ref>Cameron, pp. 6–10.</ref> وواصل الطراد [[برنس اوجين]] رحلتة للإنضمام إلى الأسطول الألماني في [[المحيط الأطلسي]].
 
حصل البريطانيون على ضربة حظ في 26 مايو. في منتصف الصباح، قامت [[كونسوليتيد بي بي واي كاتالينا|طائرة استطلاع]] من القيادة الساحلية [[كونسوليتيدكونسوليديتد بي بي واي كاتالينا]] من السرب 209 من سلاح الجو الملكي البريطاني، والتي كانت تحلق فوق المحيط الأطلسي من قاعدتها في [[بحيرة لاك إيرن|لوف إيرن]] في [[أيرلندا الشمالية]] عبر ممر دونيجال، وهو ممر صغير توفره الحكومة [[جمهورية أيرلندا|الأيرلندية]] سرا، <ref name="مولد تلقائيا1">[http://www.bbc.co.uk/ww2peopleswar/stories/09/a2059409.shtml BBC – WW2 People's War – World War Memories of an Ulster Childhood] {{Webarchive|url=https://web.archive.org/web/20071024163929/http://www.bbc.co.uk/ww2peopleswar/stories/09/a2059409.shtml |date=24 أكتوبر 2007}} {{وصلة مكسورة|تاريخ=2020-08-02|bot=JarBot}}</ref> يقودها ضابط الطيران البريطاني دينيس بريجز <ref name="مولد تلقائيا3">{{استشهاد ويب
| مسار = https://britainatwar.keypublishing.com/2018/07/25/we-shadowed-the-bismarck-in-flg-off-dennis-briggs-words/
| عنوان = “We Shadowed the Bismarck” – In Flg Off. Dennis Briggs’ Words {{!}} Britain at War
بقيت ''بسمارك'' تحت المراقبة الطويلة من قبل البريطانيين. في حوالي الساعة 3:00 من يوم 25 مايو سارت البارجة بسمارك بخط متعرج وقامت بمناورة بنحو 270 درجة إلى الميمنة، مما مكّنها من التوجه إلى القواعد البحرية الألمانية في فرنسا دون أن يلاحظها أحد. لأسباب لا تزال غير واضحة، أرسل الأدميرال لوتينز رسالة إذاعية مدتها 30 دقيقة إلى [[مقر عام|المقر الرئيسي]]، فتم اعتراضها مما أعطى البريطانيين وقتًا لتحديد المكان الذي تتجه إليه البارجة تقريبا. تقديرات غير صحيحة لتحديد موقع البسمارك قدمت على متن السفينة ''الملك جورج الخامس،'' تسبب في انحراف عملية المطاردة بعيدا إلى الشمال. قضت ''بسمارك'' وقت ممتع في 25/26 مايو في ممرها دون عوائق متجهة صوب فرنسا. لكن أصبح الوقود أمر مقلق للطرفين عند هذه المرحلة.
 
حصل البريطانيون على ضربة حظ في 26 مايو. في منتصف الصباح، قامت [[كونسوليتيد بي بي واي كاتالينا|طائرة استطلاع]] من القيادة الساحلية [[كونسوليتيدكونسوليديتد بي بي واي كاتالينا]] من السرب 209 من سلاح الجو الملكي البريطاني، والتي كانت تحلق فوق المحيط الأطلسي من قاعدتها في [[بحيرة لاك إيرن|لوف إيرن]] في [[أيرلندا الشمالية]] عبر ممر دونيجال، وهو ممر صغير توفره الحكومة [[جمهورية أيرلندا|الأيرلندية]] سرا، <ref name="مولد تلقائيا1" /> يقودها ضابط الطيران البريطاني دينيس بريجز <ref name="مولد تلقائيا3" /> ومراقب البحرية الأمريكية [[ليونارد بي. سميث|ليونارد ب. سميث من]] قوات البحرية الأمريكية الاحتياطية، <ref name="مولد تلقائيا2" /> كان سميث في وضع القيادة عندما رصد ''بسمارك'' (عبر [[تسرب نفطي]] خلفته البارجة من خزان الوقود التالف) وأرسل موقعها إلى [[الأميرالية البريطانية|الأميرالية]]. ومنذ ذلك الحين، كان موقع السفينة الألمانية معروفًا للبريطانيين، لكن يجب أن يتم إبطاء البسمارك أكثر إذا أمل البريطانيون بإبقاء الوحدات الثقيلة خارج نطاق الطائرات البرية الألمانية. تم تعليق كل الآمال البريطانية على ''القوة أتش''، التي كانت وحداتها الرئيسية تضم [[حاملة طائرات|حاملة الطائرات]] أتش إم أس آرك رويال [[طراد معركة|و]][[طراد معركة|طراد المعركة]] أتش ام اس ريونيون [[طراد|والطراد]] إتش إم إس شيفلد. كانت هذه المجموعة القتالية تحت قيادة [[أدميرال|الأدميرال]] جيمس سومرفيل وتم تحويل مسارها شمالًا من [[جبل طارق]].
 
== ليلة 26/27 مايو ==