البارجة الألمانية بسمارك: الفرق بين النسختين

تم إزالة 35 بايت ، ‏ قبل 24 يومًا
لا يوجد ملخص تحرير
وسم: وصل الصفحة
 
بعد الاشتباك، ذكرت لوتنز أنه تم إغراق "طراد المعركة، من المرجع ان يكون هود. وسفينة حربية أخرى، ''King George V'' أو ''Renown'' ، قدتضررت.. {{Sfn|Bercuson & Herwig}} في الساعة 08:01، قام بنقل تقرير عن الأضرار ونواياه إلى القيادة العليا، والتي كانت تهدف إلى فصل ''برينز يوجين'' للقيام ب''غاراته'' التجارية والذهاب إلى [[سان نازير]] لإصلاح سفينته. {{Sfn|Bercuson & Herwig}} بعد وقت قصير من الساعة 10:00، أمر لوتنس ''برينز يوجين'' بالتخلي عن ''بسمارك'' لتحديد مدى خطورة تسرب الزيت من ضربة القوس. بعد التأكد من "تيارات واسعة من النفط على جانبي أعقاب ''[بسمارك'' {{'}} {{Sfn|Bercuson & Herwig}} عاد ''برينز يوجين'' إلى الموضع إلى الأمام. {{Sfn|Bercuson & Herwig}} حوالي ساعة، أبلغ [[طائرة قارب|قارب]] بريطاني عن بقعة النفط إلى ''سوفولك'' ''ونورفولك''، التي انضم إليها ''أمير ويلز'' التالف. أمر الأميرال فريدريك ويك ووكر، قائد الطائرتين ، ''أمير ويلز'' بالبقاء وراء سفينته. {{Sfn|Bercuson & Herwig}}
 
طلب رئيس الوزراء [[ونستون تشرشل|وينستون تشرشل من]] جميع السفن الحربية في المنطقة الانضمام إلى ملاحقة ''بسمارك'' ''وبرينز يوجين'' لم يكن أحد على ظهر بسمارك يعلم بكل هذه الاجراءات، وما يتنظر البارجة من اخطار خلال المسافة الباقية نحو الساحل الفرنسى.وظل جزء من السفن البريطانية في شمال الاطلنطى ليقطع الطريق على عودة بسمارك إلى ألمانيا عبر الممر البحرى الواسع 300 ميل بحرى بين الجزر فيرو وايسلندا. بينما نشطت طائرات الاستطلاع بعيدة المدى لاكتشاف موقع بسمارك التي كانت تسير في خط متعرج. في منتصف الصباح، قامت [[كونسوليتيد بي بي واي كاتالينا|طائرة استطلاع]] من القيادة الساحليةنوع [[كونسوليتيدكونسوليديتد بي بي واي كاتالينا]] تابعة للقيادة الساحلية من السرب 209 من سلاح الجو الملكي البريطاني، والتي كانت تحلق فوق المحيط الأطلسي من قاعدتها في [[بحيرة لاك إيرن|لوف إيرن]] في [[أيرلندا الشمالية]] عبر ممر دونيجال، وهو ممر صغير توفره الحكومة [[جمهورية أيرلندا|الأيرلندية]] سرا،  يقودها ضابط الطيران البريطاني دينيس بريجز  ومراقب البحرية الأمريكية [[ليونارد بي. سميث|ليونارد ب. سميث من]] قوات البحرية الأمريكية الاحتياطية،  كان سميث في وضع القيادة عندما رصد ''بسمارك'' (عبر [[تسرب نفطي]] خلفته البارجة من خزان الوقود التالف) وأرسل موقعها إلى [[الأميرالية البريطانية|الأميرالية]]. ومنذ ذلك الحين، كان موقع السفينة الألمانية معروفًا للبريطانيين، لكن يجب أن يتم إبطاء البسمارك أكثر إذا امل البريطانيون بإبقاء الوحدات الثقيلة خارج نطاق الطائرات البرية الألمانية. تم تعليق كل الآمال البريطانية على ''القوة أتش''، التي كانت وحداتها الرئيسية تضم [[حاملة طائرات|حاملة الطائرات]] أتش ام أس آرك رويال [[طراد معركة|وطراد المعركة]] أتش ام اس ريونيون [[طراد|والطراد]] اتش ام اس شيفلد. كانت هذه المجموعة القتالية تحت قيادة [[أدميرال|الأدميرال]] جيمس سومرفيل وتم تحويل مسارها شمالًا من [[جبل طارق]]. {{Sfn|Bercuson & Herwig}}
 
اندفعت البارجة ريبالس repulse لمطاردتها واللحاق بها. بينما كان هناك اسطول بريطانى اخر قادم من مضيق جبل طارق، تقوده حاملة الطائرات ارك رويال ark royal ويضم البارجة رينيون renown والطراد شيفلد sheffild، وارسلت الحاملة 15 طائرة قاذفة للطوربيد لضرب بسمارك، فأخطأت الهدف وضربت الطراد شيفلد الذي كان في نفس الطريق، بسبب سوء الاحوال الجوية والسحب الكثيفة. واندفعت بعض الغواصات البريطانية من البحر المتوسط لتقف في خليج بسكاى في انتظار بسمارك بينما اندفعت الغواصات الألمانية من الموانى الفرنسية كى تشكل ستارة حامية جنوب مسار بسمارك لمنع هذه القوة البريطانية القادمة من البحر المتوسط.ولكن هذه القوة انحرفت غربا ثم تابعت مسارها شمالا. واستمرت طائرات الطوربيد والسفن البريطانية في مهاجمة بسمارك طول الليل من جميع الجهات وهى تقاتل بعنف، وتقذف حمما من الدانات المتفجرة.ولم تخلو سفينة بريطانية من اصابة ألمانية. {{Sfn|Garzke & Dulin 1985}}