لعنة: الفرق بين النسختين

أُضيف 4 بايت ، ‏ قبل سنة واحدة
ط
وصل بصفحة معاوية بن صالح
[نسخة منشورة][نسخة منشورة]
ط (تحسين بالقوالب)
وسوم: تحرير مرئي تحرير من المحمول تعديل ويب محمول تعديل المحمول المتقدم تعديلات طويلة
ط (وصل بصفحة معاوية بن صالح)
وسم: وصل الصفحة
من الثابت أن الشيطان ملعون من الله كما ورد في القرآن الكريم في: {{قرآن|س=النساء|آ=117|إن يتبعون إلا شيطاناً مريداً لعنه الله}}، ومع ذلك ينبغي على المسلم عدم لعن الشيطان والاكتفاء بالتعوذ من شره وكيده لأن كيده ضعيف وقد ورد في الحديث الشريف أن رسول الله لم يلعن الشيطان مباشرة بل لعنه فقط بلعنة الله، وكان لهذه اللعنة تأثير قوي ومباشر (غيبي) على إبليس بعد أن هدد محمد رسول الله (ص) بشهاب نار كما يرد الحديث الشريف التالي:
 
أخبرنا محمد بن سلمة عن ابن وهب عن [[معاوية بن صالح]] قال حدثني ربيعة بن يزيد عن أبي إدريس الخولاني عن أبي الدرداء قال: قام رسول الله {{صلى الله عليه وسلم}} يصلي فسمعناه يقول: «أعوذ بالله منك»، ثم قال :«ألعنك بلعنة الله ثلاثاً»، وبسط يده كأنه يتناول شيئًا فلما فرغ من الصلاة قلنا يا رسول الله قد سمعناك تقول في الصلاة شيئاً لم نسمعك تقوله قبل ذلك ورأيناك بسطت: «إن عدو الله إبليس جاء بشهاب من نار ليجعله في وجهي فقلت أعوذ بالله منك ثلاث مرات ثم قلت ألعنك بلعنة الله فلم يستأخر ثلاث مرات ثم أردت أن آخذه والله لولا دعوة أخينا سليمان لأصبح موثقاً بها يلعب به ولدان أهل المدينة».
 
== في الثقافات والتراث ==