الإمبراطورية البيزنطية: الفرق بين النسختين

وسمان: تحرير من المحمول تعديل ويب محمول
وسمان: تحرير من المحمول تعديل ويب محمول
رعت [[بطريركية القسطنطينية المسكونية]] [[علم|العلوم]] في الإمبراطورية البيزنطية التي كانت مركزًا ثقافيًا وعلميًا وحضاريًا هامًا في العالم القديم.<ref name="مولد تلقائيا2" /> ومن الإنجازات التي طبقت فيها [[علم|العلوم]] كانت بناء كنيسة [[آيا صوفيا]].<ref>{{استشهاد بهارفارد دون أقواس|Cohen|1994|p=395}}; Dickson, [http://www.roma.unisa.edu.au/07305/medmm.htm Mathematics Through the Middle Ages]. {{Webarchive|url=https://web.archive.org/web/20120302031225/http://www.roma.unisa.edu.au/07305/medmm.htm |date=2 مارس 2012}}</ref> خلال عصر النهضة البيزنطية دعمت [[أرثوذكسية شرقية|الكنيسة الأرثوذكسية الشرقية]] الحركة والنهضة العلمية وخاصة في مجال [[علم الفلك]] و[[رياضيات|الرياضيات]] و[[طب|الطب]]، فكتب الرهبان [[موسوعة|الموسوعات]] الطبية التي تضمنت شروحًا في أمراض العين و[[أذن|الأذن]] و[[فم|الفم]] و[[جراحة|العمليات الجراحية]]، وقد تُرجمت هذه الموسوعات إلى [[لغة لاتينية|اللاتينية]] و[[اللغة السريانية|السريانية]] و[[اللغة العربية|العربية]].<ref>{{استشهاد بهارفارد دون أقواس|King|1991|pp=116–118}}.</ref> كما أنتج الرهبان البيزنطيون أبحاثًا في مجالات [[كيمياء]] المعادن و[[سبيكة|السبائك]] و[[رياضيات|الرياضيات]] و[[جيولوجيا هندسية|الهندسة الجيولوجية]]، وكانوا يؤمنون بأن [[كوكب|الكواكب]] والنجوم لها تأثير على أحداث [[الأرض]]، وكانت هذه [[علم|العلوم]] السبب الرئيسي في إحياء الآداب اليونانية القديمة والدراسات النحوية والأدبية والعلمية في [[إيطاليا]] مطلع [[عصر النهضة]].<ref name="Robins 1993 8">{{استشهاد بهارفارد دون أقواس|Robins|1993|p=8}}.</ref><ref name="TM189">{{استشهاد بهارفارد دون أقواس|Tatakes|Moutafakis|2003|p=189}}.</ref>
 
يشمل [[الطب البيزنطي]] الممارسات الطبيّة الشائعة في الإمبراطورية البيزنطية من عام [[400]] ميلادي إلى عام [[1453]] ميلادي. ارتبط [[طب|الطب]] البيزنطي بقاعدة المعرفة التي وضعتها [[اليونان القديمة|الحضارة اليونانية]] والرومانية. وقد حافطت الممارسات الطبيّة البيزنطية على الممارسات الطبية من العصور القديمة الكلاسيكية، كما أثّر الطب البيزنطي على [[الطب والصيدلة في عصر الحضارة الإسلامية|الطب في الحضارة الإسلامية]]،<ref name="Sezgin 1970_P20_171">{{استشهاد بكتاب| مؤلف=Fuat Sezgin| عنوان=Geschichte des arabischen Schrifttums Bd. III: Medizin – Pharmazie – Zoologie – Tierheilkunde = History of the Arabic literature Vol. III: Medicine – Pharmacology – Veterinary Medicine| تاريخ=1970| ناشر=E. J. Brill| مكان=Leiden| صفحات=20–171}}</ref> فضلًا عن الممارسات الطبية في [[عصر النهضة]]. جمّع الأطباء البيزنطيون في كثير من الأحيان المعرفة الطبية الموحدة في كتب تعليمية. من أهم الأعمال الطبية التي بقيت هي الموسوعة الطبية ''خلاصة الطب في سبعة كتب'' للطبيب البيزنطي [[بولس الأجانيطي]]، وتضمّن هذا العمل لسنوات عديدة مجموع المعارف الطبيّة الغربيّة في الإمبراطورية البيزنطية.{{sfn|ابن النديم|2009 م/1430 هـ|p=285}} وقاد إعلان [[مسيحية|المسيحية]] ديانةً رسميةً في [[الإمبراطورية الرومانية]] إلى التوسع في توفير الخدمات والرعاية الاجتماعية. بعد [[مجمع نيقية الأول|مجمع نيقية]] في عام [[325]] بُنيَ في كل [[مدينة]] [[مستشفى]] قرب [[كاتدرائية|الكاتدرائية]].{{sfn|Risse|1999|p=59}} ومن أوائل المستشفيات التي أُقيمت كانت تلك التي أسسها الطبيب القديس سامبسون في [[القسطنطينية]]، وباسيل أسقف قيصرية في [[تركيا]] المعاصرة. بنى باسيل مدينة دعيت «باسيلاس»، وهي مدينة شملت مساكن للأطباء والممرضين ومبانٍ منفصلة لفئات مختلفة من المرضى.{{sfn|الموسوعة الكاثوليكية/Hospitals|1910}} وكان هناك قسم منفصل لمرضى ال[[جذام]].{{sfn|McGrew|1985|p=135}} حوت بعض المشافي على مكتبات وبرامج تدريب، وجمع الأطباء دراستهم الطبية والدوائية في مخطوطات حُفظت في مكتباتها، لذا ظهرت الرعاية الطبية للمرضى في معنى ما نعتبره اليوم [[مستشفى|المستشفى]]، وقادتها [[أرثوذكسيةالكنيسة شرقيةالأرثوذكسية الشرقية|الكنيسة الأرثوذكسية]] والاختراعات والابتكارات البيزنطية و[[أعمال الرحمة]] [[مسيحية|المسيحية]].{{sfn|McClellan|Dorn|2006|p=99,101}} وساهم [[مسيحية شرقية|مسيحيو الشرق]] خصوصاً [[الكنيسة السريانية الأرثوذكسية|اليعاقبة]] و[[نسطورية|النساطرة]] أتباع [[كنيسة المشرق]] [[التأثير المسيحي على الحضارة الإسلامية|في الحضارة العربية الإسلامية خلال الفترة الأموية والعباسية]] من خلال ترجمة أعمال الفلاسفة اليونانيين والطب والعلوم اليونانية إلى [[اللغة السريانية]] وبعد ذلك إلى [[اللغة العربية]].<ref>Hyman and Walsh ''Philosophy in the Middle Ages'' Indianapolis, 1973, p. 204' Meri, Josef W. and Jere L. Bacharach, Editors, ''Medieval Islamic Civilization'' Vol. 1, A–K, Index, 2006, p. 304.</ref><ref>{{استشهاد بموسوعة|لغة=en|doi=10.1007/978-1-4020-4425-0_9796|موسوعة = Encyclopaedia of the History of Science, Technology, and Medicine in Non-Western Cultures|سنة = 2008|isbn = 978-1-4020-4559-2|editor-last1 = Selin|editor-first1 = Helaine|الأخير= Iskandar|الأول=Albert Z.|عنوان=Ḥunayn Ibn Isḥāq|صفحات=1081–1083}}</ref> وساهم المؤلفون [[الكنيسة السريانية الأرثوذكسية|اليعاقبة]] و[[كنيسة المشرق|النساطرة]] في نهضة التأليف والترجمة تحت مظلة [[بيت الحكمة]]،.<ref>Meri, Josef W. and Jere L. Bacharach. [https://books.google.com/books?id=MypbfKdMePIC&pg=PA304 “Medieval Islamic Civilization”. Vol. 1 Index A – K]. 2006, p. 304. {{Webarchive|url=https://web.archive.org/web/20191221011059/https://books.google.com/books?id=MypbfKdMePIC |date=21 ديسمبر 2019}}</ref><ref>{{استشهاد بكتاب|عنوان=The Classical Heritage in Islam| الأول=Franz |الأخير=Rosenthal|سنة= 1975| isbn=9781134901296| صفحة =6 |ناشر=The University of California Press|اقتباس=}}</ref>
 
تُعدّ [[حنية كروية|الحنية الكرويَّة]] -وهي تحدبٌ على شكل قطاعٍ من سطحٍ كروي يُبنى أعلى العمود عند نقاط اتصال الأعمدة بالقبة وظيفته نقل حمولة القبة إلى الأعمدة ودعم القبّة- اختراعاً بيزنطياً. مع أن التجربة الأولى أُجريت في القرن العشرين، إلا أنها استخدمت بكامل إمكاناتها في القرن السادس في الإمبراطورية البيزنطية.{{sfn|موسوعة بريتانيكا/Pendentive|2021-02-24}} واستخدمت لأول مرةٍ في هيكل بناء [[آيا صوفيا]].