الإمبراطورية البيزنطية: الفرق بين النسختين

تم إضافة 25 بايت ، ‏ قبل شهر واحد
وسمان: تحرير من المحمول تعديل ويب محمول
وسمان: تحرير من المحمول تعديل ويب محمول
== الثقافة ==
[[ملف:Istanbul Museo Mosaici 17.JPG|تصغير|200بك|فسيفساء أرضية في [[قصر القسطنطينية الكبير]].]]
خلال معظم وجودها شكّلت الإمبراطورية البيزنطية أكبر قوة اقتصادية وثقافية وعسكرية في [[أوروبا المسيحية]] وأسست ثقافة وحضارة مزدهرة،<ref name="مولد تلقائيا4">{{استشهاد بهارفارد دون أقواس|Pounds|1979|p=124}}</ref> وكانت [[القسطنطينية]] حاضرة الإمبراطورية البيزنطية وعاصمتها دُرَّة المدن المسيحية، وكانت على جانبٍ كبيرٍ من التنظيم والتنسيق والتطوُّر بمقاييس ذلك الزمان، وعلى مدار ألفيتها كانت [[القسطنطينية]] أكبر مدن [[العالم]] وأجملها وأكثرها تقدماً،<ref name="مولد تلقائيا4" />{{sfn|Mansel|1995|p=25}} ومخزنًا للتماثيل ومخطوطات الماضي الكلاسيكي،{{sfn|Mansel|1995|p=25}} ومركزًا عصبيًارئيسيًا [[مسيحية شرقية|للمسيحية الشرقية]]،{{sfn|Mansel|1995|p=25}} وحاضرة [[العلوم البيزنطية|العلوم]] و[[فن بيزنطي|الفنون]].<ref name="Meyendorff19" /> ولعبت [[العلوم البيزنطية]] دوراًدورًا هاماًهامًا في نقل المعارف الكلاسيكية [[العالم الإسلامي|للعالم الإسلامي]]، وإلى [[عصر النهضة]] في [[إيطاليا]]، وأيضاً في نقل العلوم العربية إلى [[عصر النهضة الإيطالي|عصر النهضة في إيطاليا]].<ref name=Saliba>{{استشهاد بهارفارد دون أقواس|Saliba|2011}}</ref> شغلت بيزنطة مكانًا هامًا في [[العصور الوسطى]]، وقد أثّرت القسطنطينية بواسطة ثقافتها وفنونها كثيرًا على الشعوب المحيطة بها، وتُظهر تماثيل الفنون العظيمة التي خلفتها القسطنطينية لمعان الثقافة البيزنطية.{{sfn|Diehl|1943|p=179}} ابتداءً من القرنين الرابع والخامس بدأت تتشكل ملامح حضارة رومانية شرقية جديدة مختلفة عن الحضارة الرومانية القديمة، فأصبحت اللغة اليونانية هي السائدة، وأصبح النتاج الفكري والفني في الشرق آسيويًا أفريقيًا أكثر منه أوروبيًا، فلم يتجاوز مجمل النتاج الفكري في الولايات الأوروبية في الإمبراطورية أكثر من 10% من مجموع النتاج البيزنطي، وقد كانت أهم المراكز الثقافية في الإمبراطورية هي [[الإسكندرية]] و[[أنطاكية (مدينة تاريخية)|أنطاكية]] و[[بيروت]] و[[قيسارية]] و[[الرها]] و[[كبادوكيا]].{{sfn|رستم|2017|p=132}}
 
[[ملف:Το Παλάτι του Μυστρά στις 15-5-2019.jpg|تصغير|200بك|مجمع قصر [[ميستراس]] البيزنطي.]]
اشتهرت القسطنطينيّة أيضًا بالروائع المعمارية،<ref name="مولد تلقائيا4" /> مثل كنيسة [[آيا إيرين]] و[[كنيسة الرسل المقدسة]] و[[كنيسة خورا]] و[[جامع الفاتحية|كنيسة باماكاريستوس]] وكاتدرائية [[آيا صوفيا]] [[أرثوذكسيةالكنيسة شرقيةالأرثوذكسية الشرقية|الأرثوذكسية الشرقية]] والتي كانت مقرًّا ل[[بطريركية القسطنطينية المسكونية]]، وقد وصفها عدد من الكُتَّاب بأنها «تحتل مكانة بارزة في [[العالم المسيحي]]»، وبأنها «أعظم من جميع الكنائس المسيحية».<ref name = "Dimitriu Hurmuziadis">{{استشهاد بهارفارد دون أقواس|Dimitriu|1979|p=92}}</ref> ويُشير المؤرخون إلى أنَّ [[آيا صوفيا]] اعتُبرت رمزًا ثقافيًا ومعماريًا وأيقونة للحضارة البيزنطية و[[التأثير الحضاري للمسيحية|الحضارة المسيحيَّة الأرثوذكسيَّة]].{{sfn|Lewis|1963}}<ref name="Sword and Scimitar p. 244">{{استشهاد بهارفارد دون أقواس|الأخير=Ibrahim|2018}}</ref>{{sfn|Runciman|1966}} إلى جانب الكنائس الفخمة ضمت المدينة [[قصر القسطنطينية الكبير]] الذي كان المقر الملكي الرئيسي للأباطرة البيزنطيين حتى عام [[1081]] وكان مركزًا للإدارة الإمبراطورية لأكثر من 690 عامًا، وضمت المدينة أيضاً [[برج غلطة]] و[[ميدان السلطان أحمد|ميدان سباق الخيل]] و[[أسوار القسطنطينية|البوابة الذهبيّة]] و[[صهريج البازيليك]] و[[صهريج ثيودوسيوس]] و[[قناة فالنس]] و[[مسلة تحتمس الثالث]]، فضلًا عن القصور الأرستقراطية الغنية والمترفة مثل [[قصر تكفور]] وقصر أنطاكية وقصر بوكليون وقصر لوسوس والساحات العامة و[[حمام عام|حماماتها]] الفاخرة والمترفة مثل [[حمامات زاكبيكوس]].<ref name="مولد تلقائيا4" /> امتلكت القسطنطينية العديد من الكنوز الفنية والأدبية قبل أن تسقط في عام [[1204]] وعام [[1453]].<ref name="مولد تلقائيا4" /> وكان [[ميدان السلطان أحمد|ميدان سباق الخيل]] في ذلك الحين يُمثل مركزاً اجتماعياً للمدينة ومكانًا لل[[رياضة]]. كما اشتهرت المدينة [[مكتبة|بمكتباتها]] وأبرزها كانت [[مكتبة القسطنطينية]]، وهي آخر المكتبات الكبيرة في [[العالم القديم]] استطاعت حفظ المعرفة القديمة لليونان والإغريق لأكثر من ألف عام وحوت على حوالي 100,000 نص.<ref>{{استشهاد ويب|مسار=https://www.clir.org/pubs/reports/bellagio/bellag1/|عنوان=Preserving The Intellectual Heritage--Preface|ناشر=| مسار أرشيف = https://web.archive.org/web/20171020090658/https://www.clir.org/pubs/reports/bellagio/bellag1.html | تاريخ أرشيف = 20 أكتوبر 2017 }}</ref>
 
{{اقتباس 3||أسست بيزنطة ثقافة رائعة، يمكن أن تكون أفضل ثقافة عرفتها العصور الوسطى، وبدون منازع الوحيدة التى ظلت موجودة في أوروبا المسيحية حتى القرن الحادي عشر. ظلت القسطنطينية خلال مئات السنين المدينة العظيمة الوحيدة في أوروبا المسيحية، ولم يُعرف لها مثيل في العظمة.|[[تشارلز ديل]]{{sfn|Diehl|1943|p=179}}}}