الحرب في أفغانستان (2001–2021): الفرق بين النسختين

لا تغيير في الحجم ، ‏ قبل شهر واحد
ط (بوت:صيانة المراجع.)
وظل مقاتلو طالبان مختبئين في المناطق الريفية لأربع مقاطعات جنوبية: قندهار وزابل وهلمند وأوروزغان. بعد أناكوندا طلبت وزارة الدفاع نشر [[مشاة البحرية الملكية البريطانية]]، المدربين تدريباً عالياً في [[حرب الجبال]]. فنشرت البحرية الملكية كتيبة كوماندوز 45 تحت الاسم الرمزي العملي لعملية Jacana في أبريل 2002. قاموا بعمليات عسكرية على مدى عدة أسابيع بنتائج متفاوتة. وقد تجنبت طالبان القتال قدر المستطاع.<ref>{{استشهاد بخبر|عنوان=U.S. remains on trail of bin Laden, Taliban leader |ناشر=CNN |تاريخ=14 March 2002 |مسار=http://articles.cnn.com/2002-03-14/us/ret.osama.whereabouts_1_mullah-mohammed-omar-taliban-leader-bin?_s=PM:US |تاريخ الوصول=29 January 2014 |حالة المسار=dead |مسار أرشيف=https://web.archive.org/web/20130117094334/http://articles.cnn.com/2002-03-14/us/ret.osama.whereabouts_1_mullah-mohammed-omar-taliban-leader-bin?_s=PM:US |تاريخ أرشيف=17 January 2013}}</ref>
 
=== 2003–2005 تمرد طالبان 2003–2005 ===
{{أيضا|تمرد طالبان|عصيان خيبر بختونخوا}}
ظهرت منشورات من قبل طالبان وجماعات أخرى متناثرة في البلدات والريف في أوائل 2003 تحث المؤمنين على الانتفاضة ضد القوات الأمريكية والجنود الأجانب الآخرين في جهاد مقدس.<ref>{{استشهاد بخبر|عنوان=Leaflet War Rages in Afghan Countryside |وكالة=Associated Press |تاريخ=14 February 2003 |مسار=http://www.intellnet.org/news/2003/02/14/16788-1.html |تاريخ الوصول=6 October 2017|حالة المسار=dead |مسار أرشيف=https://web.archive.org/web/20070928142619/http://www.intellnet.org/news/2003/02/14/16788-1.html |تاريخ أرشيف=28 September 2007 }}</ref> وفي 27 يناير 2003 أثناء عملية النمس، هاجمت القوات الأمريكية فرقة من المقاتلين تمركزت في مجمّعٍ ضمن كهوف جبال هدي غار على بعد {{حول|15|mi|km|abbr=on|order=flip|round=5}} شمال سبين بولداك.<ref name="www_globalsecurity_org1">{{استشهاد ويب |مسار=http://www.globalsecurity.org/military/library/news/2003/02/mil-030211-afps01.htm|عنوان=globalsecurity.org |تاريخ الوصول=27 September 2007| مسار أرشيف = https://web.archive.org/web/20210203211511/https://www.globalsecurity.org/military/library/news/2003/02/mil-030211-afps01.htm | تاريخ أرشيف = 3 فبراير 2021 }}</ref> وذُكر مصرع 18 مقاتل من طالبان، بينما لم تُذكر أي إصابات في صفوف قوات الولايات المتحدة. اشُتبه بكَوْنِ الموقع قاعدةً للإمدادات والمقاتلين القادمين من باكستان. كانت الهجمات الأولى المعزولة ضخمة نسبيًا. ظهرت فرق طالبان أيضًا ضمن الأهداف الأفغانية في تلك الفترة تقريبًا.