سجع: الفرق بين النسختين

تم إزالة 4 بايت ، ‏ قبل 3 أشهر
ط
(مرجع غير ضروري)
وسمان: تحرير مرئي لفظ تباهي
== خصائص السجع ==
* يتسم السجع بخاصية تعطي سراً لجماله، وهي القدرة على إعطاء نغماً موسيقياً يهطل على مسامع القارئ ليثير النفس ويطربها.
* التساوي بين الفقرات النثرية من حيث الطول.
* يأتي خالياً من أي أنواع التكلف والتصنع في النص.
* يمتاز بخلوّه من [[التكرار]]، فيُبعد الملل عن نفس القارئ.
من أهمّ الشروط التي ينبغي توافرها في السجع ليكون حسناً ما يلي:
# أن تكون [[المفردات]] المستخدمة مألوفة ومفهومة للقارئ وأيضاً خفيفة على [[السمع]].
# أن تكون الألفاظ خادمة للمعاني تابعة لها، لا [[المعاني]] تابعة للألفاظ، وهذا يتحقق من خلال أن لا يكون هناك زيادة في الألفاظ أو نقص، وذلك بهدف الوصول إلى سجع حسن وجميل.
# أن تدلّ كلّ واحدة من السجعتين على معنى يختلف على ما دلت عليه الأخرى، وذلك حتّى لا يكون السجع تكراراً غير مفيد.
# يجب الوقوف على نهاية كلّ فقرة بالساكن، وذلك بهدف الحفاظ على [[نغمة|نغمة الإيقاع]].
 
== أجمل أنواع السجع ==
يتشابه السجع مع [[الجناس|فن الجناس]] فالجناس أحد أنواع [[الفنون البديعية]]، والجناس نوعين ومهما [[الجناس التام|التام]] والجناس الناقص، حيث يمكن أن نردّد نفس الكلمة ولكن يختلف معنى الاولى عن الثانية ويعرف ذلك من [[سياق]] الكلام، إذاً فالجناس هو تشابه كلمتين في اللفظ واختلافهما في المعنى، بينما في السجع لا يجوز تكرار الكلمات وهذا هو الفرق بين السجع والجناس، ولكن يبقى وجه الشبه بين السجع والجناس أنهما من فنون القول الذي يهدف لتنميق [[الكلام]] وتحسينه وإضفاء الرونق عليه، ومثال على السجع، كما في ال[[مقامة]] القردية حدثنا [[عيسى بن هشام]] قال:
بينما أنا بمدينة السلام قافلاً من البلد الحرام.
أميس ميس الرجلة على شاطىءشاطئ الدجلة.
أتأمل تلك الطرائف اتقصى تلك الزخارف.
مثال الجناس، قوله تعالى: "وُجُوهٌ يَوْمَئِذ نَّاضِرَةٌ * إِلَى رَبِّهَا نَاظِرَةٌ".
 
== السجع والازدواج ==
يتشابه السجع أيضاً مع [[الازدواج]]، حيث إنّ الازدواج وهو أحد ا[[لفنون البلاغية]] التي تضفي على الكلام ايقاع صوتي، إذاً فالازدواج هو [[التوازن]] في الإيقاع الصوتي وتوازن الجمل في الطول و[[الرنين الموسيقي]]، كقوله تعالى: "وَنَمَارِقُ مَصْفُوفَةٌ * وَزَرَابِيُّ مَبْثُوثَةٌ"، فكل هذا الجمال في [[لغة العرب]] ولغة ال‘عجاز وإن بدا للوهلة الأولى صعب ولكن لمن يتأمل باللغة يجد الروعة والسلاسة والسهولة، ونسأل الله العليّ العظيم أن يعود ال[[عرب]] لمجدهم القديم،وتعودالقديم، وتعود لغتهم لغة [[القرآن]] لتعمّ بجمالها كل مكان.
 
== مراجع ==