العلاقات اليابانية الكورية الجنوبية: الفرق بين النسختين

لا يوجد ملخص تحرير
ط (بوت:إصلاح رابط (1))
 
{{معلومات علاقات ثنائية
| اسم = العلاقات اليابانية الكورية الجنوبية
| بلد1 = اليابان
| بلد2 = كوريا الجنوبية
| خريطة = Japan South Korea Locator.PNG
| خريطة ={{صورة مزدوجة|وسط|Japan on the globe (de-facto) (Japan centered).svg|120|South Korea (orthographic projection).svg|120|اليابان|كوريا الجنوبية}}
}}
تشير '''العلاقات اليابانية الكورية الجنوبية''' إلى العلاقات الدولية بين [[اليابان]] و[[كوريا الجنوبية]]. بعد [[تقسيم كوريا]]، أرست اليابان وكوريا الجنوبية علاقاتٍ دبلوماسية في ديسمبر 1965، بموجب معاهدة العلاقات الأساسية بين اليابان و[[كوريا الجنوبية|جمهورية كوريا]]، مع اعتراف اليابان بكوريا الجنوبية باعتبارها الحكومة الشرعية الوحيدة [[شبه جزيرة كوريا|لشبه الجزيرة الكورية]] بأكملها.
 
== تاريخها ==
[[ملف:Embassy of the Republic of Korea in Tokyo.jpg|تصغير|سفارة كوريا الجنوبية في اليابان.]]
واصلت اليابان تحسين علاقاتها مع كوريا الجنوبية تماشيًا مع معاهدات المصالحة في عام 1965. قدّمت طوكيو 300 مليون دولار كتعويض لنساء المتعة والعمال القسريين، وما إلى ذلك، وقدّمت ائتمانًا إضافيًا بقيمة 200 مليون دولار إلى سول، وحضر رئيس الوزراء ساتو مناسباتٍ رسمية في يوليو، وهي أوّل زيارة يجريها رئيس وزراءٍ ياباني لكوريا ما بعد الحرب. ورغم ذلك، اعترضت سول بعنف على الزيارات التي أجراها سياسيون يابانيون لكوريا الشمالية من وقتٍ لآخر، وعلى استمرار ترحيل الصليب الأحمر للمقيمين الكوريين في اليابان إلى كوريا الشمالية، وعلى اقتراح حاكم طوكيو مينوبي للسماح بجامعة موالية لكوريا الشمالية في طوكيو. عارضت وزارة الخارجية اليابانية حاكم طوكيو مينوب في هذه القضية بغية إثبات ولائها لكوريا الجنوبية. وفي الوقت نفسه، زادت الاتصالات بين اليابان وكوريا الجنوبية من خلال الطرق الجوية الجديدة والسياحة والتجارة.
 
6٬885

تعديل